المنتدىالمجلةإتصل بنامركز المصري
الأوسمةالرصيدالمكافأت الشهريةشرح المنتدى

الفارق بين تارك الصلاة، وبين من يصلي دون وعي لما يقول!

حفظ البيانات؟
أهلاً و سهلاً بك فى منتدى المصري.
أهلاً وسهلاً بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه



إحصائيات المنتدى
أفضل الأعضاء فى هذا الشهر
أخر المشاركات
3 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
1 مُساهمة
1 مُساهمة
1 مُساهمة
إحصائيات سريعة
هذا المنتدى يتوفر على 36024 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو MODA5 فمرحباً به.
أعضاؤنا قدموا 396962 مساهمة في هذا المنتدى , في 49366 موضوع

شاطر  |  



كاتب الموضوع
عضو مميز
عضو مميز
وسائل الإتصال
facebook

البيانات
المشاركات : 2919
الجـــنـــس : ذكر
علم دولتى : مصر
عدد التقييمات
عدد التقييمات لكاتب الموضوع :
أوسمتك يا Peproznsky

الأوسـمـة & الرصيد
 : بــدون اوســمــة
09032014
مُساهمةموضوع: الفارق بين تارك الصلاة، وبين من يصلي دون وعي لما يقول!



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




الفارق بين تارك الصلاة، وبين من يصلي دون وعي لما يقول!


خالد عبد المنعم الرفاعي


السؤال: ما الفرق بين الذي لا يصلي إطلاقًا والذي يصلي دائمًا دون وعي لما يقول، وهو سرحان طول الصلاة غير متدبِّر لما يقول؟ هل كلاهُما واحد أم يوجد اختِلاف؟ أرجو التوضيح، وهل العقاب مختلف في كلتا الحالتيْن؟

الإجابة: الحمدُ لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصَحْبِه ومَن والاه، أمَّا بعدُ:

فالفارق بين تارك الصلاة عمْدًا والذي يصلِّي بغير خُشوع، ومن غير تدبُّر؛ هو الفارق بين الكُفْر المخْرِج من الملَّة وبين الإيمان، فتارك الصَّلاة كافرٌ في أصحِّ قول العُلماء، إن كان مقرًّا بوجوبها، فإن كان جاحدًا لوجوبها، فهو كافرٌ بالاتِّفاق، وقد سبق تفصيلُ ذلك في فتوى: "حكم تارك الصلاة".



أمَّا الذي يصلِّي وهو غير متدبِّر لما يقول، فهو غير تارك للصَّلاة، ولا تبطل صلاته بذلك؛ لأنَّ الخشوع سُنَّةٌ من سُنن الصَّلاة -على الرَّاجح من أقوال أهل العلم- وقد سبق تفصيل ذلك في الفتويَيْن: "عدم الخشوع في الصلاة"، "الخشوع في الصلاة حكمه وأسبابه".



إذا تبيَّن هذا، وأنَّ تارك الصلاة كافر، فإنَّه يترتَّب عليه أحكام المرتدِّين، وليس في النُّصوص أنَّ تارك الصلاة مؤمن، أو أنَّه يدخل الجنَّة، أو ينجو من النَّار، ونحو ذلك ممَّا يُحوِجنا إلى تأويل الكفْر الذي حُكِم به على تارك الصلاة بأنَّه كفرُ نعمةٍ، أو كفر دون كفر، "ومنها:


أوَّلاً: أنَّه لا يصحُّ أن يزوَّج، فإن عُقِد له وهو لا يصلي، فالنِّكاح باطل، ولا تحلُّ له الزَّوجة به؛ لقوله -تعالى- عن المهاجرات: {فَإِنْ عَلِمْتُمُوهُنَّ مُؤْمِنَاتٍ فَلاَ تَرْجِعُوهُنَّ إِلَى الْكُفَّارِ لاَ هُنَّ حِلٌّ لَهُمْ وَلاَ هُمْ يَحِلُّونَ لَهُنَّ}[المُمتَحنَة: 10].



ثانيًا: أنَّه إذا ترك الصَّلاة بعد أن عُقِد له، فإنَّ نكاحه ينفسخ، ولا تحلُّ له الزَّوجة؛ للآية التي ذكرناها سابقًا، على حسب التَّفصيل المعروف عند أهل العلم، بين أن يكون ذلك قبل الدخول أو بعده.



ثالثًا: أنَّ هذا الرجُل الذي لا يصلِّي إذا ذَبَح لا تؤكل ذُبيحتُه، لماذا؟ لأنَّها حرام، ولو ذَبح يهودي أو نصراني، فذبيحتُه يحلُّ لنا أن نأكُلَها، فيكون -والعياذ بالله- ذبحُه أخبثَ من ذبْح اليهود والنَّصارى.



رابعًا: أنَّه لا يحلُّ أن يدخُل مكَّة أو حدود حرمِها؛ لقوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلاَ يَقْرَبُوا الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَذَا وَإِنْ خِفْتُمْ عَيْلَةً فَسَوْفَ يُغْنِيكُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ إِنْ شَاءَ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ}[التوبة: 28].



خامسًا: أنَّه لو مات أحدٌ من أقاربِه، فلا حقَّ له في الميراث، فلو مات رجلٌ عن ابنٍ له لا يُصلِّي -الرجُل مسلم يصلي والابن لا يصلِّي- وعن ابن عمٍّ له بعيد -عاصب- مَن الذي يرثه؟ يرثه ابنُ عمِّه البعيد دون ابنه؛ لقول النَّبيِّ -صلَّى الله عليه وسلَّم- في حديث أُسامة -رضي الله عنه-: "لا يَرِثُ المُسْلِمُ الكافِرَ، ولا الكافِرُ المُسلِمَ"؛ متَّفق عليه، ولقولِه -صلَّى الله عليه وسلَّم-: "ألْحِقُوا الفَرائِضَ بأهْلِها، فما بَقي، فهُوَ لأوْلى رَجُلٍ ذَكَرٍ"، وهذا مثال ينطبق على جَميع الورثة.



سادسًا: أنَّه إذا مات لا يغسَّل، ولا يكفَّن، ولا يصلَّى عليْه، ولا يدفَن مع المسلمين، إذًا ماذا نصنع به؟ نخرج به إلى الصَّحراء، ونحفر له، وندفنُه بثيابِه؛ لأنَّه لا حرمةَ له.



وعلى هذا؛ فلا يحلُّ لأحدٍ مات عنده ميِّت، وهو يعلم أنَّه لا يصلِّي أن يقدِّمه للمسلمين يصلُّون عليه.



سابعًا: أنَّه يُحشَر يوم القيامة مع فرعون وهامان وقارون وأبيِّ بن خلف، أئمَّة الكفْر -والعياذ بالله- ولا يدخل الجنَّة، ولا يحلُّ لأحدٍ من أهلِه أن يدعو له بالرَّحمة والمغفِرة؛ لأنَّه كافر لا يستحقُّها؛ لقوله تعالى: {مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُوا أُولِي قُرْبَى مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ}[التوبة: 113]؛ من فتاوى الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين.




أما من يصلي دون وعي لما يقول! فالواجب عليه مجاهَدة النفس مجاهدة شديدةً في صرْف الأفكار والوساوس عنه أثناءَ صلاتِه، وشغل نفسه بأسباب الخشوع الواردة في الفتويَيْن المحال عليْهِما -ولا شكَّ أنَّه غير مؤاخَذٍ شرعًا إن شاء الله- بما يهجم عليه من وساوس رغمًا عنه؛ وإن كان مطالبًا بدفعها، وعدم الاسترسال معها؛ لقوله تعالى: {لاَ يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا}[البقرة: 286]، ولقوله تعالى: {فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ}[التغابن: 16]، وقال النَّبيُّ -صلَّى الله عليه وسلَّم-: "إذا أمرتُكم بأمرٍ فأْتُوا منه ما استطعتم"؛ متفق عليه عن أبي هريرة -رضي الله عنه- والله أعلم.




توقيع العضو : Peproznsky









اهلاً بـيـكـ يـا زائر



















[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

شارك الموضوع على : Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking



الفارق بين تارك الصلاة، وبين من يصلي دون وعي لما يقول!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
لا يوجد حالياً أي تعليق

الفارق بين تارك الصلاة، وبين من يصلي دون وعي لما يقول!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

« الموضوع السابق|الموضوع التالي »

الـــرد الســـريـــع

((ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد))

المتواجدون حاليا فى هذا القسم
عدد المتصفحين الحاليين للمنتدى: لا أحد
تعليمات المشاركة
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB Code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2016 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى المصري