المنتدىالمجلةإتصل بنامركز المصري
الأوسمةالرصيدالمكافأت الشهريةشرح المنتدى
أهلاً و سهلاً بك فى منتدى المصري.
أهلاً وسهلاً بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه



إحصائيات المنتدى
أفضل الأعضاء فى هذا الشهر
أخر المشاركات
13 عدد المساهمات
7 عدد المساهمات
3 عدد المساهمات
3 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
1 مُساهمة
1 مُساهمة
1 مُساهمة
1 مُساهمة
إحصائيات سريعة
هذا المنتدى يتوفر على 36035 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو خالدابوالحسن فمرحباً به.
أعضاؤنا قدموا 396992 مساهمة في هذا المنتدى , في 49387 موضوع

شاطر  |  



كاتب الموضوع
عضو مميز
عضو مميز
وسائل الإتصال
facebook

البيانات
المشاركات : 2919
الجـــنـــس : ذكر
علم دولتى : مصر
عدد التقييمات
عدد التقييمات لكاتب الموضوع :
أوسمتك يا Peproznsky

الأوسـمـة & الرصيد
 : بــدون اوســمــة
15022014
مُساهمةموضوع: اترك ما لا يعنيك وتعامل بإحسان ツ




تعامل بإحسان واترك ما لا يعنيك

الإحسان

:


تلك الكلمة القليلة الحروف العميقة المعنى
تلك الصّفة التّي من نالها نال سعادة الدّنيا والآخرة
ومرتبةٌ تعتبر لبّ الإيمان ، وروحه وكماله ، وهذه المنزلة تجمع جميع المنازل :
( الإسلام والإيمان والإحسان )

ومن ضمن الأشياء التّي تشملها هذه الكلمة هو ما ورد في الحديث الصّحيح
الذّي يضع حدوداً راقية للتّعامل مع الخلق كلّهم
حين قال النّبي صلّى الله عليه وسلم
( من حسن إسلام المرء تركهُ ما لا يعنيه ) حديث صحيح

وهذا الحديث أحد أعمدة الآداب الإسلامية ؛ فقد قال العلماء
أن جِماع آداب الخير و أزمّته تتفرّع من أربعة أحاديث :
.
” من كان يؤمن بالله واليوم والآخر فليقل خيراً أو ليصمت ، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم جاره !
ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه ” رواه البخاري ومسلم .



2 .” من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه ” حديث حسن رواه الترمذي وغيره .



3 ـ عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رجلاً قال للنّبي صلّى الله عليه وسلّم : أوصني
قال صلّى الله علية وسلم ” لا تغضب ” فردّد مراراً قال ” لا تغضب ” رواه البخاري



4 ـ لا يؤمن أحدكم حتى يحبّ لأخيه ما يحبّ لنفسه ” رواه البخاري ومسلم





فهذا الحديث دعوةٌ راقيةٌ لــ ( فن التّعامل ) مع النّفس والآخرين
وقد أرشدنا فيه النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم ، إلى الطّريق الذّي يبلغ به العبد كمال دينه ، وحسن إسلامه ، وصلاح عمله ،
فبيّن أن ممّا يزيد إسلام المرء حُسناً وكمالاً لإسلامه ، أن يدع ما لا يعنيه ولا يُفيده في أمر دنياه وآخرته
فــ لا يضرّ نفسه بالإساءة لها بارتكاب المحرّمات لأنّها لا تعنيه
ولا يؤذي الآخرين بالتّعدي عليهم في القول والفعل
ويبتعد عن التّدخل في شؤونهم بلا داعي ( اللقافة ) بالّلهجة العامّيّة !


فــ يترك


[b][b][b]فُضول الكلام ، ولغو الحديث ؛ لأنه يتعلق بجارحة خطيرة ، ألا وهي جارحة الّلسان[/b]
( وَهَلْ يَكُبُّ النَّاسَ عَلَى وُجُوهِهِمْ" أَوْ قال: "عَلَى مَنَاخِرِهِمْ فِى النَّارِ إِلاَّ حَصَائِدُ أَلْسِنَتِهِمْ ) حديث صحيح
فالغيبة والنميمة والبهتان كلّها لا تعنيه وتُثقله بأوزار عظيمة
{ لاَّ خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِّن نَّجْوَاهُمْ إِلاَّ مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلاَحٍ بَيْنَ النَّاسِ } النساء114
وكم هناك من ألسنةٌ تلوكُ لحوم البشر بلا حسيب ولا رقيب !
هذه ذهبت وتلك فعلت والأخرى طلّقها زوجها لأنّها كذا وكذا !
وذاك إنسان بخيل والآخر حقير والثالث كذّاب والرابع سمعته سيّئة ![/b]
[/b]






[b][b][b]●[/b][/b][/b]وكذلك نشر الإشاعات والأكاذيب وعدم التثبّت فيما ينقل فهذا مما لا يعني المُحسِن
{ وَإِذَا جَاءهُمْ أَمْرٌ مِّنَ الأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُواْ بِهِ [b][b]} النساء 83[/b][/b]



وهذا ما نراه ونسمعه خاصّةً مع سهولة تواصل العالم عبر الشّبكة العنكبوتية
فلا نسمع إلا خبر عاجل !
وشاهدوا آخر الفضائح !
وانظروا ماذا يحدث وراء السّتائر !

ونسي هؤلاء أن ( من ستر مُسلماً ، ستره الله في الدّنيا والآخرة ) حديث صحيح
وغفلوا عن حديث ( رأيتُ رَجُلينِ أتياني ، قالا الَّذي رأيتَه يشقُّ شِدقُه فَكذَّابٌ ،
يَكذِبُ بالكذِبَةِ تُحمَلُ عنهُ حتَّى تبلغَ الآفاقَ ، فيُصنعُ بِه إلى يومِ القيامةِ ) حديث صحيح
وهذا مثاله ما يحدث في عالم الشّبكة العنكبوتية اليوم
فيكتب أحدهم قولاً أو خبراً كاذباً أو فضيحة فيها كذب وبهتان ؛ فيصل للآفاق في ثواني !!




[b][b][b]●[/b][/b][/b]وكذلك الحسد والبغضاء وعدم حبّ الخير لأخيه المسلم ،
والسّبّ والشّتم والسّخرية لا تعني المحسن فلا يفعلها
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَومٌ مِّن قَوْمٍ عَسَى أَن يَكُونُوا خَيْراً مِّنْهُمْ
وَلَا نِسَاء مِّن نِّسَاء عَسَى أَن يَكُنَّ خَيْراً مِّنْهُنَّ وَلَا تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ } الحجرات11



- ولنشاهد كم وكم تدور النّكت التي تسخر بجنس أو قبيلة أو مدينة أو شعب !
ولعل هؤلاء خيرٌ من الذّين سخروا عند الله وهم لا يعلمون
- والبعض يحسدون النّاس على ما أتاهم الله من فضله
ونسوا أن الله كتب لكلّ إنسان رزقه قبل أن يخلق السّموات والأرض بخمسين ألف سنة
فلن يزداد رزقهم مثقال ذرة ؛ حسدوهم أم لم يحسدوهم !



- ومن النّساء من لا تبذل المعروف والخير لغيرها لتبقى هي المتميّزة الأفضل بين قريناتها
كما يحدث عندما تطبخ طبقاً مميّزاً ؛ ثمّ تُسأل عن الطّريقة فلا تبوح بها !
أو محلاً اشترت منه أغراضاً جيّدة أو قماشاً فلا تخبر عن مكانه !
ولعلّ هذا يدخلها في الكِبْر عندما تحرص دائماً أن تكون وحدها الأفضل والأحسن و ..و .. و .. !
ولا يدخل الجنّة من كان في قلبه مثقال ذرّة من كبر!
ونسيت أنّ : خير النّاس أنفعهم للنّاس !






[b][b][b][b][b][b]●[/b][/b][/b][/b][/b][/b]والمحسن يترك كثرة الأسئلة والاستفسار عن أشياء لا تعنيه وبلا داعي
فقد نُهينا عن هذا في الحديث ( وكره لكم : قيل وقال ، وكثرة السّؤال ، وإضاعة المال ) صحيح
ومعنى ( وكَرِهَ لكم قيل وقال ) هو النّهي عن حكاية أقوال النّاس ، والبحث عنها ليخبر غيره ،
فيقول : قال فلان كذا وقيل لفلان كذا
( وكثرة السّؤال ) يشمل كل أنواع السّؤال ، فيدخل فيها سؤال المال لنفسه من غير حاجة ، والسّؤال عما لا يعنيه
فكم تُحرِج بعض النّساء غيرهن في أسئلة تعصرهن عصراَ ولا يجدن سبيلاً للفكاك منها !
- لماذا تزوج زوجك عليك ؟
- لماذا لم تنجب ابنتك ؟
- لماذا لا تغيرون أثاثكم القديم ؟
- لماذا لا يأخذك زوجك للنزهات ويسافر بكِ هنا وهناك ؟
- كم راتبك ؟ كم عمرك ؟ كم وزنك ؟ كم وكم !!




[b][b][b][b][b][b]●[/b][/b][/b][/b][/b][/b]والمُحسن يشتغل بما يعنيه ويُفيده ويجلب له الخير في الدّنيا والآخرة بما ينفعه وينفع إخوانه
ويترك فضول النّظر، لما في التّطلّع إلى متاع الدّنيا من إفساد للقلب
فلا ينظر للدّنيا وينشغل بها وإلى متاعها من المآكل والمشارب والبيوت والفتن المتنوّعة
{ وَلَا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَى مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجاً مِّنْهُمْ زَهْرَةَ الْحَيَاةِ الدُّنيَا لِنَفْتِنَهُمْ فِيهِ وَرِزْقُ رَبِّكَ خَيْرٌ وَأَبْقَى } طه131
فلا يكون تفكيره الدّائم في ليله ونهاره في البحث والتطلّع لزهرة الدّنيا

ونرى بعض النّساء كلّما سمعت عن افتتاح محل جديد كانت سبّاقة له
وكلّما رأت تخفيضاً لأشياء ربّما لا تحتاجها سارعت بشرائها
تقضي أوقاتها متسكّعةً في الأسواق أو في مجالس تافهةَ أو على الهاتف أو الشّبكة العنكبوتية
ولا تحصِد إلا ضياع عمرها ووقتها وتشتّت قلبها وفكرها هنا وهناك
ولا تترك شاردةً أو ورادةً عند أقرانها إلا سألت واستفسرت عنها
من أين اشتريتها ؟ وكم سعرها ؟ وهل انتهت الكمية ؟
فنرى منزلها وملابسها وأدواتها معارضاً لكل شيء !
فارغةً من كلّ شيء إلا الدنيا !
{ يَعْلَمُونَ ظَاهِراً مِّنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ عَنِ الْآخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ } الروم7
نسأل الله السلامة والعافية




[b][b][b][b][b][b]●[/b][/b][/b][/b][/b][/b]والمُحسِن يترك فضول الظّنون بالقلب والحكم على النّاس وعلى نواياهم
وتصنيفهم حسب ما يراه من ظاهرهم إلى صالح وتقيّ وفاسق
فهذا مما لا يعنيه ولم يؤمر أن يشقّ على قلوب البشر

وكم من النّاس يحكمون على نيّات النّاس بغير دليل بناء على سوء ظنٍّ يُلقيه الشّيطان في قلوبهم !
- هي قالت كذا لتُحرجني فقط وتنقص قدري أمام النّاس !
- هي جاءت لمنزلي لتهتك ستري وتتحدث عنّي أمام أعدائي !
- وهذه لم تعطيني تلك الهدية لوجه الله بل غرضها كذا وكذا !




[b][b][b][b][b][b]●[/b][/b][/b][/b][/b][/b]والمُحسن لا يغترّ بثناء النّاس عليه ؛ فيحسن ولا ينتظر الثّناء إلا من الله وحده
ولا يُزكي نفسه فهذا لا يعنيه ؛ والله أعلم بالنّفوس
وتزكيتها يعود بالوبال عليه لأنّه يُدخله في العُجب – والعياذُ بالله -
{ فَلَا تُزَكُّوا أَنفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَى } النجم32

- كما يقول بعضهم : أنا أقوم الليل بكذا ركعة وهم لا يُصلّون
- أنا أصوم وأتصدّق وهم لا يفعلون !
- لدرجة أن بعض النّساء تحتقر زوجها المقصّر في أمور دينه
وترى نفسها أرفع منزلة عند الله منه !
وتفكّر في نفسها : هل سيكون معي في الجنة يوم القيامة ؟!
أي تزكيّة هذه ؟ وهل أخذت صكّاً مختوماً من الله بقبول أعمالها حتى تزكّي نفسها هكذا ؟
ولعلّ زوجها أعلى مكانة عند الله بانكسار قلبه وندمه على أحواله !




[b][b][b][b][b][b][b]●[/b][/b][/b][/b][/b][/b] ونسي هؤلاء جميعاً أن الميزان هو[/b] ميزان الله وليس ميزان البشر
والحساب بيد الله وليس بأيدي البشر
وسيحاسبهم على كل شاردةٍ وواردة ؛ ولا يظلم ربّنا مثقال ذرّة
{ إِنَّ اللّهَ لاَ يَظْلِمُ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ [b][b][b][b][b]} النساء40[/b][/b][/b][/b][/b]



فكم ستؤخذ من هؤلاء حسنات بذلوا الجهد والوقت لجمعها ؟
وتُعطى لكلّ من اغتابوهم أو سخروا منهم أو شتموهم أو ظلموهم حتّى لو بكلمة !
فيعودون صفر اليدين لا يملكون حسنةً واحدةً تنفعهم في أخراهم



وقد ذُكرت امرأة لأحد المشايخ صائمةً قائمةً ؛ ولكنها تغتاب جيرانها !
فقال : هي امرأة سخرّها الله لغيرها لتجمع لهم الحسنات بلا عناء !

[b][b][b][b][b][b][b]●[/b][/b][/b][/b][/b][/b] وبهذا فإن المُحسن الذّي يترك ما لا يعنيه هو من لا يرى ما يضرّه ولا يسمع ما يضرّه ولا يتكلم إلا بما ينفع[/b]
{ وَلاَ تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولـئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً } الإسراء 36




[b][b][b][b][b][b]● [/b][/b][/b][/b][/b][/b]وبعض النّاس يفهمون ترك ما لا يعني خطأً
فيتركون أموراً قد دلّت عليها الشّريعة ، بدعوى أنّها تدخّل في شؤون الآخرين !!
فــ لا يقدمون النّصيحة للآخرين ، ويتركون ما أمرهم الله به من الأمر بالمعروف ، والنّهي عن المنكر ،
بحجّة احترام الخصوصيات !!
وكلّ هذا خطأٌ في الفهم ؛ ومخالفٌ للشرع ، وابتعادٌ عن هدي النبوة ؛
لأن ترك ما لا يعني هو حسب ما يقرّره الشرع ، لا لمجرد الهوى والرأي ،

فإنه صلّى الله عليه وسلّم كان تاركاً لما لا يعنيه ، ومع ذلك كان ناصحاً مرشداً ،
آمراً بالمعروف ، ناهياً عن المنكر ، عاملاً بأمر الله في كلّ أحواله





( الإحسان أن تعبد الله كأنّك تراه ، فإن لم تكن تراه فإنّه يراك ) متفق عليه
فيعبد الله مُستحضراً قُرب الله منه واطّلاعه عليه ومراقبته لأحواله
وترك كلّ ما لا يعنيه في الإسلام ، واشتغل بما يعنيه فيه
فيصل بهذا لدرجة الاستحياء من الله ويترك كلّ ما يُستحيا منه
فإذا تكلّم ، يتذكّر سمع الله له ، وإذا سكت ، يتذكّر نظره إليه

{ أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّا لَا نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُم بَلَى وَرُسُلُنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ[b][b][b][b][b][b][b]} الزخرف80[/b][/b][/b][/b][/b][/b][/b]

وإذا حسن إسلام المرء ، ترك ما لا يعنيه من المحرّمات والمشتبهات والمكروهات ،
وفضول المباحات التّي لا يحتاج إليها ،
فهذا كلّه من الأمور التّي لا تعني المسلم إذا كمل إسلامه ، وبلغ درجة الإحسان
وكان حذراً من مغبّة التّكلّم فيما لا يعني فخطره عظيم ؛ كما جاء في الحديث
:
[b]( قبض رجلٌ من أصحابِ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ فقالوا : هنيئًا لك الجنةُ
فقال النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ :
وما عِلمُكم
لعله قد
تكلَّم فيما لا يعنيهِ أو منعَ ما لا ينقصُه
)
[/b]
إسناده صحيح



واستحضار سمع الله ونظره إليه واطّلاعه عليه يوصله للإحسان في كلّ شيء
وهي مرتبةٌ رفيعةٌ يسمو بها لرُتب المعالي
فينال جزاء الإحسان من المُحسن سُبحانه على إحسانه
{ هَلْ جَزَاء الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ } الرحمن60

ومعناها كما قال ابن عباس :
هل جزاء من قال : لا إله إلا الله وعمل بما جاء به محمد صلى الله عليه وسلم إلا الجنّة ؟
فلنعامل الله بهذا الخلق الكريم ليعاملنا الله المُحسن بما هو أكرم سبحانه
{ لِّلَّذِينَ أَحْسَنُواْ الْحُسْنَى وَزِيَادَةٌ وَلاَ يَرْهَقُ وُجُوهَهُمْ قَتَرٌ وَلاَ ذِلَّةٌ أُوْلَـئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ } يونس26

نسأل الله أن يرزقنا هذه المنزلة العالية
ويعيننا أن نكون ممن يترك ما لا يعنيه
طلباً لرضا الله واحتساباً للأجر من ربّ العالمين
ويمنّ علينا بالفردوس الأعلى في الجنّة
اللهم آآمين


توقيع العضو : Peproznsky









اهلاً بـيـكـ يـا زائر



















[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

شارك الموضوع على : Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking



اترك ما لا يعنيك وتعامل بإحسان ツ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
لا يوجد حالياً أي تعليق

اترك ما لا يعنيك وتعامل بإحسان ツ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

« الموضوع السابق|الموضوع التالي »

الـــرد الســـريـــع

((ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد))

المتواجدون حاليا فى هذا القسم
عدد المتصفحين الحاليين للمنتدى: لا أحد
تعليمات المشاركة
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB Code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2016 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى المصري