المنتدىالمجلةإتصل بنامركز المصري
الأوسمةالرصيدالمكافأت الشهريةشرح المنتدى

جناية العلم علي الشعر صلاح عيد‏:‏ ضعف تأثير الشعر وراء ظاهرة العنف

حفظ البيانات؟
أهلاً و سهلاً بك فى منتدى المصري.
أهلاً وسهلاً بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه



إحصائيات المنتدى
أفضل الأعضاء فى هذا الشهر
أخر المشاركات
13 عدد المساهمات
7 عدد المساهمات
3 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
1 مُساهمة
1 مُساهمة
1 مُساهمة
1 مُساهمة
1 مُساهمة
إحصائيات سريعة
هذا المنتدى يتوفر على 36032 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو شيماء234 فمرحباً به.
أعضاؤنا قدموا 396988 مساهمة في هذا المنتدى , في 49385 موضوع

شاطر  |  



كاتب الموضوع
عضو فعال
عضو فعال
وسائل الإتصال
facebook

البيانات
المشاركات : 2287
الجـــنـــس : ذكر
علم دولتى : مصر
عدد التقييمات
عدد التقييمات لكاتب الموضوع :
أوسمتك يا Adel Rehan

الأوسـمـة & الرصيد
 : بــدون اوســمــة
26112013
مُساهمةموضوع: جناية العلم علي الشعر صلاح عيد‏:‏ ضعف تأثير الشعر وراء ظاهرة العنف

لماذا شاع العنف في العالم هذه الأيام؟‏,‏ وانحسر الذوق الراقي والتعاطف الانساني بين الناس‏,‏ وطغت القيم المادية علي الحياة‏..!!‏
د. صلاح عيد استاذ الأدب العربي بجامعة قناة السويس في حواره مع الملحق الثقافي يري أن السبب في ذلك هو غياب الشعر وضعف تأثيره, ليس عندنا فقط بل في العالم كله. نعم لقد انصرف الناس عن الشعر. الذي هو فن التوافق والانسجام إلي فن القصة والرواية, وهو فن الاختلاف والصدام, فالشعر يقوم علي التشبيه بين الأشياء ودرجاته في الاستعارة, بينما القصة كما تظهر في الفيلم والمسلسل لاحياة ولاوجود لها إلا بالمشكلة والصراع.
هذا التحول الكبير الخطير له سببان يكمنان في العلم, أحدهما يتمثل في جهاز التليفزيون, والآخر يتمثل في توجه الناقد المعروف( إليوت) في فهمه للعلم, وعلي هذين المحورين يدور بحثنا عن سبب أزمة بل مأساة الشعر ومعها أزمة الأخلاق في العالم. فالعلم بعد أن أثبت( ماكسويل) أن الكهربية المغناطيسية تتحرك بسرعة الضوء, ثم اختراع الراديو والرادار والتليفون المحمول, والتليفزيون وهو أخطر هذه الأجهزة بصوره المتحركة الملونة البراقة التي خلبت ألباب الناس. ولأن الحكاية والرواية أو فن القصة بوجه عام هو الفن المناسب للتليفزيون, فقد ازدهر هذا الفن عند ظهور التليفزيون منذ عدة عقود من الزمان, وأصبحت المسلسلات والأفلام المعروضة علي الشاشة الصغيرة هي شغل الناس الشاغل في كل أرجاء العالم مع الانتشار الساحق للتليفزيون ولأن فن القصة لاحياة له ولا وجود له أصلا بدون المشكلة والصراع, فقد أصبح الصراع هو الغذاء اليومي للناس مع هذا الجهاز الموجود في كل بيت, هذا بالإضافة الي مجموعة من الألعاب الرياضية القائمة علي الصراع وانتصار فريق علي فريق, وأصبح الصراع في لعب أدوار الدراما بنوعيها الباكي والضاحك. ولعب المباريات المختلفة هو غذاء النفوس اليومي, بينما شد التليفزيون الناس من مرحلة الكلمة الي المرحلة الحضارية السابقة عليها وهي مرحلة الصورة لأن حروف الكلمة كانت صورا ثم تم اختصارها في شكل الحروف كما هو معلوم في تاريخ تطور اللغة منذ أيام مصر القديمة, وبهذا يكون التليفزيون وهو منتج علمي حديث أداة أعادت البشرية الي مرحلة حضارية سابقة كانت قد تجاوزتها مع إشاعة ثقافة الصراع في أحب مايرغب الناس في مشاهدته من لعب لأدوار التمثيل ولعب للمباريات. ويواصل د. صلاح عيد حديثه بقوله.. لكن الشعر كانت تنتظره ضربتان اكبر من ذلك, إحداهما في موسيقاه والأخري في معناه. فالشعر المكون من شطرين متساويين مع العودة الي نقطة نغمية معينة تعرف بالقافية, هو نفس حركة الكون الدائرية التوافقية بتركيب الدائرة من شطرين متساويين في كل شيء حي أو غير حي, وبذلك كان الشعر الشطري هو حركة الكون الأزلية الأبدية في كلمات الانسان, هذه نقطة دقيقة جدا لم يلتفت لها الداعون الي الشعر الحر أو المنطلق فقد بدا لهم أن الشطرين المتساويين مع العودة الي النقطة النغمية الواحدة هو من مخلفات الماضي التي يجب الخلاص منها لأن هذا النمط من الشعر كان يمثل في رأيهم قيدا علي حركة الشاعر يجبره علي اختيار ألفاظ معينة لتحقيق هذا النمط الشطري واعتبروا ثورتهم علي الوزن والقافية ثورة تحررية مباركة تتيح للشاعر أن يعبر عن نفسه بعيدا عن القيود التي لاضرورة لها. ويتابع د. صلاح: أما الضربة الثانية التي تلقاها الشعر المسكين, فهي أن الناقد المعروف( إليوت) ظن أن العلم في عصرنا هذا غامض ومعقد ويجب أن يكون الشعر مثله غامضا ومعقدا وغير يسير الفهم, فالنظرية النسبية لايفهمها إلا عشرة أشخاص في العالم فلماذا يكون الشعر وهو صنو العلم سهلا ويسير الفهم؟ مع أن إليوت لو عاش إلي أيامنا لرأي الهجوم الحاد علي أساس النظرية النسبية الخاصة من العلماء الأوروبيين. ولكن الشعراء في العالم ومنهم شعراؤنا استجابوا لدعوة( إليوت) وجعلوا شعرهم المحطم للنمط الموسيقي الكوني غامضا فانصرف الناس عن الشعر


توقيع العضو : Adel Rehan


# اللعبة أن نثير العوآطف نحونآ , وبعدهآ تؤمنون بنآ , فلآ مجآل للصدفة فالقوآنين تجبركم على الاختيآر !!!
A d e l  R e h a n || 2014 - 2015 || E L M A S R Y Y . C O M

شارك الموضوع على : Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking



جناية العلم علي الشعر صلاح عيد‏:‏ ضعف تأثير الشعر وراء ظاهرة العنف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
لا يوجد حالياً أي تعليق

جناية العلم علي الشعر صلاح عيد‏:‏ ضعف تأثير الشعر وراء ظاهرة العنف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

« الموضوع السابق|الموضوع التالي »

الـــرد الســـريـــع

((ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد))

المتواجدون حاليا فى هذا القسم
عدد المتصفحين الحاليين للمنتدى: لا أحد
تعليمات المشاركة
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB Code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2016 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى المصري