المنتدىالمجلةإتصل بنامركز المصري
الأوسمةالرصيدالمكافأت الشهريةشرح المنتدى
أهلاً و سهلاً بك فى منتدى المصري.
أهلاً وسهلاً بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه



إحصائيات المنتدى
أفضل الأعضاء فى هذا الشهر
أخر المشاركات
5 عدد المساهمات
3 عدد المساهمات
3 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
1 مُساهمة
1 مُساهمة
1 مُساهمة
1 مُساهمة
1 مُساهمة
1 مُساهمة
إحصائيات سريعة
هذا المنتدى يتوفر على 36029 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو m.etoo فمرحباً به.
أعضاؤنا قدموا 396973 مساهمة في هذا المنتدى , في 49376 موضوع

شاطر  |  



كاتب الموضوع
عضو مميز
عضو مميز
وسائل الإتصال
facebook

البيانات
المشاركات : 2919
الجـــنـــس : ذكر
علم دولتى : مصر
عدد التقييمات
عدد التقييمات لكاتب الموضوع :
أوسمتك يا Peproznsky

الأوسـمـة & الرصيد
 : بــدون اوســمــة
24112013
مُساهمةموضوع: الشفاعة في الاسلام 2

الشفاعة فى القرآن الكريم فى رؤية منهجية ب 1 ف 2النبى لا يشفع يوم الدين : ( كتاب الشفاعة بين الاسلام والمسلمين المقال للدكتور احمد صبحي منصور نقلا عن موقع اهل القران دوت كوم )الباب الأول: الشفاعة فى الاسلام .الفصل الثانى : الشفاعة فى القرآن الكريم فى رؤية منهجيةمدخل:1 ـ القرآن الكريم هو سبيل الله تعالى وصراطه المستقيم الذى لا مكان فيه للعوج ( الكهف 1) (الزمر 28 )، ولهذا فإن فى القرآن الكريم تفصيلات جاءت على علم لمن يعرفها من المؤمنين بالقرآن (وَلَقَدْ جِئْنَاهُم بِكِتَابٍ فَصَّلْنَاهُ عَلَى عِلْمٍ هُدًى وَرَحْمَةً لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ : الأعراف 52 ). ولكى يتعرف عليها الباحث فى القرآن لا بد أن يتمتع بالهداية الايمانية و الهداية العلمية، وهما معا يتفقان فى موضوعية المنهج العلمى. وتتجلى النزاهة العلمية و الموضوعية العلمية فى التعامل المنهجى مع المحكم و المتشابه فى القرآن الكريم . فى القرآن الكريم آيات محكمة المعنى موجزة اللفظ ولكن قاطعة الدلالة لا مجال فيها لأكثر من رأى. تلك هى الآيات المحكمات،هذه الآيات المحكمة تشرحها آيات أخرى هى الآيات المتشابهة .2 ـ الباحث المسلم عليه يدخل على القرآن الكريم بدون رأى مسبق يسعى لإثباته ، بل يكون مستعدا للتمسك بأى حقيقة قرآنية تظهر له فى بحثه مهما خالفت عقائده المتوارثة ومستعدا لأن يضحى فى سبيلها بحياته ومستقبله . بعد هذا الاستعداد الايمانى الموضوعى العلمى يقوم بتتبع الآيات المحكمة فى موضوعه البحثى فى القرآن ، ثم يأتى بكل ما يتصل به من آيات متشابهة ، وسيجد الآيات المتشابهة تشرح المحكمات ، فالاية المحكمة تاتى بالمعنى محددا وقاطعا ولو فى صيغ مختلفة ، أما الاية المتشابهة فتاتى بالتفصيل والتوضيح دون ادنى تناقض مع الآيات المحكمة فى نفس الموضوع .هنا يجد الباحث عن الهداية أن موضوعه قد توضح بالقرآن بعد أن قام بواجب ( التدبر ) أى السعى ( دبر ) أو خلف الآيات المحكمة ثم خلف الآيات المتشابهة وربط هذا بذاك. وهذا ما يشير اليه قوله تعالى (هُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاء تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا: آل عمران 7)، وكالعادة فان الله تعالى يوضح منهج الباحثين المؤمنين بالقرآن أو( الراسخون فى العلم ) الذين يؤمنون بكل ما فى القرآن وأنه لا عوج فيه ولا اختلاف ولا تناقض، لذلك يتتبعون كل الآيات الخاصة بالموضوع ويبحثونها معا فى سياقها الخاص وسياقها العام ، وفى اطار أنها يفسر بعضها بعضا ويفصّل بعضها بعضا و يكمل بعضها بعضا .3 ـ أما الصنف الآخر الذى فى قلبه مرض فيتجاهل المحكم وينتقى المتشابه ، يحرّف معناه ليخدم غرضه ، ثم يضيف أحاديث موضوعة .وبالتحريف فى معانى القرآن الكريم واختراع أحاديث كاذبة تمت إقامة عقائد شركية (نسبة للشرك ) وكفرية (نسبة للكفر ) تناقض الاسلام ، ومنها اسناد الشفاعة كذبا للنبى محمد عليه السلام وغيره. وبهذا قام أصحاب الديانات الأرضية من المسلمين بتحريف معانى القرآن الكريم وصنع اسلام مغشوش يناقض الاسلام الحق ، وحققوا ما نبأ به رب العزة سلفا من هوية أولئك الذين يصدون عن سبيل الله تعالى ويتخذونها عوجا . والشفاعة هى تبرير و تسويغ و تشجيع العوج فى الأخلاق و السلوك والمعتقدات ، وقد أنبأ رب العزة بأن مصيرهم الخلود فى النار عكس ما يأملون من شفاعات ، ولقد وصف الله تعالى أهل النار بأنهم الذين كانوا فى حياتهم الدنيا يصدون عن سبيل الله تعالى ويبغونها عوجا : ( الَّذِينَ يَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللّهِ وَيَبْغُونَهَا عِوَجًا وَهُم بِالآخِرَةِ كَافِرُونَ )( الأعراف 45 ) ( الَّذِينَ يَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللّهِ وَيَبْغُونَهَا عِوَجًا وَهُم بِالآخِرَةِ هُمْ كَافِرُونَ ) هود 19 )( الَّذِينَ يَسْتَحِبُّونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا عَلَى الآخِرَةِ وَيَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللّهِ وَيَبْغُونَهَا عِوَجًا أُوْلَـئِكَ فِي ضَلاَلٍ بَعِيدٍ ).ابراهيم 3 )ولنبحث قضية الشفاعة مثالا للتوضيح فى كيفية التعامل مع المحكم وٍالمتشابه .1 ـ فى البداية فان القرآن يؤكد على أن النبى محمدا عليه السلام لا يعلم الغيب ـ خصوصا غيب اليوم الآخر ، فليس له أن يتكلم عن الساعة وما يحدث فيها ، ولذلك فإن كل أحاديث الشفاعة مجرد أكاذيب لم يقلها النبى ، وإسنادها اليه عداء شديد لخاتم النبيين عليه وعليهم السلام . علاوة على انه كفر بالقرآن الكريم ،فلا يمكن أن يجتمع الإيمان بنقيضين مختلفين ؛الايمان بالقرآن والرسول مع الإيمان بتلك الأحاديث الكاذبة التى تخالف كتاب الله وتعادى رسول الله عليه السلام.والله تعالى هو وحده "مالك يوم الدين" وهو وحده تعالى الذى يملك الأمر كله يوم القيامة، والنبى نفس بشرية ينطبق عليها قوله تعالى ﴿يَوْمَ لاَ تَمْلِكُ نَفْسٌ لِنَفْسٍ شَيْئاً وَالأمْرُ يَوْمَئِذٍ لِلّهِ﴾ (الإنفطار 19). لذا قال تعالى للنبى ﴿لَيْسَ لَكَ مِنَ الأمْرِ شَيْءٌ﴾ (آل عمران 128). وإذا أصدر مالك يوم الدين قراراً يوم القيامة فلا مجال لتبديل كلمته، وسيقول تعالى حينئذ ﴿مَا يُبَدّلُ الْقَوْلُ لَدَيّ وَمَآ أَنَاْ بِظَلاّمٍ لّلْعَبِيدِ﴾ (ق 29). ومن التكذيب بآيات الله تعالى أن يؤمن بعضنا بأن الله تعالى يصدر قراراً بأن يدخل بعض الناس النار فيتشفع فيهم النبى ويتراجع الله تعالى عن قراره، لأنه ليس فى إمكان النبى أن يتدخل فى إخراج أحد من النار، فالله تعالى يقول له ﴿أَفَمَنْ حَقّ عَلَيْهِ كَلِمَةُ الْعَذَابِ أَفَأَنتَ تُنقِذُ مَن فِي النّارِ﴾ (الزمر 19).والإيمان بأحاديث الشفاعة تلك ليس فقط تكذيباً لآيات الله تعالى الصريحة الواضحة ولكنه أيضاً تأليه للنبى محمد عليه السلام ، بل وتطرف فى تأليهه إلى درجة الادعاء بأنه هو صاحب الأمر يوم القيامة وأنه مالك يوم الدين . وهو الادعاء ضمناً بأن النبى هو أرحم الراحمين لأنه ينقذ الناس من النار بعد أن يحكم الله تعالى بدخولهم فيها.. وهو الادعاء ضمناً بأن النبى هو الأعلم بحال البشر من الله ولذلك فهو يتدخل لدى الله لإنقاذ بعضهم، ولا يملك الله تعالى إلا الموافقة.. فهل ذلك يتفق عقلاً مع الإيمان بالله تعالى مالك يوم الدين الذى لا شريك له فى ملكه وحكمه؟والإيمان بالحديث الكاذب الذى يدعى أن النبى يشفع فى البشر جميعاً شفاعة عظمى معناه التكذيب الصريح بالقرآن الذى لا يجعل للنبى ـ أى نبى ـ أى ميزة يوم القيامة، بل يؤكد أنه مثل كل نفس بشرية يتعرض للحساب والمساءلة ويحاول أن ينجو بنفسه من هول الموقف.. فالنبى نفس بشرية ينطبق عليها قوله تعالى ﴿يَوْمَ يَفِرّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ. وَأُمّهِ وَأَبِيهِ. وَصَاحِبَتِهُ وَبَنِيهِ. لِكُلّ امْرِىءٍ مّنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ﴾ (عبس 34: 37) أى سيفر الجميع فى ذلك الوقت ولن يجد النبى أو غيره وقتاً لكى يفكر فى غيره، فكيف سيتصدر للشفاعة فى البشر جميعاً؟ثم كيف سيتدخل النبى فى حساب البشر ليتوسط فى إدخال بعضهم الجنة، والله تعالى يقول للبشر جميعاً : ﴿ يَأَيّهَا النّاسُ اتّقُواْ رَبّكُمْ وَاخْشَوْاْ يَوْماً لاّ يَجْزِي وَالِدٌ عَن وَلَدِهِ وَلاَ مَوْلُودٌ هُوَ جَازٍ عَن وَالِدِهِ شَيْئاً إِنّ وَعْدَ اللّهِ حَقّ فَلاَ تَغُرّنّكُمُ الْحَيَاةُ الدّنْيَا وَلاَ يَغُرّنّكُم بِاللّهِ الْغَرُورُ. إِنّ اللّهَ عِندَهُ عِلْمُ السّاعَةِ﴾(لقمان 33،34). وصدق الله العظيم. فالله تعالى هو وحده الذى عنده علم الساعة، وقد أخبرنا ببعض غيب الساعة فى القرآن، ومنه أن النبى وهو والد ومولود لا يملك أن ينفع والده ولا يستطيع أن ينفع ابنه. وإذا كان لا ينفع ابنته فاطمة فكيف سينفع الآخرين؟ثم كيف سيتدخل النبى فى حساب البشر ويشفع فيهم وهو نفسه يتعرض للحساب والمساءلة.. إن الله تعالى يؤكد على حساب الأنبياء يوم القيامة حين يجعل الحديث عن حسابهم وهم أفراد مساوياً للحديث عن باقى البشر، والبشر ملايين البلايين، يقول تعالى:﴿ فَلَنَسْأَلَنّ الّذِينَ أُرْسِلَ إِلَيْهِمْ وَلَنَسْأَلَنّ الْمُرْسَلِينَ﴾ (الأعراف 6) وبالنسبة لخاتم النبيين فإن الله تعالى يتحدث عن حسابه وهو شخص واحد ويقرن ذلك بحساب الذين معه وهم آلاف الناس، يقول تعالى ﴿وَإِنّهُ لَذِكْرٌ لّكَ وَلِقَوْمِكَ وَسَوْفَ تُسْأَلُونَ﴾ (الزخرف 44).وفى حساب النبى فلن يستطيع أن ينفع أحداً من أصحابه، وليس بإمكان أحد من أصحابه أن يغنى عنه شيئاً، يقول الله تعالى للنبى ﴿وَلاَ تَطْرُدِ الّذِينَ يَدْعُونَ رَبّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيّ.. مَا عَلَيْكَ مِنْ حِسَابِهِم مّن شَيْءٍ وَمَا مِنْ حِسَابِكَ عَلَيْهِمْ مّن شَيْءٍ﴾ (الأنعام 52). أى فلن يتحمل النبى شيئاً من حسابهم ولن يتحمل أحدهم شيئاً من حساب النبى. بل يقول الله تعالى له نفس الكلام عن المشركين، يقول تعالى للنبى عنهم ﴿وَلاَ تَتّبِعْ أَهْوَآءَ الّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ. إِنّهُمْ لَن يُغْنُواْ عَنكَ مِنَ اللّهِ شَيْئاً﴾ (الجاثية 18،19) أى أنهم لن ينفعوا النبى بشىء يوم القيامة، وفى ذلك تمام العدالة.. فالقيامة هى العدالة المطلقة التى لا نظير لها، يقول الله تعالى ﴿وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلاَ تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئاً وَإِن كَانَ مِثْقَالَ حَبّةٍ مّنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَىَ بِنَا حَاسِبِينَ﴾ (الأنبياء 47).ولكن تلك العدالة فى اليوم الآخر تحولت فى عقائد المسلمين الأرضية إلى ظلم وشفاعات ووساطات وتزكية لهم دون باقى الأمم، وأصبح من العقائد الثابتة لديهم أن الجنة من نصيبهم وحدهم من دون البشر جميعاً، وأن أحداً لن يدخل الجنة إلا بعد أن يرضى عنه أصحاب الديانات الأرضية المسلمون ، وبذلك سلبنا الله تعالى حقوقه علينا وجعلنا أنفسنا مالكين ليوم الدين، وبعد أن ترسب فى اعتقادنا أننا نجحنا فى اختبار يوم القيامة قبل أن تقوم القيامة.وبالشفاعة المزعومة أعطينا أنفسنا ـ نحن المسلمين ـ الجنة مقدما دون أن نعمل لها ، بل و تشجعنا على فعل كل الموبقات لأننا قد ضمنّا لأنفسنا الجنة مقدما بشفاعة (المصطفى ) (وبرغم أنف أبى ذر) مهما ارتكبنا من ظلم وعصيان. ولذلك تجد الاعتقاد فى الشفاعة هو السبب الحقيقى فى تخلف المسلمين خلقيا و عقليا وانسانيا وحضاريا .2 ـ :صانعو اكذوبة شفاعة النبى محمد زيفوا لها الأحاديث وحرّفوا من أجلها آيات القرآن الكريم. هذا مع أن علماء الأصول قد أكدوا أن أحاديث الأحاد- ومنها أحاديث الشفاعة- لا تؤخذ منها العقائد والسمعيات والغيبيات، لأن العقائد لا تؤخذ إلا من الحق القرآنى اليقينى. وقبل علماء الأصول فإن القرآن نفسه يؤكد على أن النبى لا يعلم الغيب وليس له أن يتحدث فى الغيبيات، ومنها علامات الساعة والشفاعة، أى أن تلك الأحاديث لم يقلها النبى، وبالتالى فإن الاستشهاد بها فى إثبات شفاعة النبى كفر بالقرآن الكريم . نأتى بعدها لمحاولتهم تأويل ـ أى تحريف ـ آيات القرآن لإثبات شفاعة مزعومة للنبى عليه السلام..وفى البداية نقول أن محاولة التأويل ـ أى تحريف ـ آيات القرآن معناه أن تحصل بالتأويل على معنى يأتى مناقضاً لآيات عديدة فى القرآن الكريم. وعلى سبيل المثال فإنك إن استطعت بالتأويل والتحريف أن تثبت شفاعة للنبى فإنك ستأتى بمعنى يخالف القرآن الذى يقول للنبى ﴿لَيْسَ لَكَ مِنَ الأمْرِ شَيْءٌ﴾ (آل عمران 128) ويقول له ﴿أَفَمَنْ حَقّ عَلَيْهِ كَلِمَةُ الْعَذَابِ أَفَأَنتَ تُنقِذُ مَن فِي النّارِ﴾ (الزمر 19)، أما الذى يبحث عن الحق فى القرآن يبغى وجه الله تعالى ويرجو الهداية فإنه يترك نفسه بين آيات القرآن ولا يفرض عليها أهواءه وأمنياته، وحيثما تصل به الآيات الكريمة إلى معنى فإنه يتمسك به ويضحى فى سبيله بكل ما توارثه من عقائد وأفكار.والقرآن الكريم كتاب مثانى متشابه تتكرر فيه المعانى وتتأكد ، فالمتشابه من الآيات يتكرر فيها المعنى الواحد بصور مختلفة، وفى نفس الوقت تؤكد الآيات المتشابهة المعنى الذى تأتى به الآية المحكمة، ومعنى ذلك أن الباحث عن الحق فى القرآن سيراجع القرآن الكريم كله،ويأتى بالآيات الخاصة بموضوعه، ما كان منها محكماً وما كان منها متشابهاً، وسيجد كل الآيات معاً تعطى حقيقة قرآنية واحدة. وهذا من أسرار التكرار والتفصيل والبيان القرآنى .3 ـ وبالنسبة لقضية الشفاعة سيجد الآيات المحكمة تؤكد على أن النبى ليس له من الأمر شىء وأنه فى حياته كان يخاف أن عصى ربه عذاب يوم عظيم، وأنه كان يعلن أنه لن يجيره من الله أحد ولن يجد من دون الله ناصراً إلا إذا بلغ الرسالة.. وطالما أن هذه الآيات المحكمة ـ وهى كثيرة- تؤكد على نفى شفاعة النبى إذن يبدأ الباحث عن الحق فى تتبع الآيات المتشابهة فى الشفاعة بعد أن يكون قد تأكد بالآيات المحكمات أن النبى محمدا لا يشفع وليس له من الأمر شىء. عندها سيجد الايات المتشابهة لا شأن لها بالنبى محمد ولا تتحدث عنه، وانما يفسر بعضها بعضا فى تأكيد ما تقرره الآيات المحكمات.إن أشهر الآيات المتشابهات فى موضوع الشفاعة هى قوله تعالى ﴿مَن ذَا الّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاّ بِإِذْنِهِ﴾ (البقرة 255) قد جاءت فى سياق آية محكمة قبلها تنفى الشفاعة بمفهومها البشرى أى التوسط، فالآية تقول ﴿يَأَيّهَا الّذِينَ آمَنُوَاْ أَنْفِقُواْ مِمّا رَزَقْنَاكُم مّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ يَوْمٌ لاّ بَيْعٌ فِيهِ وَلاَ خُلّةٌ وَلاَ شَفَاعَةٌ﴾ (البقرة 254). فإذا كان فى هذه الدنيا بيع وخلة أى صداقة وإذا كان فى هذه الدنيا وساطة وشفاعة ومحسوبية، فليس فى يوم الحساب شفاعة بشرية ولا صداقة بشرية ولا عقد صفقات وبيع وشراء . وعليه فان قوله تعالى للمؤمنين (يَأَيّهَا الّذِينَ آمَنُوَاْ أَنْفِقُواْ مِمّا رَزَقْنَاكُم مّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ يَوْمٌ لاّ بَيْعٌ فِيهِ وَلاَ خُلّةٌ وَلاَ شَفَاعَةٌ﴾ (البقرة 254) هو آية قرآنية محكمة تنفى الشفاعة بمفهومها البشرى الذى نمارسه فى الدنيا والذى على أساسه نتمنى أن يكون يوم الدين سوقاً لشفاعة الأنبياء والأولياء.4 ـ ونتوقف مع أمثلة قرآنية للآيات المحكمات التى تنفى شفاعة البشر يوم القيامة ـ والأنبياء هم خير البشر . ولا شفاعة لأحد منهم. هناك آيات محمكات تنفى شفاعة النبى محمد وتنفى أيضا علمه بالساعة وأنه لا يملك لأحد نفعا ولا ضرا فى الدنيا ولا فى الآخرة ٍ، يقول جل وعلا (يَسْأَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ رَبِّي لاَ يُجَلِّيهَا لِوَقْتِهَا إِلاَّ هُوَ ثَقُلَتْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ لاَ تَأْتِيكُمْ إِلاَّ بَغْتَةً يَسْأَلُونَكَ كَأَنَّكَ حَفِيٌّ عَنْهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ اللّهِ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ قُل لاَّ أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعًا وَلاَ ضَرًّا إِلاَّ مَا شَاء اللّهُ وَلَوْ كُنتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لاَسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ إِنْ أَنَاْ إِلاَّ نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ . الأعراف 187 ـ ) اى كانوا يسألونه عن يوم القيامة وما سيحدث فيه وموعده ويأتيه الرد من الله تعالى بأن يعلن بأن علمها عند الله تعالى وحده ، وأنه عليه السلام لا يعلم الغيب وليس له أن يتكلم فيه. ونظير ذلك قوله تعالى : (وَيَقُولُونَ مَتَى هَـذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ قُل لاَّ أَمْلِكُ لِنَفْسِي ضَرًّا وَلاَ نَفْعًا إِلاَّ مَا شَاء اللّهُ لِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ إِذَا جَاء أَجَلُهُمْ فَلاَ يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلاَ يَسْتَقْدِمُونَ . يونس 48 ـ ) .وفى سورة البقرة آيتان تكرر فيهما نفى الشفاعة لأى نفس بشرية ، هما قوله تعالى ﴿وَاتّقُواْ يَوْماً لاّ تَجْزِي نَفْسٌ عَن نّفْسٍ شَيْئاً وَلاَ يُقْبَلُ مِنْهَا شَفَاعَةٌ وَلاَ يُؤْخَذُ مِنْهَا عَدْلٌ وَلاَ هُمْ يُنْصَرُونَ﴾.. ﴿وَاتّقُواْ يَوْماً لاّ تَجْزِي نَفْسٌ عَن نّفْسٍ شَيْئاً وَلاَ يُقْبَلُ مِنْهَا عَدْلٌ وَلاَ تَنفَعُهَا شَفَاعَةٌ﴾ (البقرة 48،123). أى لا يمكن لنفس بشرية أن تنفع نفسا بشرية أخرى ، ولايمكن لنفس بشرية أن تشفع فى أخرى ولا يمكن لنفس بشرية أن تنجو من الحساب والمساءلة بتقديم بدل نقدى أو مالى أو عوض يعدل ذنوبها فى الدنيا . هنا الاية المحكمة تتحدث بالعموم عن كل نفس بشرية لتشمل الأنبياء وغيرهم ، وتأتى آية أخرى تؤكد نفس المعنى ولكن بتفصيل آخر يتوجه لكل الناس سواء من كان منهم مولودا او والدا بأن الوالد لن ينفع ولده وأن المولود لن ينفع والده ، يقول الله تعالى ﴿يَأَيّهَا النّاسُ اتّقُواْ رَبّكُمْ وَاخْشَوْاْ يَوْماً لاّ يَجْزِي وَالِدٌ عَن وَلَدِهِ وَلاَ مَوْلُودٌ هُوَ جَازٍ عَن وَالِدِهِ شَيْئاً﴾ (لقمان 33). والانبياء ـ ومنهم خاتم النبيين ـ لكل منهم أزواجا وذرية (وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلاً مِّن قَبْلِكَ وَجَعَلْنَا لَهُمْ أَزْوَاجًا وَذُرِّيَّةً )( الرعد 38 ) وكل نبى له والد ، وهو أى النبى لن ينفع والديه ولن ينفع أولاده، وعليه فالنبى محمد لن ينفع ابنته فاطمة ولن ينفع أباه عبدالله أو أمه آمنة بنت وهب. فهل سينفع الاخرين ؟. ونفس المعنى يقوله رب العزة بصيغة أخرى فى وصف ملامح يوم الحساب ، يقول تعالى (فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلَا أَنسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَتَسَاءلُونَ ) ( المؤمنون 101) أى لا مجال يوم الحساب للأنساب ، ولا يسأل قريب قريبه لأن كل انسان مشغول بنفسه مهموم بمستقبله ومثقل بهول القيامة و الحساب . ويتأكد نفس المعنى بصورة أخرى حيث يحدد الله جل وعلا مهمة النبى محمد فى التبليغ فقط ، وأنه ليس مسئولا أو مساءلا عن الآخرين يوم الحساب ، بل ليس مسئولا أو مساءلا عن هداية الناس لأن الهداية مسئولية شخصية لكل إنسان .. وهنا نقرأ تلك الايات المحكمات : (وَإِن مَّا نُرِيَنَّكَ بَعْضَ الَّذِي نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّيَنَّكَ فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلاَغُ وَعَلَيْنَا الْحِسَابُ .الرعد 40 ) أى عليك تبليغ القرآن وعلى الله تعالى الحساب ،كقوله تعالى : (فَذَكِّرْ إِنَّمَا أَنتَ مُذَكِّرٌ. َّلسْتَ عَلَيْهِم بِمُصَيْطِرٍ إِلَّا مَن تَوَلَّى وَكَفَرَ فَيُعَذِّبُهُ اللَّهُ الْعَذَابَ الْأَكْبَرَ إِنَّ إِلَيْنَا إِيَابَهُمْ ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا حِسَابَهُمْ. الغاشية 21 ـ ).بل ان تبليغ الرسالة لا يعنى مسئولية النبى عن الهداية ، إذ عليه تبليغ وتوصيل الهداية القرآنية فقط ، ثم يكون كل انسان حرا فى قبولها أو رفضها ـ وعلى اساس حرية الاختيار تكون المسئولية والاختبار لكل انسان ولا شأن للنبى بذلك ، يقول تعالى عن كل منا يوم القيامة وهو يتلقى كتاب اعماله الذى تم تسجيله فى الدنيا وَكُلَّ إِنسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَآئِرَهُ فِي عُنُقِهِ وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كِتَابًا يَلْقَاهُ مَنشُورًا اقْرَأْ كَتَابَكَ كَفَى بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيبًا مَّنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدي لِنَفْسِهِ وَمَن ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا .. الاسراء 13 ـ ).ولذا أمر الله تعالى خاتم النبيين أن يعلن للناس مسئولية كل انسان عن اختياره ،إن إختار الهداية فلنفسه وإن إختار الضلال فعلى نفسه ، وليس هو ـ أى خاتم النبيين ـ وكيلا عن أحد أو مسئولا عن أحد: (قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءكُمُ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَن ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَمَا أَنَاْ عَلَيْكُم بِوَكِيلٍ . يونس 108 ). ويتكرر نفس المعنى فى قوله تعالى قَدْ جَاءكُم بَصَآئِرُ مِن رَّبِّكُمْ فَمَنْ أَبْصَرَ فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ عَمِيَ فَعَلَيْهَا وَمَا أَنَاْ عَلَيْكُم بِحَفِيظٍ .الأنعام 104 ). بل يؤكد رب العزة أن خاتم النبيين لا يستطيع أن يهدى من أحب طالما ارتضى ذلك الشخص الضلال ، ولا يستطيع خاتم النبيين أن يعرف من اهتدى ومن ضل لأن ذلك يرجع لعلم رب العالمين عالم السرّ وأخفى ،الذى يعلم خائنة الأعين وما تخفى الصدور : (إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَن يَشَاء وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ ).القصص 56).هذه بعض الايات المحكمات التى تنوعت فى نفى شفاعة النبى محمد وغيره بأساليب مختلفة ومتنوعة.5 ـ ثم نأتى الى الآيات المتشابهة لنجدها تؤكد ما سبق وتفسر بعضها بعضاً:فقوله تعالى ﴿مَن ذَا الّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاّ بِإِذْنِهِ﴾. وقوله تعالى ﴿مَا مِن شَفِيعٍ إِلاّ مِن بَعْدِ إِذْنِهِ﴾ (يونس 3) يشير إلى أن هناك من المخلوقات- غير البشر- من يشفع ولكن بعد إذن الرحمن. ولكى تعرف هذه المخلوقات نرجع إلى باقى الآيات المتشابهة:فالله تعالى يقول ﴿يَوْمَئِذٍ لاّ تَنفَعُ الشّفَاعَةُ إِلاّ مَنْ أَذِنَ لَهُ الرّحْمَـَنُ وَرَضِيَ لَهُ قَوْلاً﴾ (طه 109). فالآية هنا أضافت الرضى من الرحمن بعد الإذن، وتأتى آية أخرى تقول عن الجاهلين وعبادتهم للملائكة ﴿وَقَالُواْ اتّخَذَ الرّحْمَـَنُ وَلَداً سُبْحَانَهُ بَلْ عِبَادٌ مّكْرَمُونَ. لاَ يَسْبِقُونَهُ بِالْقَوْلِ وَهُمْ بِأَمْرِهِ يَعْمَلُونَ. يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يَشْفَعُونَ إِلاّ لِمَنِ ارْتَضَىَ وَهُمْ مّنْ خَشْيَتِهِ مُشْفِقُونَ﴾ (الأنبياء 26: 28). إذن يتضح لنا أن الملائكة هى التى تشفع ولكن بعد رضى الله تعالى وإذنه وأمره، ثم تأتى آية أخرى تقول بصراحة ﴿وَكَمْ مّن مّلَكٍ فِي السّمَاوَاتِ لاَ تُغْنِي شَفَاعَتُهُمْ شَيْئاً إِلاّ مِن بَعْدِ أَن يَأْذَنَ اللّهُ لِمَن يَشَآءُ وَيَرْضَىَ﴾ (النجم 26). إذن الملائكة هم المقصودون بقوله تعالى ﴿مَن ذَا الّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاّ بِإِذْنِهِ﴾.ولأنهم ملائكة فإن لهم دوراً فى الحساب، وهذا الدور قد حدده رب العزة بأمره وإذنه ورضاه، ولا اختيار للملائكة فى ذلك، وعليه فالشفاعة مصدرها الله تعالى، بأمره وإذنه ورضاه،أما أولئك البشر الذين أصدروا من عندهم قراراً بأن بعض البشر سيشفع فيهم عند الله، فالله تعالى هو الذى رد على أولئك الذين أخذوا من عندهم شفعاء من البشر لا يملكون لأنفسهم نفعاً ولا ضراً، يقول تعالى ﴿أَمِ اتّخَذُواْ مِن دُونِ اللّهِ شُفَعَآءَ قُلْ أَوَلَوْ كَـانُواْ لاَ يَمْلِكُونَ شَيْئاً وَلاَ يَعْقِلُونَ. قُل لِلّهِ الشّفَاعَةُ جَمِيعاً﴾ (الزمر 43،44).فالبشر هم الذين يتخذون الأولياء والشفعاء، وهم الذين يؤلفون الأساطير والأحاديث والأكاذيب، وهم الذين يعبدون أولئك الشفعاء وينتظرون منهم المدد فى الدنيا والجاه فى الآخرة، وينسون أن الله تعالى هو وحده الولى ﴿أَمِ اتّخَذُواْ مِن دُونِهِ أَوْلِيَآءَ فَاللّهُ هُوَ الْوَلِيّ﴾ (الشورى 9) وينسون أن الله وحده هو الشفيع ﴿أَمِ اتّخَذُواْ مِن دُونِ اللّهِ شُفَعَآءَ.. قُل لِلّهِ الشّفَاعَةُ جَمِيعاً﴾.6 ـ ومن عجب أن القرآن يؤكد على أن النبى لا يملك لنفسه نفعاً ولا ضراً إلا بإذن الله، ومع ذلك يجعلونه مالكاً ليوم الدين وشفيعاً يوم القيامة بالمخالفة لكتاب الله العزيز.والأعجب أنهم يتلاعبون بالآيات الكريمة المحكمة والمتشابهة لاثبات مزاعمهم ثم يزيفون أحاديث ينسبونها للنبى محمد عليه السلام وهو الذى كان لا يعرف الغيب وليس له أن يتكلم فيه. وهكذا بالتحريف و الكذب والتلاعب بآيات الله تعالى أعادوا عقائد شركية تناقض عقيدة الاسلام فى أن الله تعالى هو مالك يوم الدين ، وأنه وحده الولى والشفيع وأنه ما لهم من دونه من ولى ولا يشرك فى حكمه أحدا..7 ـ وموعدنا مع تفصيلات أخرى .

توقيع العضو : Peproznsky









اهلاً بـيـكـ يـا زائر



















[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

شارك الموضوع على : Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking



الشفاعة في الاسلام 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
لا يوجد حالياً أي تعليق

الشفاعة في الاسلام 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

« الموضوع السابق|الموضوع التالي »

الـــرد الســـريـــع

((ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد))

المتواجدون حاليا فى هذا القسم
عدد المتصفحين الحاليين للمنتدى: لا أحد
تعليمات المشاركة
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB Code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2016 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى المصري