المنتدىالمجلةإتصل بنامركز المصري
الأوسمةالرصيدالمكافأت الشهريةشرح المنتدى

علماء الدين‏: ‏من حرق العلم آثم..‏ويجب إسقاط الجنسية عنه

حفظ البيانات؟
أهلاً و سهلاً بك فى منتدى المصري.
أهلاً وسهلاً بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه



إحصائيات المنتدى
أفضل الأعضاء فى هذا الشهر
أخر المشاركات
9 عدد المساهمات
6 عدد المساهمات
3 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
1 مُساهمة
1 مُساهمة
1 مُساهمة
1 مُساهمة
1 مُساهمة
1 مُساهمة
إحصائيات سريعة
هذا المنتدى يتوفر على 36031 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو Hooba20166Only فمرحباً به.
أعضاؤنا قدموا 396982 مساهمة في هذا المنتدى , في 49381 موضوع

شاطر  |  



كاتب الموضوع
عضو فعال
عضو فعال
وسائل الإتصال
facebook

البيانات
المشاركات : 2287
الجـــنـــس : ذكر
علم دولتى : مصر
عدد التقييمات
عدد التقييمات لكاتب الموضوع :
أوسمتك يا Adel Rehan

الأوسـمـة & الرصيد
 : بــدون اوســمــة
22112013
مُساهمةموضوع: علماء الدين‏: ‏من حرق العلم آثم..‏ويجب إسقاط الجنسية عنه


سمي بـ الطيار لأن الله تبارك وتعالي أبدله جناحين في الجنة يطير بهما حيث يشاء بعد أن قطعت يداه وهو يحمل راية النبي صلي الله عليه وسلم في غزوة مؤتة..

 وحملها جعفر بن أبي طالب رضي الله عنه بعضديه حتي لا يسقط علم المسلمين علي أرض المعركة, ثم استلمها من بعده عبد الله بن رواحة وسبقهما في الزود عنها زيد بن حارثة. وبعد مقتل القادة الثلاثة تسلم القيادة خالد بن الوليد, فأعاد تنظيم الجيش, ولجأ إلي مكيدة حربية تلقي الرعب في قلوب الروم, حتي يتم انسحاب جيش المسلمين بأقل قدر من الخسائر.
تلك هي قيمة ومكانة( العلم) الذي أحرقه من ينسبون أنفسهم إلي الإسلام والوطن في قلب القاهرة. ولم يكن مشهد إحراق العلم في ميدان التحرير والذي ادمي قلوب المصريين هو الأول, فقد سبقه مشاهد أخري وفتاوي غريبة طوال العامين الماضيين تحرم تحية العلم تارة والسلام الوطني تارة أخري. وأكد علماء الأزهر الشريف, أن إحراق العلم جريمة تستوجب العقاب كما طالبوا بسن القوانين العاجلة دون إبطاء لكل من يهين الرمز الذي يربط بين أبناء الوطن تحت لوائه, ووصفوا هذا العمل بأنه مشين ومسيء, وأن المسلمين الأوائل استشهدوا من أجل هذه الراية خوفا من أن تسقط علي الأرض.

حب الوطن من الإيمان

ويقول الدكتور أحمد عمر هاشم, رئيس جامعة الأزهر الأسبق, إن العلم المصري هو رمز وطني للأمة, وعلامة بارزة للإيمان الصادق في القلوب, تلتف حوله في الحروب, فيعرف أبناء الوطن أن هذا العلم هو علم وطنهم يلتفون حوله ويجتمعون عنده فيتميزون عن غيرهم من أبناء الأوطان الأخري, وعن غيرهم من أعداء الوطن, وكان العلم في الحروب وفي المواطن الشديدة له أهمية كبري يتمسك بها المسلمون منذ عهد رسول الله, صلي الله عليه وسلم, عندما فتح الله عليه مكة المكرمة, بعد أن خرج مهاجرا إلي المدينة, وشاء الله له أن يعود إليها, وأن يفتحها, وقال له سبحانه وتعالي:( إن الذي فرض عليك القرآن لرادك إلي ميعاد), فعاد النبي, صلي الله عليه وسلم, فاتحا مكة, وحمل الصحابة أمامه( العلم) فكان الذي في يده العلم يوم فتح مكة يقول اليوم هو يوم( الملحمة) تستباح الكعبة, فما إن سمع رسول الله, صلي الله عليه وسلم, منه هذا, إلا وأمر أن تؤخذ الراية منه وأن تعطي لغيره, وألا يقول اليوم يوم( الملحمة) بل عليهم أن يقولوا اليوم هو يوم( المرحمة), فهذا أكبر شاهد علي أن العلم كان موجودا ومعهودا في عهد النبي, صلي الله عليه وسلم, وكان النبي, صلي الله عليه وسلم, يحرص علي أن يرفع العلم ليكون رمزا للالتفاف حوله من أجل الوطن, وأن العلم الذي يحمل رمز الوطن يلتف حوله أبناء هذا الوطن, ليوحدوا صفوفهم, ويكونوا علي قلب رجل واحد انتماء للعقيدة وولاء للوطن, فواجبنا احترام العلم كرمز وطني, فحب الوطن من الإيمان.

رايات المسلمين الأوائل

من جانبه يشير الدكتور أحمد محمود كريمة, أستاذ الشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر, إلي أن حرق العلم جريمة لا تغتفر, لأنها رمز للوطن والمواطنين, وكان للنبي, صلي الله عليه وسلم, رايات, وعرف المسلمون الأوائل الرايات وعظموها, ففي غزوة مؤتة, حينما استشهد جعفر بن أبي طالب وهو يحتضن الراية بعضديه, يدل ذلك علي تعظيم الإسلام لما يدل علي الوطن ويرشد إليه, واحترام العلم والسلام الوطني وما أشبه من رموز وغيرها, تدل علي احترام المسلمون الأوائل وفهمهم لدلالات الرايات والشارات وسائر الرموز,
وأضاف أن الذين أقدموا علي حرق العلم قدموا البراهين لبني وطننا وللعالم أجمع أنهم يعقون وطنهم ويمتهنونه بالإساءات لرموز البلاد, ويجب إنزال أقصي وأقسي العقوبات عليهم, فالمتسبب والمباشر والساكت علي هذا في الإثم سواء, ولو أمكن يجب إسقاط الجنسية المصرية عنهم لأنهم لا يستحقونها, وأن تسلب منهم المواطنة, وما ينتج عنها من آثار, وطالب الجهات المعنية بعدم التهاون في ردع هؤلاء, وتحريم وتجريم رفع إشارتهم وأعلامهم, ومحاسبة الجهات التي استهانت ولانت ورضخت وخضعت وتركتهم يفعلون ذلك وعلي رأسها وزارة الداخلية, لأنهم متسببون ومتهاونون في ذلك.

إسقاط الجنسية 

ويؤكد الدكتور مصطفي عرجاوي عميد كلية الدراسات الإسلامية والعربية للبنات بجامعة الأزهر بقليوب, أن الراية التي ترفع ينبغي أن تحترم من الجميع, طالما أننا ارتضينا أن تكون الراية رمزا لوطننا, وطالما أنها من رموز الوطن الرفيعة, ولا ينبغي أن تهان فضلا أن تحرق, دون مبرر, أو سند شرعي أو قانوني.
وأوضح أن الشريعة الإسلامية لم تحثنا علي إهانة رايتنا, بل يكفي أن الراية عندما كادت تسقط من يد أحد الصحابة, رضوان الله عليهم, كان يسارع الآخر بالإمساك بها, وأكبر مثال( قصة جعفر الطيار) الذي قطعت يداه وأبي أن تسقط الراية علي الأرض, وحينما استشهد قام غيره ليرفعها, فإن كان سقوط الراية لا قيمة له, فلماذا استمسك بها الصحابي الجليل, بل إنه قاتل دفاعا عنها واستشهد لتبقي عالية خفاقة, بل استشهد أكثر من واحد دفاعا عن هذه الراية, وأضاف: لا يجوز شرعا لأحد أن يعتدي علي الراية, لأنها رمز الوطن الأعلي, وإهانتها بالحرق من أشد الإهانات, وفاعلها آثم شرعا وقانونا, ومن يسقط علم بلده لا يستحق شرف الانتساب إليه, ولا أن يحمل جنسيته, لأننا من أجل هذه البلاد ورفعة علمها نجاهد ونقاتل ونقدمها علي أولادنا وأهلنا ونضحي من أجلها بالأنفس والأرواح, فكيف يهان هذا الرمز, وهذه مصيبة كبري, لم تستبق علي الإطلاق في تاريخ مصر أن قام مصري علي أرض الوطن بحرق علمها وإهانة رايتها, لأن مثل هذا فاقد للولاء والانتماء وخائن للوطن وللمواطنين, فيجب معاقبته مهما كانت منزلته, لأنه آثم شرعا وقانونا.


توقيع العضو : Adel Rehan


# اللعبة أن نثير العوآطف نحونآ , وبعدهآ تؤمنون بنآ , فلآ مجآل للصدفة فالقوآنين تجبركم على الاختيآر !!!
A d e l  R e h a n || 2014 - 2015 || E L M A S R Y Y . C O M

شارك الموضوع على : Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking



علماء الدين‏: ‏من حرق العلم آثم..‏ويجب إسقاط الجنسية عنه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
لا يوجد حالياً أي تعليق

علماء الدين‏: ‏من حرق العلم آثم..‏ويجب إسقاط الجنسية عنه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

« الموضوع السابق|الموضوع التالي »

الـــرد الســـريـــع

((ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد))

المتواجدون حاليا فى هذا القسم
عدد المتصفحين الحاليين للمنتدى: لا أحد
تعليمات المشاركة
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB Code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2016 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى المصري