المنتدىالمجلةإتصل بنامركز المصري
الأوسمةالرصيدالمكافأت الشهريةشرح المنتدى
أهلاً و سهلاً بك فى منتدى المصري.
أهلاً وسهلاً بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه



إحصائيات المنتدى
أفضل الأعضاء فى هذا الشهر
أخر المشاركات
9 عدد المساهمات
6 عدد المساهمات
3 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
1 مُساهمة
1 مُساهمة
1 مُساهمة
1 مُساهمة
1 مُساهمة
1 مُساهمة
إحصائيات سريعة
هذا المنتدى يتوفر على 36031 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو Hooba20166Only فمرحباً به.
أعضاؤنا قدموا 396982 مساهمة في هذا المنتدى , في 49381 موضوع

شاطر  |  



كاتب الموضوع
عضو مميز
عضو مميز
وسائل الإتصال
facebook

البيانات
المشاركات : 2919
الجـــنـــس : ذكر
علم دولتى : مصر
عدد التقييمات
عدد التقييمات لكاتب الموضوع :
أوسمتك يا Peproznsky

الأوسـمـة & الرصيد
 : بــدون اوســمــة
22112013
مُساهمةموضوع: خطبة نعمة الإسلام والاعتزاز بالدين..

اقتباس :

السلام عليك ورحمة الله
أقدم لكم خطبتين للأستاد بوهو محمد

وهو أيضا ً أستاذ مادة الرياضيات بالثانوي


عنوان الخطبة :نعمة الإسلام والإعتزاز بالدين..
خلاصة الخطبة :
1- عبودية المسلم لله شرف له.
2- التوحيد الكامل في الاعتزاز بالدين..
3- عزة عمر وهو يستلم مفاتيح بيت المقدس.
4 -ضرورة تنشئة أبنائنا على الاعتزاز بالدين.
5- الختم والدعاء.
الخطبة الأولى :
الحمد لله رب العالمين، الملك الحقِّ المبين، عالم الغيب والشهادة وهو العزيزُ الحكيم، نحمده سبحانه وتعالى وبه نستعين، ونستهديه جل وعلا ونتوب إليه ونستغفره وهو الغفور الرحيم. ونشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له الواحد الأحد والفرد الصمد لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحدا، ونشهد أن محمد عبده ورسوله، ومصطفاه وحبيبه، أرسله الله كافة للناس ورحمة للعالمين صلى الله عليه وعلى آله وصحابته أجمعين والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين.....أما بعد..
فيا عباد الله أوصيكم ونفسي أولا بتقوى الله جل وعلا، اتقوا الله حق التقوى، فقد أمرنا رب العزة في قوله (يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ ٱتَّقُواْ ٱللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ)آل عمران: 102فتقوى الله نورٌ في القلب، وذخرٌ في المنقلَب وهي خير شيء نلقى به الله تعالى يوم لا ينفع مال وبنون إلا من أتى الله بقلب سليم، واعملوا جاهدين لنيل رضاه، وتذكروا أنكم بين يديه موقوفون، وسوف تحاسبون، فالكيس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت، والعاجز من أتبع نفسه هواها وتمنى على الله الأماني، واتقوا يوما ترجون فيه إلى الله ثم توفى كل نفس ما كسبت وهم لا يُظلمون.. فكل الناس يغدو فبائع نفسه فمعتقها أو موبقها..
عنوان خطبة هذا اليوم الأغر السعيد:
نعمة الإسلام والاعتزاز بالدين..
عباد الله،الإسلام هو الدين القيم الذي فيه صلاح البلاد والعباد، وهو أعظم المنن التي منّ بها الكريم الوهاب، وقد تكفل الله لمن سلكه بسعادة الدنيا والآخرة.. فيه المبادئ السامية، والأخلاق العالية، والنظم العادلة.. إنه الدين الذي ينبغي لنا أن نفتخر به، وأن نتشرف بالانتساب إليه، فمن لم يتشرف بهذا الدين ويفخر به ففي قلبه شك وقلة يقين..
إن الحق يخاطب حبيبه المصطفىقائلاً (وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَّكَ وَلِقَوْمِكَ وَسَوْفَ تُسْـأَلُونَ) الزخرف:44. أي: شرف لك وشرف لقومك وشرف لأتباعك إلى يوم القيامة..



ومــمـا زادني شـرفاً وتـيهـاً وكدت بإخمصي أطأ الثريا
دخولي تحت قولك يا عبادي وأن صيَّرت أحمـدَ لي نبيـــاً

إن الشرف أن تكون من عباد الله الصالحين، وأن تعمل الصالحات وتجتنب المحرمات.. وإن الشرف أن تدعو لهذا الدين، وأن تتبع سنة خير المرسلين صلى الله عليه وسلم
عباد الله، إن اعتزاز المسلم بنفسه ودينه وربه هو كبرياء إيمانه، وكبرياء الإيمان غير كبرياء الطغيان، إنها أنفة المؤمن أن يصغر لطغيان، أو يتضع لإنسان، أو يكون ذنبا لإنسان. هي كبرياء فيها الترفع على مغريات الأرض ومزاعم الناس وأباطيل الحياة، وفيها الانخفاض إلى خدمة المسلمين والتبسط معهم، واحترام الذي يجمعه بهم.. قال تعالى: ( مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْعِزَّةَ فَلِلَّهِ الْعِزَّةُ جَمِيعًا إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ وَالَّذِينَ يَمْكُرُونَ السَّيِّئَاتِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَكْرُ أُوْلَئِكَ هُوَ يَبُورُ) سورة فاطر10..
العزة والإباء والكرامة من أبرز الخلال التي نادى بها الإسلام، وغرسها في أنحاء المجتمع وتعهد نماءها بما شرع من عقائد وسن من تعاليم..
علامَ يصيح المؤذن"الله اكبر" خمس مرات كل يوم مناديا بتكبير الله وحده في بداية الآذان ونهايته؟ ولماذا يتكرر هذا التكبير فيكتنف حركات الصلاة كلها من قيام وقعود؟.. ذلك لكيما يوقن المسلم يقينا لا يهتز ولا يزيغ، أن كل متكبر بعد الله فهو صغير، وأن كل متعاظم بعد الله فهو حقير، فكأنما وكل هذ النداء أن يرد الناس إلى الصواب كلما أطاشتهم الدنيا، وضللتهم متاهاتها الطامسة..
والإسلام عندما اوصى المسلم بالعزة هداه إلى أسبابها، ويسر له وسائلها، وأفهمه أن الكرامة في التقوى، وأن السمو في العبادة، وأن العزة في طاعة الله تعالى. والمؤمن الذي يعلم ذلك ويعمل به، يجب أن يأخذ نصيبه كاملا غير منقوص في الحياة الرفيعة المجيدة. فإذا اعتدى عليه أحد أو طمع فيه باغ كان انتصابه للدفاع عن نفسه عزة يطلبها دينه وعقيدته.. جاء رجل إلى رسول الله فقال: يا رسول الله، أرأيت إن جاء رجل يريد أخذ مالي؟ قال: لا تعطه مالك ! قال: أرأيت إن قاتلني؟ قال: قاتله ! قال: أرأيت إن قتلني؟ قال: فأنت شهيد ! قال: أرأيت إن قتلته؟ قال: هو في النار"رواه مسلم
نعم ! فمن عزة المؤمن ألا يكون مستباحا لكل طامع، أو غرضا لكل هاجم بل عليه أن يستميت دون نفسه وعرضه وماله وأهله..
عباد الله، إن الناس يذلون انفسهم، يقبلون الدنية في دينهم ودنياهم، لواحد من أمرين، إما ان يصابوا في أرزاقهم، أو في آجالهم. والغريب أن الله تعالى قد قطع سلطان البشر على الآجال والأرزاق جميعا، فليس لأحد إليهما من سبيل. فالناس في الحقيقة يستذلهم وهم نشأ من انفس مريضة بالحرص على الحياة، والخوف على القوت. الناس من خوف العباد في ذل، ومن خوف الفقر في فقر. مع أن الإسلام بنى حقيقة التوحيد على الصلة بالله تبارك وتعالى فيما ينوب ويروع، واليأس من الناس فيما لا يملكون فيه على الله بتا، ولا يقدمون نفعا ولا ضرا.
( أَمَّنْ هَذَا الَّذِي هُوَ جُندٌ لَكُمْ يَنصُرُكُمْ مِنْ دُونِ الرَّحْمَانِ إِنْ الْكَافِرُونَ إِلَّا فِي غُرُورٍ، أَمَّنْ هَذَا الَّذِي يَرْزُقُكُمُ إِنْ أَمْسَكَ رِزْقَهُ بَلْ لَجُّوا فِي عُتُوٍّ وَنُفُورٍ)الملك 21-22..
يقول ابن القيم- رحمه الله- في مناجاة الله تعالى:
يا من ألوذ به فيما أؤملـــــــــــه ! ومَن أعوذ به مما أحــــاذره !
لا يجبُر الناسُ عظما أنت كاسره ولا يهيضون عظما أن جابره !
ذلك هو التوحيد الكامل، وذلكم ما يجب أن يستشفي به أولئك الضعاف المساكين، الذين يُريقون ماء وجوههم في التسكع على الأبواب والتمسح يالثياب ! والزلفى على الأعتاب..
يريد الإسلام ليجتث عوامل القلق في النفوس وأن يكشف عنها الضيق حتى تتنفس في جو طليق، فيقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: { إن الرزق ليطلب العبد كما يطلبه أجله}الطبراني،
إنه يقول ذلك صلى الله عليه وسلم لا ليقعد الناس عن التكسب الواجب، فهذا ظن الجهلة، لكنه يقول ذلك ليُجمل الناس الطلب، ويخففوا الإلحاح الشائن والتملق المعيب، وذلك سر القسم في القرآن الكريم إذ يقول رب العزة :
( وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ، فَوَرَبِّ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ إِنَّهُ لَحَقٌّ مِثْلَ مَا أَنَّكُمْ تَنطِقُونَ)الذاريات 21-22..
عن ابن مسعودرضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: { ليس من عمل يقرب إلى الجنة إلا أمرتكم به، ولا عمل يقرب إلى النار إلا وقد نهيتكم عنه، فلا يستبطئن أحد منكم رزقه، فإن جبريل ألقى في روعي أن أحدأ منكم لن يخرج من الدنيا حتى يستكمل رزقه، فاتقوا الله أيها الناس وأجملوا في الطلب، فإن استبطأ أحد منكم رزقه فلا يطلبه بمعصية الله، فإن الله لا يُنالُ فضله بمعصيته..}رواه الحاكم
بهذه الوصاياالحارة رفع الإسلام قدر المستمسك به، وجعله ينقل أقدامه على الأرض مكينا عزيزا كريما. ثم أوضح أن هؤلاء الذين نتردد عليهم في حاجاتنا إنما هم ممر للعطاء أو مظهر للمنع.. روى عن عبد الله بن مسعودرضى الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: { لا تُرضين أحدا بسخط الله ولا تحمدن أحدا على فضل الله، ولا تذمن أحدا على ما لم يؤتك الله. فإن رزق الله لا يسوقه إليك حرص حريص، ولا ترده عنك كراهية كاره. وإن الله بقسطه وعدله جعل الروح والفرح في الرضا واليقين، وجعل الهم والحزن في السخط} رواه الترمذي..
وهذا الحديث لا يعني- كما قد يُفهم- جحود الصنيع، وازدراء الفضل لمن أسدوا الفضل.. كلا ! فإن الحديث الآخر يقول:
{مَنْ لَا يَشْكُرُ النَّاسَ لَا يَشْكُرُ اللَّهَ}حديث حسن صحيح ورواه الترمذي.. ولكن معناه، ألا يُستبعد المرء بمنة وصلته من أحد حتى تُداس كرامته ! فإن المنة لله أسبق. وفي الماقبل، لا يجوز للمعطي أن يَقصد بهبته شراءُ الأنفس والتصرفُ فيها كما يحب. فإن هذا يحبط أجره..
ما الذين يعطون لله، ويؤدون حقوق العباد ابتغاء وجهه، فقد قال رسول اللهصلى الله عليه وسلم في بيان مكافآتهم :
{ مَنْ أُعْطِيَ عَطَاءً فَوَجَدَ فَلْيَجْزِ بِهِ وَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَلْيُثْنِ، فَإِنَّ مَنْ أَثْنَى فَقَدْ شَكَرَ وَمَنْ كَتَمَ فَقَدْ كَفَرَ وَمَنْ تَحَلَّى بِمَا لَمْ يُعْطَهُ كَانَ كَلَابِسِ ثَوْبَيْ زُورٍ} رواه أبو دود
إن تهيب الموت وتحمل العار طلبا للبقاء في الدنيا على اية صورة حمق وقلة إيمان، ذلك أن الفرار لا يطيل أجلا، والإقدام لا ينقص عمرا، كيف؟ (وَلِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لَا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلَا يَسْتَقْدِمُونَ) الأعراف34..
إن القضاء- عباد الله- يصيب العزيز وله أجره.. ويصيب الذليل عليه وزره.. فكن عزيزا- أيها المؤمن- ما دام لن يُفلت من القضاء إنسان !
أيها المسلمون، لقد عرف سلفنا– رضوان الله عليهم– أن الحياة إنما تصرف في مرضاة الله وطاعته، وأن عزهم في دينهم وتمسكهم به، وأن ارتباطهم إنما هو بالله الواحد الأحد.. وإليكم نموذجين على سبيل المثال لا على سبيل الحصر:
00حج هشام بن عبد الملك، فلما كان في الطواف رأى سالم بن عبد الله وهو يطوف وحذاؤه في يديه، وعليه ثياب لا تساوي ثلاثة عشر درهماً، فقال له هشام:"يا سالم، أتريد حاجة أقضيها لك؟".. قال سالم:"أما تستحي من الله، تعرض عليّ الحوائج وأنا في بيت من لا يُعوز إلى غيره؟!" فسكت هشام، فلما خرجا من الحرم قال له: هل تريد شيئاً؟ قال سالم: أمن حوائج الدنيا أو الآخرة؟ فقال: من حوائج الدنيا. فقال سالم: والله الذي لا إله إلا هو ما سألت حوائج الدنيا من الذي يملكها تبارك وتعالى، فكيف أسألها منك؟..
إنه الإيمان الذي ربى القلوب على التعلق بالله والنزول في حماه والالتجاء إليه والاعتصام به.
00 واستمعوا- رحمكم الله- إلى النموذج الثاني في قصة عظيمة، إنها قصة عمر رضي الله عنه حينما خرج إلى القدس ليتسلم مفاتيح بيت المقدس – أسأل الله أن يعيده إلينا – يخرج عمر على حاله المعروفة، فيستعرض الجيش الإسلامي العظيم، ويقول قولته المشهورة:" نحن قوم أعزنا الله بالإسلام، ومهما ابتغينا العزة بغيره أذلنا الله".. ثم يقترب من أبي عبيدة بن الجراح فيعانقه، ويبكي طويلاً، فيقول عمر رضي الله عنه: يا أبا عبيدة، كيف بنا
إذا سألنا الله يوم القيامة ماذا فعلنا بعد رسولنا؟ فيقول أبو عبيدة:" يا أمير المؤمنين ! تعالى نتباكى، ولا يرانا الناس".. فانحرفا عن الطريق والجيوش تنظر إليهما، فاتجها إلى شجرة، ثم بكيا طويلاً رضوان الله عليهم أجمعين..
أيها المسلمون.. ترى هل سأل أحد منا نفسه ماذا فعلنا بعد رسول اللهصلى الله عليه وسلم ؟ هل حافظنا على سنته؟ هل اتبعنا ملته؟ ألم نفرط أو نضيع؟ ماذا قدمنا لهذا الدين؟ ومع ذلك لا نرى فينا باكياً..اللهم إنا نشكو إليك قسوة قلوبنا، فارحمنا برحمتك يا أرحم الراحمين.
هذه نماذج رائعة أذكرها لكم لكي يكون لنا فيها الأسوة والقدوة في التشرف بالإسلام، والاعتزاز به، والاعتماد على الله، والتوكل عليه، والسير على نهجه، والالتزام بسنة نبيه صلى الله عليه وسلم فاتقوا الله عباد الله، واعرفوا الإسلام حق المعرفة، واسلكوا طريقه تفلحوا وتسعدوا.
اللهم أعزنا بالإسلام، وأعز الإسلام بنا يا أرحم الراحمين..
بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعني وإياكم بالآيات والذكر الحكيم، أقول قولي هذا وأستغفر الله، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.
الخطبة الثانية :
الحمد لله على فضله وإحسانه، أسبغ علينا نعمه ظاهرة وباطنة.. فله الحمد والشكر، ونسأله المزيد من فضله، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله. صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان، وسلم تسليمًا.. أما بعد،
أيها المسلمون.. لكي ينشأ أبناؤنا على تعاليم الإسلام وشرائعه، يجب علينا أن نعظم شعائر الله في قلوبهم.. يجب أن نربي أبناءنا على تعظيم الله بامتثال أوامره واجتناب نواهيه، وأن نشعرهم بأن الخير من الله تعالى، ولا يدفع الشر سواه، وأن أمورنا إنما تكون بأمره سبحانه، فهو المتصرف كيف يشاء، وأن ننزل حاجاتنا به فهو المؤمل سبحانه.. يأكل باسم الله، يخرج متوكلاً على الله، يدرس ابتغاء مرضاة الله..إلخ
يجب أن ننشئهم على الاعتزاز بهذا الدين، وأنه هدي رب العالمين.
كما يجب أن نعظم في قلوبهم القرآن الكريم حفظاً وتلاوة،ونشعرهم بعظمة هذا القرآن وما فيه من خير وسعادة..
ومما يجب أن يعظم في نفوسهم حب رسول الله ، وذكر سيرته وجهاده ورحمته وشفقته وشفاعته وإحسانه، وأنه الرحمة المهداة، وذلك بكثرة الصلاة والسلام عليه، وتقديم حبه على كل شيء..
إن المسؤولية في هذا ملقاة على عواتق أولياء الأمور، آباء وأمهات بشكل أخص.. فليتقوا الله في ذلك، وليحسنوا التربية حتى تخرج الثمار المباركة..اللهم وفقهم لما تحبه وترضى..
اللهم أصلح لنا ديننا الذي هو عصمة أمرنا وأصلح لنا دنيانا التي فيها معاشنا وأصلح لنا آخرتنا التي إليها معادنا ولا تجعل الدنيا أكبر همنا ولا مبلغ علمنا ولا تجعل مصيبتنا في ديننا..
عباد الله،(إِنَّ اللَّهَ وَمَلَـائِكَـتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِىّ يا أَيُّهَا الَّذِينَ ءامَنُواْ صَلُّواْ عَلَيْهِ وَسَلّمُواْ تَسْلِيماً )).. فصلوا وسلموا على سيد الأولين والآخرين وإمام المرسلين، اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد كما صليت على سيدنا إبراهيم وعلى آل سيدنا إبراهيم، وبارك على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد كما باركت على سيدنا إبراهيم وعلى آل سيدنا إبراهيم إنك حميد مجيد، وسلم تسليمًا كبيرًا.. وعلى آله وصحابته أجمعين، وعلى التابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين، اللهم انفعنا بمحبتهم، ولا تخالف بنا عن نهجهم يا خير مسؤول..
اللهم اجعل خير أعمالنا خواتمها، وخير أعمارنا أواخرها، وخير أيامنا يوم نلقاك.
اللهم اجعل حاضرنا خيرا من ماضينا، ومستقبلنا خيرا من حاضرنا، إنك خير مسؤول وأكرم مأمول.
اللهم مغفرتك أوسع من ذنوبنا، ورحمتك أرجى عندنا من أعمالنا..
اللهم ارزقنا الفقه في الدين، والتمسك بالكتاب المبين، والاقتداء بسيد المرسلين، والسير على نهج أسلافنا الصالحين..
نسأل الله العظيم جلت قدرته أن يصلح أحوالنا، وأن يصلح لنا الدنيا والدين، وأن يوفقنا لفعل الخير قبل الممات، ويرزقنا الإخلاص في العمل وابتغاء وجه الله العلي القدير..
اللهم اغفر لنا ما مضى من ذنوبنا وارزقنا عملاً زاكياً ترضى به عنا وخذ إلى الخير نواصينا واختم لنا بخير واجعل عواقب أمورنا إلى خير وتوفنا وأنت راضٍ عنا..
اللهم آمنا في أوطاننا ودورنا وانصر المجاهدين الذين يجاهدون في سبيلك في كل مكان..
اللهم اشف مرضانا وارحم موتانا وعليك بمن عادانا وبلغنا بما يرضيك آمالنا واختم بالباقيات الصالحات أعمالنا..
اللهم احسن بالمحسنين وتقبل منهم يا ذا الجلال والإكرام..
عباد الله، (إن الله يأمر بالعدل والإحسان وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرون) اذكروا الله يذكركم واشكروه على نعمه يزدكم ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون..وأقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم، وأخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين، سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين.






توقيع العضو : Peproznsky









اهلاً بـيـكـ يـا زائر



















[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

شارك الموضوع على : Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking



خطبة نعمة الإسلام والاعتزاز بالدين..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
لا يوجد حالياً أي تعليق

خطبة نعمة الإسلام والاعتزاز بالدين..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

« الموضوع السابق|الموضوع التالي »

الـــرد الســـريـــع

((ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد))

المتواجدون حاليا فى هذا القسم
عدد المتصفحين الحاليين للمنتدى: لا أحد
تعليمات المشاركة
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB Code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2016 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى المصري