المنتدىالمجلةإتصل بنامركز المصري
الأوسمةالرصيدالمكافأت الشهريةشرح المنتدى

مشهد لعائلة من الأسود تجتمع وتنقذ بكل شجاعة شبلها الصغير من على حافة منحدر

حفظ البيانات؟
أهلاً و سهلاً بك فى منتدى المصري.
أهلاً وسهلاً بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه



إحصائيات المنتدى
أفضل الأعضاء فى هذا الشهر
أخر المشاركات
3 عدد المساهمات
3 عدد المساهمات
3 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
1 مُساهمة
1 مُساهمة
1 مُساهمة
إحصائيات سريعة
هذا المنتدى يتوفر على 36027 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو genaemad فمرحباً به.
أعضاؤنا قدموا 396968 مساهمة في هذا المنتدى , في 49372 موضوع

شاطر  |  



كاتب الموضوع
الادارة العليا
الادارة العليا
وسائل الإتصال
facebook

البيانات
المشاركات : 2870
الجـــنـــس : ذكر
علم دولتى : مصر
عدد التقييمات
عدد التقييمات لكاتب الموضوع :
أوسمتك يا Wii

الأوسـمـة & الرصيد
 : وسام الإدارة العليا
27102013
مُساهمةموضوع: مشهد لعائلة من الأسود تجتمع وتنقذ بكل شجاعة شبلها الصغير من على حافة منحدر

بالفعل يا للروعة! من قال إن الحيوانات لا تكن المشاعر لبعضها؟ ومن قال إن مجتمعات الحيوانات ليست أمما تخاف على بعضها وتقف بجانب بعض وتحاول بكل إصرار التكيف مع الواقع الجديد الذي صنعه البشر في تدمير هذا الكوكب؟. في المجلة ومنذ تأسيسها حاولنا ولازلنا نركز ونعرض مرارا وتكرارا الروائع والغرائب في سلوك الحيوانات لننشر الوعي في كون أن هذه أمم مثلنا, كيف تعيش وكيف تفكر وكيف تتصرف لأن عندنا إيمان عميق أن المحتوى العربي يكاد شبه خال من هذه المواضيع.
المجموعة التالية من الصور الرائعة ألتقطت في كينيا من قبل مصور الحياة الطبيعية “جين فرانسوا لارجوت \ Jean-Francois Largot” من على حافة المنحدر الكبير الذي حفرته وشكلته المياه القوية المتدفقة لنهر “ماساي مارا \ Masai Mara” حيث تشكل هذه المنطقة منطقة جذب كبرى لمحبي الحياة الطبيعية لأنها طريق للهجرات الكبرى التي تجري كل عام لملايين الحيوانات في أفريقيا. بدأت الحكاية عندما شاهد المصور لبؤة تبكي صغيرها في مشهد مؤثر وهي تشاهده محاولا التشبث في الصخور وهي خائفة عليه من السقوط على هذا المنحدر العميق.
 

لكن الأم لم تقف مكتوفة الأيدي فلم يخلو الأمر من المحاولة.
 

بكل إهتمام وخوف, تتابع ثلاث عمات “لبؤات” وعم واحد “أسد” أحداث محاولة الأم إنقاذ الطفل الذي شد مصابه إنتباه المجموعة.
 

لحظة الإمساك بالفعل كانت كمشهد الثواني الأخيرة في الأفلام الأمريكية حيث ينقذ البطل الموقف في آخر لحظة, شاهد ماذا حدث.
 

الأم الآن مع شبلها والتي كانت قد نجحت بالفعل في إنقاذه من السقوط القاتل لكن لم ينتهي كل شيء, فلقد حان وقت الصعود.
 

الآن الشبل في أمان, وهذه اللحظة التي جمعتهم مع بعضهم البعض بعد هذا الحدث المؤثر. ياترى بماذا تتمتم الأم الآن..
 



توقيع العضو : Wii


1- [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
2- [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
3- [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]أهم مواضيعى

شارك الموضوع على : Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking



مشهد لعائلة من الأسود تجتمع وتنقذ بكل شجاعة شبلها الصغير من على حافة منحدر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
لا يوجد حالياً أي تعليق

مشهد لعائلة من الأسود تجتمع وتنقذ بكل شجاعة شبلها الصغير من على حافة منحدر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

« الموضوع السابق|الموضوع التالي »

الـــرد الســـريـــع

((ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد))

المتواجدون حاليا فى هذا القسم
عدد المتصفحين الحاليين للمنتدى: لا أحد
تعليمات المشاركة
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB Code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2016 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى المصري