المنتدىالمجلةإتصل بنامركز المصري
الأوسمةالرصيدالمكافأت الشهريةشرح المنتدى
أهلاً و سهلاً بك فى منتدى المصري.
أهلاً وسهلاً بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه



إحصائيات المنتدى
أفضل الأعضاء فى هذا الشهر
أخر المشاركات
9 عدد المساهمات
6 عدد المساهمات
3 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
1 مُساهمة
1 مُساهمة
1 مُساهمة
1 مُساهمة
1 مُساهمة
1 مُساهمة
إحصائيات سريعة
هذا المنتدى يتوفر على 36031 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو Hooba20166Only فمرحباً به.
أعضاؤنا قدموا 396982 مساهمة في هذا المنتدى , في 49381 موضوع

شاطر  |  



كاتب الموضوع
عضو مميز
عضو مميز
وسائل الإتصال
facebook

البيانات
المشاركات : 3662
الجـــنـــس : ذكر
علم دولتى : مصر
عدد التقييمات
عدد التقييمات لكاتب الموضوع :
أوسمتك يا Mohamed Iron

الأوسـمـة & الرصيد
 : وسام النشاط
20082013
مُساهمةموضوع: سيرة الصحابة - عائشة بنت أبي بكر الصديق




أم المؤمنين، كبيرة محدثات عصرها، ونابغته في الذكاء، والفصاحة، والبلاغة، فكانت عاملا كبيرا ذا تأثير عميق في نشر تعاليم الرسول -صلى الله عليه وسلم-، ولدت بمكة في السنة الثامنة أو نحوها قبل الهجرة.
بعد أن لحقت خديجة -رضي الله عنها- بالرفيق الأعلى، أصبح بيت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- خاليا من الصدر الحنون والقلب الرءوف، الذي كان يبثه همومه ومتاعبه وما يلقاه من عنت المشركين وصدودهم وأذاهم، فجاءته يوما خولة بنت حكيم ) قَالَتْ: يَا رَسُولَ اللَّهِ أَلَا تَزَوَّجُ قَالَ: مَنْ؟ قَالَتْ: إِنْ شِئْتَ بِكْرًا وَإِنْ شِئْتَ ثَيِّبًا، قَالَ: فَمَنْ الْبِكْرُ؟ قَالَتْ: ابْنَةُ أَحَبِّ خَلْقِ اللَّهِ -عَزَّ وَجَلَّ- إِلَيْكَ عَائِشَةُ بِنْتُ أَبِي بَكْرٍ، قَالَ: وَمَنْ الثَّيِّبُ؟ قَالَتْ: سَوْدَةُ ابْنَةُ زَمْعَةَ قَدْ آمَنَتْ بِكَ وَاتَّبَعَتْكَ عَلَى مَا تَقُولُ، قَالَ: فَاذْهَبِي فَاذْكُرِيهِمَا عَلَيَّ ( ثم أرسل في طلب سودة وأخبرها برغبته في أن تصبح زوجته، فسرت بذلك، فقال لها رسول الله: مُري رجلا من قومك يزوجك... ثم بنى بها، فمضت فترة على زواج النبي -صلى الله عليه وسلم- من سودة، ثم استرجع النبي -صلى الله عليه وسلم- الرؤيا التي كانت تتكرر عليه، وهي قطعة القماش التي كانت عليها صورة عائشة وجبريل يقول له -عليه الصلاة والسلام-: هذه زوجتك في الدنيا والآخرة، فكر رسول الله في أمر هذه الرؤيا وأنها أمر الله، ولا بد من تنفيذ أمر الله -عز وجل-، فلما استقر المقام بالنبي -صلى الله عليه وسلم- قَصَّ على أبي بكر رؤياه، فأصغى الصديق وقد أدرك أن النبي -صلى الله عليه وسلم- جاء خاطبا، ثم التفت إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- وقال: ما زالت صغيرة يا رسول الله، وسأرسلها إليك لتراها.

كانت الفرحة تغمر الصديق ثم دخل حَرم أهله ونادى عائشة التي كانت نحو التاسعة من عمرها، ثم أمرها بحمل إناء فيه تمر تذهب به إلى بيت رسول الله وتقول له: هذا ما عندنا فهل يوافقك؟؟

أسرعت عائشة إلى بيت النبي -صلى الله عليه وسلم-، فهش لها وحيّاها ثم قدمت له التمر وقالت له ما قال لها أبوها، ثم عادت إلى والدها فسألها: ماذا قال يا بُنية؟ فأجابت: نعم، على بركة الله.

ارتاحت نفس الصديق -رضي الله عنه- وسر غاية السرور لجواب النبي -صلى الله عليه وسلم-، خُطبت عائشة لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- وهي بنت تسع سنين، لقد وثقت هذه الخطبة أواصر المحبة والصداقة بين رسول الله وصديقه أبي بكر، وزادتها متانة وقوة، ومرت السنوات.

سنوات كفاح وجلاد وجهاد، حتى كانت الهجرة إلى يثرب، وبعد أن استقر المقام بالمسلمين آخى النبي بين المهاجرين والأنصار، وجمع بين الأوس والخزرج على طريق الإيمان والإسلام، بعد ذلك جاء أبو بكر مذكرا النبي فقال له: ما الذي يمنعك أن تبني بأهلك يا رسول الله؟ فأجاب أبا بكر بالإيجاب، والابتسامة الرقيقة لا تفارق ثغره الكريم، دخلت عائشة بيت الرسول -صلى الله عليه وسلم- تحمل ضمن جهازها الدمى إذ كانت رغم اكتمال أنوثتها يغلب على تصرفاتها طابع الطفولة، ومع ذلك فقد كانت طفولة عائشة محببة إلى الرسول -صلى الله عليه وسلم-، ولم يكن ليتضايق منها أو يتألم، أو يبدي ضجرا أو اشمئزازا، ولكنه كان يرعاها رعاية الأب الحنون أو الوالد العطوف.

كيف لا؟ وهو نبي الرحمة، وهو الذي يقول: (استوصوا بالنساء خيرا ).

كبرت عائشة ونضجت، واستوت عقلا وفهما وإدراكا، فكانت سيدة بيت رسول الله، ترعى شئونه وتدبر أموره، وتواسيه حين تجب المواساة، وتحفظ عنه الكثير من أقواله، وتتأسى بأفعاله، وتقوم بأمور بيت الزوجية خير قيام.

فعرف النبي -عليه الصلاة والسلام- لها الفضل، فكانت أحب نسائه إليه، وعرف فيها الذكاء والوفاء، والوعي والفهم؛ فقال مُوصيا أصحابه وأهله: (خذوا نصف دينكم عن هذه الحُميراء (، لقد وصل حب النبي -صلى الله عليه وسلم- لعائشة -رضي الله عنها- إلى حد جعل باقي نسائه تشتد غيرتهن منها، وتدفعهن تلك الغيرة أن يُرسلن فاطمة الزهراء -رضي الله عنها- إلى رسول الله يطلبن العدل بينهن، فجاءت أباها تنقل إليه احتجاج أزواجه، فغضب -صلى الله عليه وسلم- وأعرض عنها بوجهه، مع حبه الشديد لها، لكن فاطمة أعادت الحديث، وكررت الطلب، فقال لها النبي -صلى الله عليه وسلم-: ( أي بنية، ألست تحبين ما أحب؟! فقالت: بلى، فقال: فأحبي هذه، لعائشة فسكتت فاطمة برهة، أضاف قائلا: ( فليتقين الله في عائشة، فوالله ما نزل الوحي في فراش واحدة منهن غيرها ).

حينما نتحدث عن عائشة فلا ننس غيرتها -رضي الله عنها-، فكانت شديدة الغيرة، فأتت أم سلمة بطعام في صحفة لها إلى رسول الله وأصحابه، فجاءت عائشة مستترة بكساء ومعها فهر، فكسرت الصحفة، فجمع رسول الله بين فلقتي الصحفة وهو يقول: ) غارت أمكم، غارت أمكم (، ثم أخذ رسول الله صحفة عائشة فبعث بها إلى أم سلمة، وأعطى صحفة أم سلمة إلى عائشة.

وخرج رسول الله من عند عائشة ليلا فغارت عليه، فجاء ليرى ما تصنع ثم قال لها: ) ما لك يا عائشة أغرت؟ فقالت: وما لي لا يغار مثلي على مثلك .

ولا يغربن عن البال أن ذلك الحب العظيم الذي تمتعت به عائشة أم المؤمنين كان عاملا قويا، بعث ما تكنه نفوس بعضهم من الحسد والغيرة لأن يقذفوا بالصديقة الطاهرة غير متورعين، ولا متحرجين من إثم، فبرأها الله بكتابه العزيز، فزادها ذلك منزلة وحبا لدى الرسول الأعظم، فبرأ الله عائشة بقوله:
﴿ إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا بِالْإِفْكِ عُصْبَةٌ مِنْكُمْ لَا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَكُمْ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ مَا اكْتَسَبَ مِنَ الْإِثْمِ وَالَّذِي تَوَلَّى كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ لَوْلَا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ ظَنَّ الْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بِأَنْفُسِهِمْ خَيْرًا وَقَالُوا هَذَا إِفْكٌ مُبِينٌ ﴾ (سورة النور، الآيتان: 11-12)، ثم أمر رسول الله بالأشخاص الذين كانوا يروّجون ويفترون، فنالوا جزاءهم، وعادت الطاهرة إلى بيتها، وإلى مقامها في قلب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وإلى مكانتها الرفيعة في نفوس المسلمين جميعًا.

بعد أن فتح المسلمون مكة وطهروا البيت الحرام من الأوثان، وارتفعت كلمة: "لا إله إلا الله محمد رسول الله" مدوية في سماء الجزيرة، وبعد أن حج رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بالمسلمين حجة الوداع، وتلا قوله تعالى: ﴿ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا ﴾ (سورة المائدة آية: 3)، دمعت عينا أبي بكر -رضي الله عنه- إذ شعر بقرب وفاة النبي -صلى الله عليه وسلم- وانتقاله إلى جوار ربه.

وحين دهمت الحمى رسول الله، سأل نساءه مستأذنا، بكل ما كان يتمتع به من أدب النبوة، أن يُمرَّض في حجرة عائشة فَأَذِنَّ له، فقامت عائشة المحبة الوفية بتمريضه، والاعتناء به، على خير ما يكون الوفاء والحب، وأوصى -صلى الله عليه وسلم- أن يدفن في حجرتها.

كانت -رضي الله عنها- أكثر نسائه وأهله حُزنا لفراقه، وألمًا لبعاده، ثم تولى والدها أبو بكر خلافة المسلمين، ثم تبعه عمر بن الخطاب -رضي الله عنهما- والكل يعرف لها مكانتها وفضلها وعلمها، فكم من قول وفعل كان لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- أخذ عنها وسمع منها.

مرضت السيدة عائشة -رضي الله عنها- وكان قد سبقها إلى الدار الآخرة معظم نساء النبي -صلى الله عليه وسلم-، ثم اشتد عليها المرض حتى فارقت الحياة الدنيا، ودفنت في البقيع بجوار أمهات المؤمنين وصحابة رسول الله رضي الله عنهم أجمعين.

وأنشد أبو عمر بن موسى بن محمد بن عبد الله الأندلسي الواعظ مادحا أم المؤمنين عائشة:

إني أقول مبينا عن فضلها
ومترجما عن قولها بلساني
يا مبغضي لا تأت قبر محمد
فالبيت بيتي والمكان مكاني
إني خُصصت على نساء محمد
بصفات بر تحتهن معاني
وسبقتهن إلى الفضائل كلها
فالسبق سبقي والعنان عناني
وأتاه جبريل الأمين بصورتي
فأحبني المختار حين رآني


من مناقب عائشة رضي الله عنها:
كانت كثيرة التعبد والتهجد والصوم، فكانت تسرع الصوم، حتى أنها كانت تصوم صيام الدهر ولا تفطر إلا يومي الأضحى والفطر، كانت شديدة الحياء حتى كانت تدخل البيت الذي دفن فيه رسول الله وأبو بكر وهي واضعة ثوبها وتقول: إنما هو زوجي وأبي، فلما دفن عمر بن الخطاب فكانت لا تدخله إلا مشدودة عليها ثيابها حياءً من عمر.

كانت -رضي الله عنها- لا تكذب أبدا فكان ابن الزبير إذا حدث عن عائشة قال: والله لا تكذب على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أبدا.
وكانت أيضا فصيحة اللسان بليغة المقال إذا خطبت ملكت على الناس مسامعهم، وإذا تكلمت أخذت بمجامع قلوبهم.
ومن مناقب عائشة، فقد قال الرسول -صلى الله عليه وسلم-:  كمل من الرجال كثير ولم يكمل من النساء إلا آسية امرأة فرعون، ومريم بنت عمران، وإن فضل عائشة على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام  .


يا لها من سيرة عطرة، ولعلنا وفقنا في ذكر بعض من جوانب سيرة أم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها-، فقد ذكرت نبذة مختصرة عن أبرز ما اشتملت عليه حياتها، فما أحوجنا إلى معرفة مثل هذه الشخصية البارعة، حتى تحرك ما بداخلنا من همم، وتخرج ما فيه من الجوهر، ونسمو ونتعلم وبها أيضا نقتدي، فنحن نحتاج سيرتها كزوجة، وعالمة، وداعية، ومربية.

نفعنا الله بما نقول ونسمع، اللهم آمين.




توقيع العضو : Mohamed Iron




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]فريق إشراف منتدى المصري

شارك الموضوع على : Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking



سيرة الصحابة - عائشة بنت أبي بكر الصديق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
2013-08-21, 8:40 pm
الكاتب:
اللقب:
عضو نشيط
الرتبه:
عضو نشيط
المشاركات : 278
الجـــنـــس : ذكر
علم دولتى : مصر
أوسمتك يا mastermack210

الأوسـمـة & الرصيد
 : وسام الحضور الدائم
الحالة:
وسائل الإتصال:
مُساهمةموضوع: رد: سيرة الصحابة - عائشة بنت أبي بكر الصديق 2013-08-21, 8:40 pm

جزاك الله خيرا علي الموضوع  الشيق والمفيد بجد احنا محتاجين اننا نسترجع ونسمع قصص الصحابه
لأن فيها كل الخير 
    

توقيع العضو : mastermack210


اللهم إن لك صفوه من عبادك
تدخلهم الجنه من غير حسابولا عقاب 
فأجعلنا منهم  انت ارحم الراحمين



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

سيرة الصحابة - عائشة بنت أبي بكر الصديق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

« الموضوع السابق|الموضوع التالي »

الـــرد الســـريـــع

((ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد))

المتواجدون حاليا فى هذا القسم
عدد المتصفحين الحاليين للمنتدى: لا أحد
تعليمات المشاركة
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB Code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2016 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى المصري