المنتدىالمجلةإتصل بنامركز المصري
الأوسمةالرصيدالمكافأت الشهريةشرح المنتدى

المعلومات الكاملة عن جميع رؤساء جمهورية مصر العربية السابقين و الحاليين . اضغط هنا للمزيد من التفاصيل

حفظ البيانات؟
أهلاً و سهلاً بك فى منتدى المصري.
أهلاً وسهلاً بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه



إحصائيات المنتدى
أفضل الأعضاء فى هذا الشهر
أخر المشاركات
13 عدد المساهمات
7 عدد المساهمات
3 عدد المساهمات
3 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
1 مُساهمة
1 مُساهمة
1 مُساهمة
1 مُساهمة
إحصائيات سريعة
هذا المنتدى يتوفر على 36035 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو خالدابوالحسن فمرحباً به.
أعضاؤنا قدموا 396992 مساهمة في هذا المنتدى , في 49387 موضوع

شاطر  |  



كاتب الموضوع
عضو ممتاز
عضو ممتاز
وسائل الإتصال
facebook

البيانات
المشاركات : 3105
الجـــنـــس : ذكر
علم دولتى : مصر
عدد التقييمات
عدد التقييمات لكاتب الموضوع :
أوسمتك يا KaMaL3aTeF

الأوسـمـة & الرصيد
 : وسام العطاء
08062013
مُساهمةموضوع: المعلومات الكاملة عن جميع رؤساء جمهورية مصر العربية السابقين و الحاليين . اضغط هنا للمزيد من التفاصيل

-----------------------------------------------------------------------------------
1- الرئيس الاول محمد نجيب





أصول مصرية ونشأة سودانية

عانى
أبوه يوسف نجيب اليتم مبكرا ونشأ معتمدا على نفسه ليعمل في الزراعة والرعي
واستطاع بمشقة أن ينتظم في التعليم إلى أن التحق بالمدرسة الحربية وتخرج
فيها 1896 ليخدم بالكتيبة 17 مشاه في السودان وتزوج من زهرة ابنة أحد وجهاء
أم درمان فرُزقا عام 1896 بابنهما الأكبر محمد نجيب الذي لم يكد يبلغ
الثالثة عشرة من عمره حتى مُني بفقد والده يوسف نجيب الذي ذاق اليتم هو
الآخر في نفس السن.

وكان محمد وقتها طالبًا بالقسم الداخلي بكلية
غوردون التي كانت مدة الدراسة بها 4 سنوات عانى خلالها من التعالي الذي كان
يتعامل به المدرسون الإنجليز مع أهل البلد ومن ذلك أن سمبسون مدرس اللغة
الإنجليزية كان يملي عليهم قطعة إملاء جاء فيها إن مصر يحكمها البريطانيون
فتوقف محمد نجيب عن الكتابة وصرخ في وجهه عفوا أستاذ.. مصر تحتلها بريطانيا
فقط لكنها مستقلة داخليًّا وتابعة لتركيا فثار المدرس الإنجليزي وقرر
معاقبة هذا الطالب المصري/ السوداني بالجلد وبالفعل طُبق عليه هذا الحكم
العجيب!!.


عقب وفاة والده اضطر إلى العمل كموظف صغير براتب شهري
3 جنيهات ثم قرر دخول المدرسة الحربية والطريف أنه كان خائفاَ من قصر
قامته سنتيمتر واحد عن الحد المطلوب وحين أسرّ برغبته لصديقه إبراهيم عرابي
ابن أحمد عرابي باشا حاول إبراهيم إثناءه عما ينتوي لأنه يرى أن الضابط في
بلد محتل ليس إلا مقاول أنفار للحفر والردم ومتابعة أعمال السكك الحديدية
لكن نجيب قَبِل التحدي وقرر خوض التجربة.

الثائر يرتحل للقاهرة.. ويصر على حلمه

كان
كل ما يمتلكه هو 9 جنيهات ترك منها 6 جنيهات لأمه واحتفظ بالثلاث الباقيات
لرحلته وارتدى الملابس الشعبية السودانية ليتسنى له الركوب في القطار
بتخفيض وبعد رحلة استغرقت 6 أيام وصل إلى القاهرة لكنه فوجئ بتأخره 11 يوما
وأن الدفعة المطلوبة قد بدأت دراستها بالفعل فصُدم لذلك صدمة عنيفة لكنه
لم يسلم نفسه لليأس وسعى حتى اتصل بالسلطان حسين كامل وسردار الجيش
البريطاني فاختُبر في لجنة خاصة تحت ظل شجرة كافور وأُلحق بالمدرسة ليتخرج
ويعمل في نفس كتيبة والده 17 مشاه وعاد إلى السودان لينتظم في عمله لكن بعد
مرور بضعة أشهر أدرك أن حديث صديقه إبراهيم عرابي كان صائبًا وأنه لا يعدو
كونه مقاول أنفار ولهذا لم يجد أمامه إلا إكمال دراسته في محاولة لتحسين
أوضاعه وبدأ في المذاكرة مرة أخرى حتى حصل على الكفاءة ثم البكالوريا.

الوطن شغله الأول والحرية أمله الكبير

اهتم
محمد نجيب بالوطن وكان شغله الأول ففي 1919 كان بركان الثورة قد انفجر في
القاهرة فقرر نجيب السفر ليشارك في العمل الوطني وفي طريقه مر أمامه ضابط
إنجليزي وكانت التقاليد العسكرية تستدعي أن يؤدي له نجيب التحية العسكرية
لكنه لم يفعل فتوقف الإنجليزي ووبخه طالبا منه تأدية التحية وأصر نجيب على
موقفه ولم يتراجع إلا عندما بادله الإنجليزي التحية العسكرية بمثلها وليس
أدل على وطنيته من موقفه حين تزعم مجموعة من زملائه الضباط يرتدون زيهم
الرسمي متوجهين صوب بيت الأمة معبرين عن احتجاجهم وسخطهم لنفي سعد زغلول
وأقاموا اعتصامًا على سلم بيت الأمة .

حاول التخلص من وظيفته بالجيش
لتبعيته العمياء لإنجلترا فدخل مدرسة البوليس لدراسة القانون الإداري
واللوائح ليتسلم العمل في أقسام الشرطة بالقاهرة فأفادته هذه الفترة في
التعرف على قاع الحياة فيها، واحتك بطبقاتها المطحونة وشعر بآلامها.. لكن
سرعان ما قرر العودة ثانية لصفوف الجيش.

درس من النحاس في احترام الحرية

عاد
إلى السودان لكنه عكف هذه المرة على تأمل علاقة مصر والسودان ببريطانيا
وأصدر كتابًا يرصد فيه أهم مشكلات السودان والخطر الذي يهدد وحدة وادي
النيل وبعد فترة قصيرة نُقل إلى الحرس الملكي وفي عام 1927 حصل على ليسانس
الحقوق.

وتزوج للمرة الأولى.. وهو نفس العام الذي أصدر فيه الملك
فؤاد قراره بحل البرلمان لأن أغلبية أعضائه كانوا من حزب الوفد الذي كان
دائم الاصطدام بالملك فتخفى محمد نجيب في ملابس سودانية وقفز فوق سطح منزل
مصطفى النحاس باشا وعرض عليه تدخل الجيش لإجبار الملك على احترام رأي الشعب
لكن النحاس رفض ذلك بشدة وطالب بأن يبتعد الجيش عن الحياة السياسية وضرورة
ترك هذا الأمر للأحزاب.

كان درسا هاما تعلم من خلاله محمد نجيب
الكثير حول ضرورة فصل السلطات واحترام الحياة النيابية الديمقراطية ويبدو
أنه الدرس الذي أراد تطبيقه بعد ذلك عام 1954 ولكن الأمور جرت على خلاف ما
كان يريد.

نجيب والضباط الأحرار ..اللقاء الأول

منذ اعتلاء
فاروق العرش شهدت مصر تدخلات كثيرة من الإنجليز وكانت حرب 1948 وما حدث
للجيوش العربية فيها هو القشة التي قصمت ظهر البعير فقد رجع بعض الضباط
الشباب الذين خاضوا مرارة هذه الهزيمة محمّلين بهاجس قوي يدفعهم نحو ضرورة
التغيير والتقت حماستهم مع حنكة اللواء أركان حرب محمد نجيب وأخبروه بما
ينوونه وأعلن الرجل موافقته وإيمانه بالفكرة.

ولم يكن نجيب آنذاك
نكرة بل كان بالفعل علما عسكريا فقد حصل على نجمة فؤاد الأول مرتين لبسالته
كما حارب في فلسطين 1948 ونال شرف الإصابة فيها 3 مرات وحصل على رتبة
فريق.

بالإضافة لذلك كانت للرجل مكانة علمية مرموقة فهو مؤلف لعدة كتب قيمة وكذلك حصل عام 1929 على دكتوراه في الاقتصاد.


وكان
أول اختبار حقيقي لشعبية الرجل داخل الجيش هو انتخابات نادي الضباط التي
فازت فيها قائمة الضباط الأحرار بقيادة نجيب بـ 95 % من الأصوات في مواجهة
قائمة القصر حينها أدرك الملك الشعبية الطاغية لنجيب وسط الضباط فرشحه
وزيرا للحربية قبيل الثورة بأيام في محاولة لامتصاص غضب الضباط لكن يبدو
أنها محاولة تأخرت كثيرا حيث لم يتبق على الثورة إلا إعلانها وهو ما تم
بالفعل في صباح
23 يوليو 1952.


حيث حاصرت قوات الجيش قصر
عابدين ولم تكد تمر أيام حتى أجبروا فاروق على مغادرة مصر والتفت الجموع
حول محمد نجيب الذي أعلن أن الجيش سيؤدي ما عليه ويرجع ثانية للثكنات تاركا
الحكم لأولي الأمر.

نجيب.. مهمة الجيش انتهت وليحكم الشعب نفسه

وكانت
روح الحرية التي حملتها هذه البيانات هي السبب فيما تعرض له فقد تصادمت
هذه النظرة الراقية للثورة مع طموحات الضباط الشباب الذين وجدوا أنفسهم
يحكمون مصر بين عشية وضحاها وما جاءوا إلا ليبقوا وجاء الأمر أسهل مما
تصوروا فالانقلاب الذي جاء لتصحيح الأوضاع والرجوع للثكنات تحول في لحظة
إلى ثورة 23 يوليو المجيدة !.
قرار إعفاء اللواء محمد نجيب

تكبير الصورةتصغير الصورة


ومنذ
هذه اللحظة بدأت الشباك تُنصب حول محمد نجيب وحول الديمقراطية بشكل عام
وبدأ رجل قوي آخر يخرج من الظل الذي ارتاده لحاجة في نفسه وكان هذا الرجل
هو جمال عبد الناصر الذي شرع في التخلص ممن ظن أنهم يمثلون خطرا عليه
وأولهم محمد نجيب فبدأ أولا في تدبير أزمة مارس 1954 ثم حانت الساعة
الفاصلة في نوفمبر 1954 عندما فوجئ الرئيس وهو يدخل قصر عابدين بضباط
البوليس الحربي وإذا بهم يقتادونه إلى فيلا قديمة في ضاحية المرج أقصى شرق
القاهرة على وعد بأن يعود بعد أيام ولكنه ظل حبيس هذه الفيلا حتى عام 1982
إلى أن نقلوه إلى شقة أكثر ضعة لحين وفاته عام 1984.

وظل عبد الناصر
قائما بأعمال الرئيس إلى أن تم انتخابه في يونيو 1956 رئيساً منتخباً
لجمهورية مصر العربية بعد حصوله في استفتاء شعبي على نسبة 99,8% (!!!) من
مجموع الأصوات.

القطط والكلاب أوفى من البشر أحيانا؟!

لم يجد
أول رئيس جمهورية مصري من سلوى إلا تربية القطط والكلاب طيلة 30 عاما هي
فترة إقامته الجبرية في منزل بعيد بضاحية المرج مُنع من مقابلة أحد حتى إنه
ظل لسنوات عديدة يغسل ملابسه بنفسه حتى سمح له جنوده "ضباط الثورة" بخادم
عجوز يرعاه ولم يقفوا معه عند هذا الحد بل تفننوا في إيلامه وتعذيبه وانسحب
ذلك على أسرته أيضًا وتلك مأساة أخرى فابنه الأكبر فاروق اتهم بمعاداة
النظام بعد أن افتعل معه أحد أفراد الشرطة مشاجرة وزج به في السجن ليتعرض
لأقسى ألوان التعذيب النفسي والجسدي ثم يخرج ليموت كمدا وقهرا.

والابن
الأوسط علي الذي كان يكمل دراسته بألمانيا ويقوم بنشاط هام في الدفاع عن
القضية العربية وعن مصر ضد من يهاجمونها اتُّهم من قبل أصدقاء والده
القدامى الذين لم يعجبهم أمره بأنه يريد أن يعيد صورة والده إلى الأضواء
وقُتل في بلاد الغربة وأحضروا جثته ومُنع الأب رغم توسلاته من شهود دفن
ابنه أو الصلاة عليه ولم يتبق له من الدنيا سوى ابنه الأصغر يوسف الذي تعثر
في دراسته وحصل على شهادة متوسطة ثم التحق للعمل بالحكومة وتم فصله بقرار
رئاسي !! ولم يجد أمامه إلا أن يعمل سائقا للتاكسي!!


رحل الرجل
في صمت في أوائل الثمانينيات بهدوء شائن لكل الأطراف ليترك لنا كتابه كنت
رئيسا لمصر الذي حكى فيه مذكراته دون أن يسب أحداً أو ينال من أحد حتى أعنف
ظالميه وليترك علامات تعجب حول معاني الوفاء والغدر
.


-----------------------------------------------------------------------------------
2- الرئيس انور السادات


د  محمد أنور السادات أو أنور السادات، كما عرف في  ٢٥ ديسمبر ١٩١٨، في
قرية ميت  أبو الكوم، مركز تلا، محافظة المنوفية، لأسره مكونه من ١٣ أخ
وأخت, والتحق بكتاب  القرية  ثم انتقل إلى مدرسة الأقباط الابتدائية بطوخ
دلكا  وحصل منها على الشهادة الابتدائية .
         
         
عام  ١٩٢٥، انتقل محمد أنور السادات إلى القاهرة بعد عودة
أبيه من السودان، على اثر  مقتل السير لي ستاك، قائد الجيش الانجليزي في
السودان، حيث كان من تداعيات هذا  الحادث أن فرضت بريطانيا على مصر عودة
الجيش المصري من السودان، فقد كان والد  السادات يعمل كاتبا بالمستشفى
العسكري بالسودان.


         التحق  السادات بالعديد من مدارس القاهرة، مدرسة الجمعية
الخيرية الإسلامية، ثم مدرسة  السلطان حسين بمصر الجديدة، فمدرسة فؤاد
الأول الثانوية، ثم مدرسة رقى المعارف   بشبرا، وحصل  من الأخيرة على
الثانوية العامة.


         

         عام
١٩٣٦ أبرم مصطفى النحاس باشا،  رئيس وزراء مصر، معاهدة ١٩٣٦ مع بريطانيا،
والتي سمحت بأتساع الجيش المصري ودخل  على أثرها أنور السادات وجمال عبد
الناصر ومجموعه كبيرة من رموز ثورة يوليو إلى  الكلية الحربية .

           
           عام ١٩٣٨تخرج السادات من الكلية  الحربية وألحق بسلاح المشاة
بالإسكندرية، وفى العام نفسه (١٩٣٨) نقل إلى منقباد وهناك  التقى لأول مره
بالرئيس جمال عبد الناصر، وانتقل فى أول أكتوبر عام ١٩٣٩ لسلاح  الإشارة ،
وبسبب اتصالاته بالألمان قبض عليه وصدر في عام ١٩٤٢ النطق الملكي السامي  
بالاستغناء عن خدمات اليوزباشي محمد أنور السادات .


         اقتيد  السادات، بعد خلع الرتبة العسكرية عنه، إلى سجن
الأجانب ومن سجن الأجانب إلى معتقل  ماقوسه، ثم معتقل الزيتون قرب القاهرة،
وهرب من المعتقل عام ١٩٤٤ وظل مختبئا حتى  عام ١٩٤٥، حيث سقطت الأحكام
العرفية وبذلك انتهى اعتقاله حسب القانون .

         

         أثناء  فتره هروبه عمل السادات تباعا على عربه لوري، كما عمل
تباعا ينقل الأحجار من  المراكب النيلية لاستخدامها في الرصف، وفى عام ١٩٤٥
انتقل إلى بلدة أبو كبير في  الشرقية حيث اشترك في شق ترعة الصاوي .


         عام  ١٩٤٦ اتهم السادات في قضيه مقتل أمين عثمان، الذي كان
يعد صديقا للانجليز ومساندا  قويا لبقائهم في مصر، وبعد قضاء ٣١ شهرا
بالسجن حكم عليه بالبراءة , ثم التحق بعد  ذلك بالعمل الصحفي، حيث عمل
بجريدة المصور، واخذ في كتابة سلسله مقالات دوريه  بعنوان ٣٠ شهرا في السجن
بقلم اليوزباشي أنور السادات، كما مارس بعض الأعمال الحرة  .

         

         
         عام ١٩٥٠ عاد إلى القوات المسلحة (  بمساعدة زميله القديم
يوسف رشاد طبيب الملك الخاص )   برتبه  يوزباشي، على الرغم من أن زملاؤه في
الرتبة كانوا قد سبقوه برته الصاغ والبكباشي ,  وقد رقى إلى رتبه الصاغ
١٩٥٠ ثم إلى رتبه البكباشي عام ١٩٥١، وفى العام نفسه  اختاره عبد الناصر
عضوا بالهيئة التأسيسيه لحركه الضباط الأحرار .


         شارك السادات فى ثورة يوليو ١٩٥٢  والقي بيانها، وكانت مهمته
يوم الثورة الاستيلاء على الإذاعة ، كما حمل مع محمد  نجيب إلى الإسكندرية
الإنذار الذي وجهه الجيش إلى الملك للتنازل عن العرش.


         خلال الفترة ١٩٥٣ – ١٩٧٠ تولى أنور  السادات العديد من المناصب :

         

         
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                 
١٩٥٤عين السادات سكرتيرا عاما ورئيسا  لمنظمة المؤتمر الإسلامي .(محكمة  الشعب )
١٩٥٧تقلد  السادات منصب الأمين العام للإتحاد القومي، حزب الحكومة ، وظل بذلك الموقع
      حتى حل محله الإتحاد الإشتراكى العربي في  عام ١٩٦٢.
١٩٥٥-  ١٩٥٦تولى السادات منصب رئيس تحرير جريدة الجمهورية .
١٩٥٧-١٩٦٠تولى السادات منصب نائب رئيس مجلس الشعب .
١٩٦٠-  ١٩٦٨تولى السادات منصب رئيس مجلس الشعب .
١٩٦١تولى السادات منصب رئيس مجلس التضامن الافرو أسيوى .
١٩٦١ وبعد تكوين الجمهورية العربية المتحدة   أصبح السادات رئيساً لمجلس الأمة الموحد
١٩٦٢انضم السادات للجنة التنفيذية العليا
للإتحاد الإشتراكى العربي ، وصار عضواً في  المجلس الرئاسي (٢٧ من سبتمبر
١٩٦٢- ٢٧ من مارس ١٩٦٤)
١٩٦٢على أثر انفصال سوريا عن الجمهورية العربية
المتحدة، عمل السادات كرئيس مشارك  للجمعية التأسيسية المكونة من (٢٠٠)
عضواً التي تقدمت بميثاق العمل الوطني                  
١٩٦٩- ١٩٧٠عين السادات نائبا لرئيس الجمهورية .

         عام ١٩٧٠ تولى السادات رئاسة مصر  خلفا للرئيس جمال عبد الناصر
           عام ١٩٧١ قاد حركة التصحيح لمسار  ثورة ٢٣ من يوليو ١٩٥٢، في ١٥ من مايو ١٩٧١.
           عام ١٩٧٣  تولى رئاسة الوزارة وكذلك فى أعوام  ١٩٧٤ و ١٩٨١.
           عام ١٩٧٣ قاد السادات مصر والعرب نحو  تحقيق نصر حرب أكتوبر التى أدت إلى استرداد مصر كامل أراضيها المحتلة .
           عام ١٩٧٤ اتخذ السادات قرار الانفتاح  الاقتصادي ، الذي أعاد النظام الرأسمالي للاقتصاد المصري
           عام ١٩٧٥ قام السادات بافتتاح قناة  السويس بعد تطهيرها من أثار العدوان
           عام ١٩٧٧ قام السادات بمبادرة شجاعة  من اجل إحلال السلام فى
الشرق الأوسط، وأعلن فى مجلس الشعب المصرى انه على استعداد  للسفر إلى
إسرائيل وإلقاء خطاب فى الكنيست الاسرائيلى، فكانت زيارة القدس فى  العشرين
من نوفمبر ١٩٧٧
           عام ١٩٧٨ وقع الرئيس السادات على إطار  السلام لاتفاقيه كامب
ديفيد بحضور الرئيس الامريكى جيمى كارتر ورئيس الوزراء  الاسرائيلى مناخيم
بيجين   .
           عام ١٩٧٨ نال الرئيس السادات مناصفة  مع رئيس الوزراء الإسرائيلي مناخيم بغين جائزة نوبل للسلام للجهود الحثيثة في  تحقيق السلام في منطقة الشرق الأوسط .
           عام ١٩٧٩ وقع الرئيس السادات على إطار  السلام النهائي بين مصر
وإسرائيل -معاهدة كامب ديفيد-  بحضور الرئيس الامريكى  جيمي  كارتر ورئيس
الوزراء الاسرائيلى مناخيم  بيجين .
           انتهى حكم السادات باغتياله أثناء  الاحتفال بذكرى حرب ٦
أكتوبر عام ١٩٨١، إذ قام خالد الاسلامبولي وآخرون بإطلاق  النار عليه أثناء
الاستعراض العسكري .
         يعد أنور السادات الرئيس الثالث لجمهورية  مصر العربية حيث استمر حكمه ما بين عامي ١٩٧٠ و١٩٨١.


         عام ١٩٧٦ أعاد السادات الأحزاب  السياسية لمصر بعد أن ألغيت
بعد قيام الثورة المصرية, حيث أسس الحزب الوطني  الديمقراطي وترأسه وشارك
في تأسيس حزب العمل الاشتراكي .


         أنور السادات له العديد من المؤلفات :    

         




         عام ١٩٨٣ تم إنتاج أول فيلم عن  الرئيس السادات، وهو فيلم امريكى
بطوله النجم الأسمر الامريكى لويس جويس جونيور  الحاصل على جائزة اكاديميه
ايمى، وكان اسم الفيلم "سادات" (sadat ) وقد حصل الفيلم
على جائزة سينمائيه بالاضافه إلى  انه رشح إلى جائزة ايمى، وفي عام ٢٠٠١ تم
إنتاج أول فيلم مصري عن الرئيس  السادات  وهو فيلم "أيام السادات" بطوله
النجم المصري أحمد زكى،  ويعد أداء احمد زكى لشخصيه الرئيس السادات هوا
لأفضل حتى الآن وقد حقق الفيلم نجاح  جماهيري كبير في مصر .


         

         

         

         تزوج الرئيس السادات مرتين.... المرة  الأولى
كانت من السيدة إقبال ماضي وأنجب منها ثلاث بنات هم رقيه, راويه, كاميليا
وطلقها ١٩٤٩وفى العام نفسة  تزوج من السيدة  جيهان رؤف صفوت (أطلق عليها
بعد ذلك جيهان السادات ) ، وأنجب منها 3 بنات وولد هم  لبنى و نهى و جيهان و
جمال .


         

         

         جيهان السادات زوجه السادات كانت تعد  في فتره من الفترات سيده
مصر الأولى وهى الفترة التي تولى فيها السادات رئاسةالجمهورية ١٩٧٠-١٩٨١
وهى بذلك تعد أول سيده تحمل هذا الاسم منذ قيام ثوره يوليو،  وتميزت السيدة
جيهان السادات خلال فتره حكم زوجها بارتباطها ودعمها للأعمال  والمشاريع
الخيرية والاجتماعية، بالاضافه إلى النشاط الكبير الذي مارسته خلال فتره  
حرب أكتوبر من تجميع الدعم المادي والخيري وتنظيمه وتوزيعه على جرحى ومصابى
حرب أكتوبر  المجيدة
.




-----------------------------------------------------------------------------------
3-الرئيس الثالث جمال عبد الناصر ..

من هو :

جمال عبد الناصر (15يناير1918-28سبتمبر. هو ثاني رؤساء مصر. تولى السلطة من سنة 1954، بعد أن عزل
محمد نجيب، إلى وفاته سنة 1970. وهو أحد قادة ثورة 23يوليو 1952، ومن أهم
نتائج الثورة هي خلع الملك فاروق عن الحكم، وبدء عهد جديد من التمدن في مصر
والاهتمام بالقومية العربية والتي تضمنت فترة قصيرة من الوحدة بين مصر
وسوريا ما بين سنتي 1958 و 1961، والتي عرفت باسم الجمهوريه العربيه
المتحده . كما أن عبد الناصر شجع عدد من الثورات في أقطار الوطن العربي
وعدد من الدول الأخرى في آسيا وأفريقيا وأمريكا اللاتينية. ولقد كان لعبد
الناصر دور قيادي وأساسي في تأسيس منظمه تحريرفلسطين في سنة 1964زحركه عدم
الانحيازالدوليه.
يعتبر
عبد الناصر من أهم الشخصيات السياسية في الوطن العربى وفي العالم النامي
للقرن العشرين والتي أثرت تأثيرا كبيرا في المسار السياسي العالمي. عرف عن
عبد الناصر قوميته وانتماؤه للوطن العربي، وأصبحت أفكاره مذهبا سياسيا سمي
تيمنا باسمه وهو "الفكر الناصري" والذي اكتسب الكثير من المؤيدين في الوطن
العربي خلال فترة الخمسينيات والستينيات. وبالرغم من أن صورة جمال عبد
الناصر كقائد اهتزت إبان نكسه 67 إلا أنه ما زال يحظى بشعبية وتأييد بين
كثير من مؤيديه، والذين يعتبرونه "رمزا للكرامة والحرية العربية ضد استبداد
الاستعمار وطغيان الاحتلال". توفي سنة 1970، وكانت جنازته ضخمة جدا خرجت
فيها أغلب الجنسيات العربية حزنا على رحيله.[/size]



نشأته :

د جمال عبد الناصر حسين سلطان على عبد النبي
بالاسكدنريه قبيل أحداث ثورة 1919 التي هزّت مصر، وحركت وجدان المصريين،
ألهبت مشاعر الثورة والوطنية في قلوبهم، وبعثت روح المقاومة ضد المستعمرين.
وهو من اصول صعيديه فكان به حميه الرجل الغيور المتغلب عليه عادات وتقاليد
المجتمع المصري الطيب العريق وكان أبوه حسين عبد الناصر خليل سلطان
قد انتقل من قريته بنى مر بمحافظه اسيوط؛ ليعمل وكيلا لمكتب بريد باكوس
بالإسكندرية، وقد تزوج من السيدة "فهيمة" ابنة "محمد حماد" تاجر الفحم
المعروف في المدينة.
وفي
منزل والده- رقم 12 "شارع الدكتور قنواتي"-بحى فلمنج ولد في
(18يناير1918). وقد تحول هذا المنزل الآن إلي متحف يضم ممتلكات جمال عبد
الناصر في بدايه حياته. وكان والده دائم الترحال والانتقال من بلدة إلى
أخرى؛ نظراً لطبيعة وظيفته التي كانت تجعله لا يستقر كثيرا في مكان.[/size]


جمال في بيت عمه


و
لم يكد يبلغ الثامنة من عمره حتى تُوفيت أمه في (18رمضان1344هـ
/2ابريل1926) وهي تضع مولودها الرابع "شوقي" بعد أخوته الليثي وعز العرب،
وكان عمه "خليل"، الذي يعمل موظفا بالأوقاف في القاهرة متزوجاً منذ فترة،
ولكنه لم يرزق بأبناء، فوجد في أبناء أخيه أبوته المفتقدة وحنينه الدائم
إلى الأبناء؛ فأخذهم معه إلى القاهرة؛ ليقيموا معه حيث يوفر لهم الرعاية
والاستقرار بعد وفاة أمهم.
وبعد
أكثر من سبع سنوات على وفاة السيدة "فهيمة" تزوج الوالد عبد الناصر من
السيدة "عنايات مصطفى" في مدينة السويس وذلك سنة 1933، ثم ما لبث أن تم
نقله إلى القاهرة ليصبح مأمورا للبريد في حي الحرنفش بين
الازبكيهوالعباسيه؛ حيث استأجر بيتا يملكه أحد اليهود المصريين، فانتقل مع
إخوته للعيش مع أبيهم. بعد أن تم نقل عمه "خليل" إلى إحدى القرى بالمحله
الكبرى، وكان في ذلك الوقت طالبًا في الصف الأول الثانوي. وكان ذلك في سن
12 سنة.




زواج



الرئيس جمال عبدالناصر في شبابه


وفي
29 يونيو 1944 تزوج جمال عبد الناصر من تحيه محمد كاظم – ابنة تاجر من
رعايا إيران – كان قد تعرف على عائلتها عن طريق عمه خليل حسين، وقد أنجب
ابنتيه هدىومنى وثلاثة أبناء هم حالد (على اسم أخي تحية المتوفي خالد)وعبد
الحكيم (على اسم عبدالحكيم عامر صديق عمره) وعبد الحميد. لعبت تحية دوراً
هاماً في حياته خاصة في مرحلة الإعداد للثورة واستكمال خلايا تنظيم الضباط
الأحرار، فقد تحملت أعباء أسرته الصغيرة - هدى ومنى - عندما كان في حرب
فلسطين1948، كما ساعدته في إخفاء السلاح حين كان يدرب الفدائيين المصريين
للعمل ضد القاعدة البريطانية في قناه السويس في 1951، 1952.





جمال في حياته العسكرية


بعد
حصوله على شهادة الثانوية من مدرسه النهضه المصريه بالقاهرة(في عام
1356هـ/ 1937)، كان يتوق إلى دراسة الحقوق، ولكنه ما لبث أن قرر دخول
الكليه الحربيه، بعد أن قضى بضعة أشهر في دراسة الحقوق. دخل الكلية
الحربية، ولم يكن طلاب الكلية يتجاوزن 90 طالبا. وبعد تخرجه في الكلية
الحربية (عام 1357 /1938) التحق بالكتيبة الثالثة بنادق، وتم نقله إلى
"منقباد" بأسيوط؛ حيث التقى بأنور السادات وذكريا محى الدين.
وفي
سنة (1358هـ / 1939) تم نقله إلى الإسكندرية، وهناك تعرف على عبد الحكيم
عامر، الذي كان قد تخرج في الدفعة التالية له من الكلية الحربية، وفي عام
1942 تم نقله إلى معسكر العلمين، وما لبث أن نُقل إلى السودان ومعه عامر.[/size]
وعندما
عاد من السودان تم تعيينه مدرسا بالكليه الحربيه، والتحق والتحق بكليه
اركان حرب؛ فالتقى خلال دراسته بزملائه الذين أسس معهم "تنظيم الضباط
الاحرار"



الثوار في حرب فلسطين


كانت
الفترة ما بين 1945و1947 هي البداية الحقيقية لتكوين نواة تنظيم الضباط
الاحرار؛ فقد كان معظم الضباط، الذين أصبحوا- فيما بعد "اللجنة التنفيذية
للضباط الأحرار"، يعملون في العديد من الوحدات القريبة من القاهرة، وكانت
تربطهم علاقات قوية بزملائهم؛ فكسبوا من بينهم مؤيدين لهم.
وكانت
حرب 1948هي الشرارة التي فجّرت عزم هؤلاء الضباط على الثورة. وفي تلك
الأثناء كان كثير من هؤلاء الضباط منخرطين بالفعل في حرب فلسطين





عبد الناصر ونشأة تنظيم الضباط الأحرار


حركة الضباط الأحرار
صيف 1949 نضجت فكرة إنشاء تنظيم ثوري سري في الجيش، وتشكلت لجنة تأسيسية
ضمت في بدايتها خمسة أعضاء فقط، هم: جمال عبد الناصر، وكمال الدين حسين،
وحسن إبراهيم، وخالد محيي الدين، وعبد المنعم عبد الرءوف، ثم زيدت بعد ذلك
إلى عشرة، بعد أن انضم إليها كل من: أنور السادات، وعبد الحكيم عامر، وعبد
اللطيف البغدادي، وزكريا محيي الدين، وجمال سالم. وظل خارج اللجنة كل من:
ثروت عكاشة، وعلي صبري، ويوسف منصور صديق.


الشيخ محمد فرغلي (يمين), جمال عبد الناصر, (وسط), محمد حامد أبو النصر, (يسار)


وفى
ذلك الوقت تم تعيين جمال عبد الناصر مدرسا في كلية أركان الحرب، ومنحه
رتبة بكباشي (مقدم)، بعد حصوله على دبلوم أركان الحرب العام 1951 في أعقاب
عودته من حرب فلسطين، وكان قد حوصر هو ومجموعة من رفاقه في "الفالوجة" أكثر
من أربعة أشهر، وبلغ عدد الغارات الجوية عليها أثناء الحصار 220 غارة. عاد
بعد أن رأى بعينه الموت يحصد أرواح جنوده وزملائه، الذين رفضوا الاستسلام
لليهود، وقاوموا برغم الحصار العنيف والإمكانات المحدودة، وقاتلوا بفدائية
نادرة وبطولة فريدة؛ حتى تم رفع الحصار في جمادى الآخرة 1368 هـ / مارس
1949.

دخل
دورات خارج مصر منها دورة السلاح أو الصنف في بريطانيا، مما أتاح له
التعرف على الحياة الغربية والتأثر بمنجزاتها. كما كان دائم التأثر
بالأحداث الدولية وبالواقع العربي وأحداثه السياسية وتداعيات الحرب
العالمية الثانيةبكر صدقي باشا كأول انقلاب عسكري في الوطن العربي في
العراق سنة 1936. وثورة رشيد عاليالكيلانيالعراق ضد الإنجليز والحكومة
الموالية لهم سنة 1941.وتأميم مصدق لنفط إيران سنة 1951. والثورات العربية
ضد المحتل مثل الثورة التونسية والثورة الليبية. كما أعجب بحركة الإخوان
المسلمين ثم ما لبث أن توصل إلى رأي بأن لا جدوى من أحزاب دينية في وطن
عربي يوجد فيه أعراق وطوائف وأديان مختلفة.




عبد الناصر و[/size]
ثورة 23 يوليو / تموز وقيام الجمهورية

:ثورة 23 يوليو


الرئيس جمال عبدالناصر مع الرئيس محمد نجيب


بعد
سلسلة من الإخفاقات التي واجهها الملك داخليا وخارجيا وخصوصا تخبطه في
علاقاته أثناء الحرب العالمية الثانية بين دول المحور والحلفاء، مما زعزع
موقف مصر كثيرا وأدى إلى إنشاء ثاني أكبر قاعدة بريطانية في المنطقة في
السويس "بعد الحبانية في الفلوجة في العراق ". وكذلك موقفه في حرب 1948
التي خسر فيها الحرب. وقبل ذلك كانت الدعوات والضغوطات داخليا وعربيا تحث
قادة الجيش على لعب دورا في إصلاح الأوضاع المصرية، منها ما كانت تبثه محطة
إذاعة برلين العربية إبان الحرب العالمية الثانية والتي كانت تحت تصرف كل
من الشخصية الوطنية العراقية رشيد عالي الكيلاني ومفتي القدس أمين الحسيني،
وأخذ الكيلاني بعد أن نجح في العراق سنة 1941 بإحداث أول ثورة تحررية في
الوطن العربي ضد الإنجليز ذات أبعاد قومية تنادي بوحدة الأقطار العربية
أطلق التصريحات والبيانات للقادة والجيوش العربية بضرورة الانتفاض ضد
الهيمنة البريطانية والفرنسية. وحث الجيش المصري على الثورة ضد المستعمر
الذي يدعم النظام الملكي منبهين من خطر المخططات الأجنبية لمنح فلسطين
لليهود، وخص الجيش المصري بخطاب يحثه على مقاومة الإنجليز من خلال دعم
وتأييد الالمان ودول المحور. وبعد مهادنة الملك فاروق للانجليز أصدر
الكيلاني بيانا يحث الجيش المصري بالانتفاض على الملك ولقيت دعوة الكيلاني
التفهم والترحيب لدى القادة العسكريين المصريين.[بحاجة لمصدر] وكانت
لطروحاته وشعاراته الثورية والتحررية من خلال إذاعة برلين العربية الأثر في
نفوس ثوار مصر بالاطاحة بالملك فاروق في حركة يوليو/ تموز 1952، لاسيما
بعد أن تعمق هذا الاحساس بعد حرب 1948.[/size]

و
في 23 يوليو 1952 قامت الثورة، ولم تلقَ مقاومة تذكر، ولم يسقط في تلك
الليلة سوى ضحيتين فقط، هما الجنديان اللذان قتلا عند اقتحام مبنى القيادة
العامة. وكان الضباط الأحرار قد اختاروا محمد نجيب رئيسا لحركتهم، وذلك لما
يتمتع به من احترام وتقدير ضباط الجيش؛ وذلك لسمعته الطيبة وحسه الوطني،
فضلا عن كونه يمثل رتبة عالية في الجيش، وهو ما يدعم الثورة ويكسبها تأييدا
كبيرا سواء من جانب الضباط، أو من جانب جماهير الشعب.

وكان
عبد الناصر هو الرئيس الفعلي للجنة التأسيسية للضباط الأحرار؛ ومن ثم فقد
نشأ صراع شديد على السلطة بينه وبين محمد نجيب، ما لبث أن أنهاه عبد الناصر
لصالحه في (17 ربيع الأول 1374 هـ / 14 نوفمبر 1954)، بعد أن اعتقل محمد
نجيب، وحدد إقامته في منزله، وانفرد وحده بالسلطة.[/size]

و
استطاع أن يعقد اتفاقية مع بريطانيا لجلاء قواتها عن مصر وذلك في 19
أكتوبر 1954، وذلك بعد أن اتفقت مصر وبريطانيا على أن يتم منح السودان
الاستقلال.
في
العام 1958 أقام وحدة اندماجية مع سوريا، وسميت الدولة الوليدة بالجمهورية
العربية المتحدة، إلا أن هذه الوحدة لم تدم طويلاً، حيث حدث انقلاب في
الإقليم السوري في سبتمبر من سنة 1961 أدى إلى إعلان الانفصال ثم تم عقد
معاهدة وحدة متأنية مع العراق وسوريا سنة 1964 إلا أن وفاة الرئيس العراقي
المشير عبد السلام عارف سنة 1966 ثم حرب 1967 حالت دون تحقيق الوحدة. علما
أن مصر استمرت في تبني اسم "الجمهورية العربية المتحدة" وذلك لغاية سنة
1971 أي إلى ما بعد رحيل عبد الناصر بسنة.
بعد
حرب حرب 1967 كما سميت في إسرائيل والغرب أو النكسة كما عرفت عند العرب،
خرج عبدالناصر على الجماهير طالباً التنحي من منصبه، إلا أنه خرجت مظاهرات
في العديد من مدن مصر وخصوصا في القاهرة طالبته بعدم التنحي عن رئاسة
الجمهورية.
في
عام 1968 خرجت مظاهرات في الجامعات المصرية تطالب بمحاسبة المسؤولين عن
النكسة، فأصدر عبد الناصر بيان 30 مارس، الذي يعتبره المستشار طارق البشري
بدايةً لمرحلةٍ جديدة في مسار الثورة بدأت تمهّد لإنشاء مؤسسات تساعد على
تغيير بنية الجمهورية لتخرج مصر رويداً رويداً من قبضة الدولة الشمولية.[1]
إلا ان تلك الخطوات لم تستمر نظراً لوفاته عام 1970 وتغيّر رؤى من قدموا
من بعده.


من إنجازاته



ناصر مع خروشوف في تحويل مجرى النيل





  • وافق
    على مطلب السوريين بالوحدة مع مصر في الجمهورية العربية المتحدة، والتي لم
    تستمر أكثر من ثلاث سنين تحت اسم الجمهورية العربية المتحدة (1958-1961)
    وسط مؤامرات دولية وعربية لإجهاضها.

  • استجاب
    لدعوة العراق لتحقيق أضخم إنجاز وحدوي مع العراق وسوريا بعد تولي الرئيس
    العراقي المشير عبد السلام عارف رئاسة الجمهورية العراقية بما يسمى باتفاق
    16 أبريل 1964.

  • قام بتأميم قناة السويس وإنشاء السد العالي على نهر النيل.
  • تأسيسهمنظمة عدم الانحياز مع الرئيساليوغوسلافي تيتو والإندونيسي سوكارنو والهندي نهرو.
  • تأميم البنوك الخاصة والأجنبية العاملة في مصر.
  • قوانين
    الإصلاح الزراعي وتحديد الملكية الزراعية والتي بموجبها صار فلاحو مصر
    يمتلكون للمرة الأولى الأرض التي يفلحونها ويعملون عليها وتم تحديد ملكيات
    الاقطاعيين بمئتي فدان فقط.

  • إنشاء التليفزيون المصري (1960)
  • قوانين يوليو الاشتراكية (1961)
  • إبرام
    اتفاقية الجلاء مع بريطانيا العام 1954، والتي بموجبها تم جلاء آخر جندي
    بريطاني عن قناة السويس ومصر كلها في الثامن عشر من يونيو 1956.

  • بناء إستاد القاهرة الرياضي بمدينة نصر(ستاد ناصر سابقاً).
  • إنشاء كورنيش النيل.
  • إنشاء معرض القاهرة الدولي للكتاب.
  • التوسع المطرد في مجال الصناعات التحويلية.
  • إنشاءالتنظيم الطليعي.
يقول
د. علي الجربتلي المنتمي إلى المدرسة الليبرالية في الاقتصاد: "في عهد عبد
الناصر، قامت الثورة باستصلاح 920 الف فدان، وتحويل نصف مليون فدان من ري
الحياض إلى الري الدائم". ما يصل بنا إلى مساحة مليون وأربعمائة ألف فدان


يضيف
د. جربتلي "فيما يتعلق بالقطاع الصناعي، حدث تغيير جذري في الدخل والإنتاج
القومي، فقد زادت قيمة الإنتاج الصناعي بالاسعار الجارية من 314 مليون
جنيه سنة 1952 إلى 1140 مليون جنيه سنة 1965 ووصلت إلى 1635 مليون سنة 1970
وزادت قيمة البترول من 34 مليون جنيه سنة 1952 إلى 133 مليون سنة 1970،
ناهيك عن وفرة الطاقة الكهربائية، خصوصا بعد بناء السد العالي" أما د.
إسماعيل صبري عبد الله الذي تولى وزارة التخطيط الاقتصادي في عهد السادات
فيقول "أن الإنتاج الصناعي كان لا يزيد عن 282 مليون جنيه سنة 1952 وبلغ
2424 مليون جنيه سنة 1970, مسجلا نموا بمعدل 11.4% سنويا، ووصلت مساهمته في
الدخل القومي إلى 22% سنة 1970 مقابل 9% سنة 1952,ووفرت الدولة طاقة
كهربائية ضخمة ورخيصة، وزاد الإنتاج من 991 مليون كيلو وات/ساعة إلى 8113
مليون كيلو وات/ساعة." ويقول د. صبري "إن الثورة جاوزت نسبة 75% في
الاستيعاب لمرحلة التعليم الالزامي، وارتفع عدد تلاميذ المرحلة الابتدائية
من 1.6 مليون إلى 3.8 مليون، وعدد تلاميذ المدارس الاعدادية والثانوية من
250 الف إلى 1.500.000 وعدد طلاب الجامعات من 40 الف إلى 213 الف".[/size]


---------------------------------------------------------------------------------------
4-الرابع الرئيس محمد حسنى مبارك

تحيه خاصه لشهداء مصر
ولكى نتفق بان شباب 25 يناير
حققو الاى اجيال كثيره لم تفعله فلهم كل التحيه
عشان بنحب مصر
بنتجمع عشان نقول
نعم لتكريم مبارك
لفترة 60 عام خدمه للبلد
نعم هناك اخطاء كثيره بس لازم نعترف ان هناك ايجابيات ايضا كثيره
مع علمى البسيط بان مميزات مبارك انحضرت تدريجيا للاخطاء من فترة 2007 الى يوم 25 يناير2011
ده رأينـــا
والشوري شورتكم ياشعب
نعم ... نحن مع مبارك القائد ... نحن مع مبارك ربان السفينه ... نحن مع مبارك لاننا في امان معه.

ان
كل من لايريد ان يري ما تم أنجازه من تطوير وتطور في كافة القطاعات
والاوجه الحياتيه علي أرض مصر ... ان كل من لا يريد أن يري ماتحقق من أمان
إجتماعي ومن زياده في معدلات استثماريه ... ان كل من لا يريد ان يدرك كيف
تجاوزت مصر أزمات أوجعت العالم أجمع ... وما كانت لتتجاوزها مصر لولا حكمة
القائد ... وبنيان قوي احاط بمصر واستغرق بنائه سنوات .... ان كل من لايريد
ان يري كل هذا يكفيه ان يقراء جرائد مصر ويراقب أعلامها المقرؤ والمرئي
والمسموع ليعرف ان الحريه التي نحياها هي أهم الانجازات لقائد عرف كيف تقاد
الدفه.

ان
الفساد وما اتبعه من معاناة شعب ...والفقر وما اتبعه من صراخات جيل ... كان
نتاج من خانوا اماناتهم وعهدهم ... نتاج من لم يكونوا علي مستوي المسؤوليه
... من فهموا ان القائد سيحمي فسادا .. ولكنه تعامل مع هؤلاء بكل الحسم
والحزم ليس فقط بل أتاح مبارك للشعب محاربة هؤلاء ... ايا من كانوا ...
فبدأنا نري ونسمع يوميا عبر الفضائيات وعلي صفحات الجرائد لغة جديده تجاوزت
منطق النقد دون أي اعتبارات لمنصب أو سلطه.

ان
قدرنا وضعنا في منطقة تقف فوق براكين تغلي حيث الحديث والاستفزاز الدائم
عن الحروب في الاونة الاخيره وسط أقتصاديات عالميه مهترئه والنتيجه خراب
وقف دونه مبارك القائد وقد رفض ان يدفع المصريون ثمن الانقسامات العربيه
والمتاجره من أجل مصالح شخصيه.

من هو محمد حسنى مبارك
ولد الرئيس محمد حسني مبارك في قرية كفر مصيلحه محافظة المنوفية، بمنطقة الدلتا بقلب مصر، في 4 مايو 1928.
وفي عام 1950، التحق بالكلية الجوية حيث حصل على درجة البكالوريوس في العلوم الجوية.
وتدرج
بعد ذلك في عدد من المناصب القيادية في القوات الجوية المصرية: كطيار، ثم
مدرس، فقائد تشكيلات، فقائد لقاعدة جوية، وتلقى دراسات عليا بأكاديمية
"فرونز" العسكرية في الاتحاد السوفيتي.

وقد
تميز الرئيس مبارك طوال فترة عمله بالقوات الجوية بالانضباط والتميز، وهو
ما أهله لأن يعين في عام 1964 قائداً لإحدى القواعد الجوية غرب القاهرة،
ليكون أصغر طيار يقود قاعدة جوية.

وفى
عام 1967 عُين مديراً للكلية الجوية، ثم رئيساً لأركان حرب القوات الجوية
المصرية. وهو المنصب الذي ظل يشغله حتى تم تعيينه قائداً للقوات الجوية عام
1972. وخلال هذه الفترة، تمكن من إعداد كوادر جوية مقاتلة خاضت معركة
أكتوبر 1973 وكان الرئيس مبارك صاحب خطة الضربة الجوية الأولى.

عقب
حرب أكتوبر 1973، رقي لمنصب فريق جوى. وفى عام 1975، اختاره الرئيس
السادات نائبا لرئيس الجمهورية، ثم عُين نائباً لرئيس الحزب الوطني
الديمقراطي عام 1978.

وفي
عام 1981، انتخب مبارك رئيساً لجمهورية مصر العربية، ورئيساً للحزب الوطني
الديمقراطي. وأعيد انتخابه كرئيس للجمهوريـة في أعوام 1987، 1993، و1999
لثلاث فترات متتالية.

وعندما تولى الرئاسة، كانت مصر تمر بظروف داخلية وإقليمية صعبة. فقد كانت محاصرة بقطيعة عربية وضغوط دولية وأزمات اقتصادية.
ومنذ
بداية توليه مهامه كرئيس للجمهورية، اتبع الرئيس مبارك سياسة خارجية تقوم
على توطيد علاقات مصر مع غالبية دول العالم وهو الأمر الذي خلق توافقاً في
الرؤى فيما يتعلق بالعديد من القضايا الدولية، وكانت إدارته للنزاع الحدودي
بين مصر وإسرائيل حول منطقة "طابا" في سيناء، أول نجاح له في هذا المجال
إذ عاد جزء إستراتيجي من شبه جزيرة سيناء إلى السيادة المصرية من خلال
التحكيم الدولي.

أعقب
ذلك إنجاز آخر على مستوى المنطقة، وهو استعادة العلاقات الدبلوماسية
الكاملة بين مصر والدول العربية بعد أن كانت قد تأزمت في أعقاب توقيع
اتفاقية السلام المصرية-الإسرائيلية عام 1979.

وفى عام 1990، استعادت مصر أيضاً عضويتها في الجامعة العربية، وعاد مقر الجامعة إلى القاهرة.
وقد
استعادت مصر قيادتها للمنطقة العربية بفضل الدبلوماسية البناءة للرئيس
مبارك. وهو ما أكده الدور الذي لعبته مصر في العديد من القضايا المصيرية
للأمة العربية وفى مقدمتها القضية الفلسطينية التي احتضنتها مصر واستحوذت
على الجزء الأكبر من جولات الرئيس مبارك الخارجية واتصالاته مع زعماء
العالم.

كما
بذلت مصر جهوداً واضحة في تحقيق السلام العادل وإعادة الأراضي الفلسطينية
لأهلها ورفضت ممارسة أي نوع من الضغوط على القيادة الفلسطينية للتنازل أو
التفريط في بعض حقوق الشعب الفلسطيني.

ولمصر
موقف واضح من محاولات تهويد القدس وبناء الجدار العازل. وفي هذا الصدد،
بذلت مصر مساع ضخمة للوصول إلى حل عادل للقضية ومنها؛ الدعوة إلى مفاوضات
السلام واستضافتها مرات عديدة.

ولمصر
أيضا، تحت قيادة الرئيس مبارك، موقف متميز من قضية التضامن العربي من خلال
المحاولات المستمرة من أجل لم الشمل العربي، والدعوة إلى وجهة نظر عربية
موحدة تجاه القضايا الإقليمية والدولية. وقد تبنى الرئيس الدعوة لعقد القمة
العربية كل عام بصفة دورية.

كما
كان لمصر محاولات شهد بها العالم في إثناء الرئيس العراقي صدام حسين، عن
قراره بغزو الكويت. ثم محاولات مستمرة لإعادة العراق إلى المجتمع الدولي
وتجنيبه مغبة الحرب من أجل استقرار المنطقة.

وفيما يتعلق بكارثة الإرهاب،
فللرئيس مبارك رؤية سباقة إذ كان أول من حذر من مخاطرها على العالم كله.
ودعا إلى مؤتمر دولي لمكافحة الإرهاب وهو ما يدعو إليه العالم كله الآن.

بجانب ذلك استضافت مصر العديد من المؤتمرات الدولية الهامة مثل المؤتمر الدولي للسكان 1993 وقمة صانعي السلام 1996.
على المستوى المحلى،
تميزت رئاسة مبارك بعدد من الإصلاحات السياسية. وكان أولها بعد توليه
السلطة بأسبوعين حين أمر بإطلاق سراح بعض المعتقلين السياسيين واستقبلهم في
مكتبه.

وتضمنت الإصلاحات السياسية الأخرى زيادة مساحة حرية الصحافة رغم
النقد الشديد الذي يوجه إليه شخصياً من بعض الصحف المستقلة والمعارضة،
وإنشاء المجلس القومي لحقوق الإنسان كمجلس مستقل يروج لثقافة وممارسة حقوق
الإنسان في مصر، وأخيرا طرحه لتعديل دستوري يغير نظام انتخاب الرئيس من
الاستفتاء الشعبي إلى الانتخابات التعددية.

وعلى المستوى الاقتصادي،
أكد مبارك منذ البداية حرصه على إيجاد حلول واقعية للأزمة الاقتصادية
فاستهل حكمه؛ بعقد مؤتمر اقتصادي موسع حدد خطط التنمية وأولوياتها. كما
شهدت سنوات حكم الرئيس مبارك الكثير من الإنجازات خاصة ما يتعلق بتطوير
البنية التحتية، ومنها الكباري والمستشفيات والمدارس وخطوط التليفونات...
الخ.

وفى بداية
التسعينات، حدثت نقلة هائلة عندما قاد تغيير جذري في الاقتصاد المصري وتبنى
برنامج طموح للإصلاح الاقتصادي وإعادة الهيكلة، مستبدلا الاقتصاد المركزي
باقتصاد حر. وتتضمن الإنجازات في هذا الصدد أيضا خصخصة بعض الصناعات
الرائدة، زيادة الصادرات، فتح الأسواق الخارجية، ومؤخراً التغيير الهائل في
منظومة الضرائب الذي ينطوي على تخفيضات ضريبية تصل إلى 50%.

ومن انجازاته ايضا
تحرير كل شبر من تراب الوطن مع استعادة السيادة الكاملة علي سيناء‏.‏
عودة العلاقات مع الدول الإسلامية والعربية،‏ وعودة مقر الجامعة العربية للقاهرة‏.‏
‏‏إقامة علاقات دولية متميزة،‏ مكنت من إسقاط نصف مديونية مصر الخارجية‏.‏
‏‏إعادة
إحياء القمم العربية بعد انقطاعها منذ الغزو العراقي للكويت بدعوة من مصر
عام ‏1996‏ وتقنين دورية انعقاد القمة بمبادرة منها‏.‏

‏قيادة مصر في دعم القضية الفلسطينية عربيا ودوليا ومساندة الشعب الفلسطيني في مواجهة
الاحتلال وتأمين حقوقه المشروعة وصولا إلي قيام دولتهم المستقلة،‏ وعاصمتها القدس‏.‏
‏‏
رعاية اتفاقات أوسلو التي أنشأت السلطة الفلسطينية ومكنت القيادة
الفلسطينية برئاسة ياسر عرفات،‏ من العودة إلي الضفة الغربية وغزة،‏ ورسخت
مبدأ قيام الدولة الفلسطينية كأساس للتسوية‏.‏

‏‏ التصدي بحسم وبقوة القانون وبتضامن الشعب لقوي الإرهاب لضمان استقرار الوطن وتقدمه‏.‏
‏‏ تدعيم العلاقات مع الاتحاد الأوروبي تحقيقا للتوازن في سياسات مصر الخارجية وإبرام اتفاقية الشراكة المصرية‏-‏ الأوروبية‏.‏
‏‏ تفعيل الإشراف القضائي علي الانتخابات‏.‏
‏‏ إنشاء أول مجلس قومي لحقوق الإنسان‏.‏
‏‏ إلغاء القانون ‏105‏ الخاص بمحاكم أمن الدولة‏.‏
‏‏ إلغاء عقوبة الأشغال الشاقة من التشريع المصري‏.‏
‏‏ إنشاء محاكم الأسرة‏.‏
‏‏ إلغاء معظم الأوامر العسكرية الصادرة طبقا لقانون الطوارئ‏.‏
‏‏ تدعيم تنشيط إطلاق حركة الجمعيات الأهلية‏.‏
‏‏ إقرار حق الخلع للمرأة المصرية‏.‏
‏‏ ضمان تنفيذ أحكام النفقة،‏ بإنشاء صندوق لتأمين الأسرة‏.‏
‏‏ المساواة بين الأب والأم المصرية في حق منح الجنسية للأبناء‏.‏
‏‏ التوسع في المناصب القضائية للمرأة‏.‏
‏‏ تعيين أول قاضية بالمحكمة الدستورية‏.‏
‏‏ حرية التعبير والرأي من خلال‏ 515‏ صحيفة تعمل في مصر،‏ منها‏ 48‏ صحيفة حزبي
‏‏ تعديل المادة‏76‏ من الدستور‏؛‏ ليصبح اختيار رئيس الجمهورية عن طريق الانتخاب الحر المباشر،‏ لأول مرة في تاريخ مصر‏.‏
‏‏ إصدار القانون رقم‏ 174‏ لسنة ‏2005‏ بتنظيم انتخابات الرئاسة،‏ ليحدد القواعد لانتخابات حرة ونزيهة‏.‏
‏‏ تعديل قانون تنظيم مباشرة الحقوق السياسية بما يضمن المزيد من نزاهة العملية الانتخابية‏.‏
‏‏ تعديل قانوني مجلسي الشعب والشوري،‏ بما يحقق فاعلية أكبر في أداء البرلمان‏.‏
‏‏ تعديل قانون الأحزاب السياسية بما يعزز الحياة الحزبية‏.‏
‏‏زادت قيمة الصادرات الزراعية من نحو ‏0.5‏ مليار جنيه لتصل لنحو ‏7‏ مليارات جنيه‏.‏
‏3‏ ملايين فدان مستصلحة لتصل بالرقعة الزراعية إلي‏8.3‏ مليون فدان‏.‏
‏‏حرية الفلاح المصري في زراعة وتسعير إنتاجه‏.‏
‏‏ تحرير العلاقة بين المالك والمستأجر‏.‏
‏‏ زيادة قيمة الإنتاج الزراعي بحوالي‏ 16‏ مرة من نحو ‏5.8‏ مليار جنيه إلي ما يقرب من‏91‏ مليار جنيه‏.‏
‏‏ زيادة دعم المعاشات بـ‏22‏ ضعفا من ‏554‏ مليون جنيه إلى ‏11‏ مليار جنيه‏.‏
‏‏ وصل معاش الضمان الاجتماعي ومعاش الطفل إلي نحو مليار جنيه‏.‏
‏‏زاد  عدد المؤمن عليهم من نحو‏10.3‏ مليون مواطن إلي‏19‏ مليون مواطن‏.‏
‏‏ زيادة الإنفاق علي الدعم المباشر علي السلع والخدمات من‏2‏ مليار جنيه إلي‏35.4‏ مليار جنيه‏.‏
‏‏ زيادة دعم السلع التموينية من مليار جنيه إلي‏10‏ مليارات جنيه‏.‏
‏‏ زيادة دعم المنتجات البترولية من‏100‏ مليون جنيه إلي أكثر من‏22‏ مليار جنيه‏.‏
‏40‏ مليون مواطن يستفيدون من البطاقات التموينية‏.‏
‏‏ تحول رصيد الميزان الجاري من عجز قدره‏2.3‏ مليار دولار إلي فائض بلغ ‏3.7‏ مليار دولار‏.‏
‏‏ زادت قيمة الصادرات الصناعية‏(‏ بدون البترول ومنتجاته‏)‏ من نحو ‏0.5‏ مليار دولار إلى نحو ‏6.6‏ مليار دولار‏.‏
‏‏ زادت إيرادات قناة السويس من نحو‏909‏ ملايين دولار إلى ‏3.4‏ مليار دولار‏.‏
‏‏ تضاعفت قيمة الصادرات إلي دول الاتحاد الأوروبي في الست سنوات الأخيرة ووصلت إلى نحو‏2.7‏ مليار دولار‏.‏
‏‏ تضاعف إنتاج الغاز الطبيعي منذ بداية التسعينات ليصل ‏23.6‏ مليون طن‏.‏
‏‏ تضاعف احتياطي الغاز الطبيعي أكثر من أربع مرات منذ بداية التسعينات ليصل إلى ‏65‏ تريليون قدم مكعبة‏.‏
‏‏
توقيع بروتوكول إنشاء المناطق الصناعية المؤهلة لتسهيل نفاذ كافة المنتجات
المصنعة بهذه المناطق إلى السوق الأمريكية بدون تعريفة جمركية أو حصص كمية
أو غير ذلك من قيود‏.

ونسه الشعب كل هذه الانجازات واتبع الاخرين الذين يريدون تدمير مصر
لن ولن يستحق الرئيس محمد حسنى مبارك كل ما حصل من بعض الشعب
الكل له حريه التعبير عن رأيه بطريقه سلميه وليس بهذه الطريقه استجاب الرئيس لكل مطالبنه
وللشعب كل الحق فى انه يطلب مطالبه بطريقه سلميه ان لم يعمل الرئيس ما قاله من تعديل
فجأه ظهرنه عليه كعدو لنه لماذا لا تنسو انهو رمز من رموز مصر وانهو صاحب كل الانجازات الذى امامكم

والله غالب على امره ولكن اكثر الناس لا يعلمون
اهم الجوائز الدوليه والميداليات

2008 جائزة نهرو للسلام[36] من الهند تقديرا لمكانته الدولية ].
2005 درع السلام العالمي من هيئة مكتب الاتحاد الفيدرالي لسلام الشرق الأوسط التابع للأمم المتحدة واعتباره شخصية العام للسلام ].
2004 منح مبارك درع اتحاد المستثمرين في أفريقيا.
2002 جائزة التنمية.
2002 جائزة جواهر لال نهرو للتفاهم الدولي].
2002 جائزة الأفرو آسيوية من أجل السلام.
1994 جائزة الأمم المتحدة.
1990 جائزة حقوق الإنسان الديمقراطية من قبل مركز الدراسات السياسية والاجتماعية بباريس ].
1989 نوط جامعة Comptutense الإسبانية في مدريد.
1987 لقب شرف شهادة الحماية والتي تعادل 4 ميداليات من قبل السيد Laslo Nagui وهو الأمين العام للمنظمة العالمية للكشافين.
1987 ميدالية الأسطرولاب من قبل الأمير سلطان بن سلمان ،نيابة عن الحكومة السعودية.
1985 جائزة رجل عام 1984 من قبل مجلس التضامن الهندي.
1983 جائزة رجل العام من قبل معهد دولي في باريس.
1983 درع رجل السلام من قبل السيد تشارلز راين، رئيس مركز السلام الدولي.

ميداليات أجنبية

1990 الوسام الرفيع السابع من نوفمبر لجمهورية تونس.
1989 ميدالية مبارك الكبير الكويتية.
1989 وسام الشرف العظيم من السودان.
1988 ميدالية الجمهورية من اليمن.
1986 وشاح فنت الدانمركي.
1986 ميدالية سارة فم السويدية.
1985 وسام الصليب الأعظم الألماني من نوط الاستحقاق من ألمانيا الفيدرالية.
1985 الوشاح الأكبر للملكة ايزابيل الكاثوليكية.
1984 الوشاح الأكبر لميدالية سافيور من اليونان.
1984 الوشاح الأكبر للميدالية القومية لابانتير من زائير.
1984 الوشاح الأكبر للميدالية لدولة مالي.
1984 النوط الأكبر لجمهورية إفريقيا الوسطى.
1984 ميدالية السلطان بروناي في دار السلام.
1983 ميدالية هنري الصغير في البرتغال.
1983 الوشاح الأكبر لميدالية الكريزانتيم الرفيعة من اليابان.
1983 نوط من الدرجة الأولي لميدالية العلم القومي من كوريا الديمقراطية.
1983 الوشاح الأكبر للميدالية الوطنية من النيجر.
1982 الوشاح الأكبر لميدالية الصليب العظيم من إيطاليا.
1982 الوشاح الأكبر لميدالية ليجيون دانير في فرنسا.
1981 ميدالية تريشاكي باتا من نوط الدرجة الأولي من نيبال.
1977 الوشاح الأكبر لميدالية إيزابيل الكاثوليكية من إسبانيا.
[b][size=16]1977 ا


توقيع العضو : KaMaL3aTeF




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



شارك الموضوع على : Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking



المعلومات الكاملة عن جميع رؤساء جمهورية مصر العربية السابقين و الحاليين . اضغط هنا للمزيد من التفاصيل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
2013-06-10, 12:32 pm
الكاتب:
اللقب:
عضو مميز
الرتبه:
عضو مميز
المشاركات : 1613
الجـــنـــس : ذكر
علم دولتى : مصر
أوسمتك يا Ziad Otife

الأوسـمـة & الرصيد
 : وسام الحضور الدائم
الحالة:
وسائل الإتصال:
مُساهمةموضوع: رد: المعلومات الكاملة عن جميع رؤساء جمهورية مصر العربية السابقين و الحاليين . اضغط هنا للمزيد من التفاصيل 2013-06-10, 12:32 pm

موضوع جميل جدا شكرا لمجهودك

جاري التقييم

توقيع العضو : Ziad Otife



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
2013-06-10, 12:45 pm
الكاتب:
اللقب:
عضو نشيط
الرتبه:
عضو نشيط
المشاركات : 495
الجـــنـــس : ذكر
علم دولتى : مصر
أوسمتك يا Gentel

الأوسـمـة & الرصيد
 : إختار كود الوسام المناسب للعضو
الحالة:
وسائل الإتصال:
مُساهمةموضوع: رد: المعلومات الكاملة عن جميع رؤساء جمهورية مصر العربية السابقين و الحاليين . اضغط هنا للمزيد من التفاصيل 2013-06-10, 12:45 pm

موضوع حلو اوى وجارى التقييم

توقيع العضو : Gentel


انا بحبك يا زائر اه والله

ومتابعك مشاركاتك : 0 واخر مره سجلت دخولك فيها :

صدقت اني بحبك يا زائر

  
    
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
2013-07-16, 3:09 pm
الكاتب:
اللقب:
عضو سوبر
الرتبه:
عضو سوبر
المشاركات : 6212
الجـــنـــس : ذكر
علم دولتى : مصر
أوسمتك يا MODY۞MODA

الأوسـمـة & الرصيد
 : وسام الحضور الدائم
الحالة:
وسائل الإتصال:
مُساهمةموضوع: رد: المعلومات الكاملة عن جميع رؤساء جمهورية مصر العربية السابقين و الحاليين . اضغط هنا للمزيد من التفاصيل 2013-07-16, 3:09 pm

موضوع جميل جدا شكرا لمجهودك


توقيع العضو : MODY۞MODA




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

المعلومات الكاملة عن جميع رؤساء جمهورية مصر العربية السابقين و الحاليين . اضغط هنا للمزيد من التفاصيل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

« الموضوع السابق|الموضوع التالي »

الـــرد الســـريـــع

((ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد))

المتواجدون حاليا فى هذا القسم
عدد المتصفحين الحاليين للمنتدى: لا أحد
تعليمات المشاركة
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB Code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2016 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى المصري