المنتدىالمجلةإتصل بنامركز المصري
الأوسمةالرصيدالمكافأت الشهريةشرح المنتدى

«رويترز» عن «باسم يوسف»: «الإخوان» تسعى لمنع انتقاد السلطة بطريقة تفتقر للإتقان

حفظ البيانات؟
أهلاً و سهلاً بك فى منتدى المصري.
أهلاً وسهلاً بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه



إحصائيات المنتدى
أفضل الأعضاء فى هذا الشهر
أخر المشاركات
3 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
1 مُساهمة
1 مُساهمة
إحصائيات سريعة
هذا المنتدى يتوفر على 36025 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو megze فمرحباً به.
أعضاؤنا قدموا 396963 مساهمة في هذا المنتدى , في 49367 موضوع

شاطر  |  



كاتب الموضوع
عضو ممتاز
عضو ممتاز
وسائل الإتصال
facebook

البيانات
المشاركات : 4708
الجـــنـــس : ذكر
علم دولتى : مصر
عدد التقييمات
عدد التقييمات لكاتب الموضوع :
أوسمتك يا EagleEye

الأوسـمـة & الرصيد
 : وسام الحضور الدائم
06042013
مُساهمةموضوع: «رويترز» عن «باسم يوسف»: «الإخوان» تسعى لمنع انتقاد السلطة بطريقة تفتقر للإتقان



في تقرير مطول عن باسم يوسف والإعلامي الأمريكي جون ستيوارت، قالت وكالة
رويترز للأنباء، السبت، إن الأمريكيين ينظرون إلى جون ستيوارت على أنه
«ثروة قومية»، وإنه «في أداء مبدع له»، الإثنين الماضي، سخر من الإجراءات
الصارمة التي اتخذتها الحكومة المصرية ضد الإعلامي الساخر باسم يوسف والذي
لقب باسم «جون ستيوارت المصري»، واعتبرت الوكالة أن «مصر غارقة في حالة من
التآمر وانعدام الثقة واليأس، ومرسي لا يزال يخطئ في حساباته وتقديراته
وكذلك معارضوه»، وأن أفضل أمل لمصر هو حل الخلافات عبر صناديق الاقتراع لا
في المحاكم والشوارع.


وأشارت «رويترز» إلى أنه في مصر نظر أعضاء جماعة الإخوان المسلمين التي
تسيطر على مقاليد الحكم إلى برنامج «ستيوارت» بطريقة مختلفة بعض الشيء، فقد
اعتبروا أن انتقاد الإعلامي الساخر للرئيس محمد مرسي هو أحدث إهانة من
دولة دعمت الزعماء المستبدين في مصر لعقود.


وتعليقًا على أن اتخاذ الإجراءات الصارمة ضد الإعلاميين الساخرين يترك
أثرًا سيئًا في واشنطن، قال عضو كبير بجماعة الإخوان المسلمين: إن المفاهيم
الغربية لحرية التعبير تستخدم من جديد في ازدراء الدين الإسلامي، وقال عضو
الجماعة للصحفي الأمريكي لورين بون، الأسبوع الماضي، «نعم نفس الغرب الذي
أيّد حرق القرآن، نحتاج إلى وضع خطوط حمراء».


وتشير «رويترز» إلى تزايد حدة الاستقطاب السياسي في مصر، وتأجيل
الانتخابات البرلمانية المهمة حتى أكتوبر في الوقت الذي يزيد فيه الجانبان
من مشاركتهم في أعمال العنف بالشوارع وتوجيه انتقادات لاذعة للطرف الآخر،
وشبّه الزعيم المعارض محمد البرادعي الحكومة بـ«الأنظمة الفاشية» على موقع
«تويتر»، الأسبوع الماضي، وتعهد مرسي بـ«كسر رقبة» كل من يلقي قنابل حارقة
في الشوارع.


وقال ناثان براون، الأستاذ بجامعة جورج واشنطن والخبير البارز في الشؤون
المصرية، لـ«رويترز»: «أشعر بالقلق، فهذا نظام سياسي واهن، إنه نظام لا
يمكنه الوصول إلى توافق».


ورأت «رويترز» أنه وعلى الرغم من محاولة صرف الأنظار عن تحطم القطار
السياسي في مصر بعد الثورة، ليس هناك دولة عربية أخرى أكثر أهمية بالنسبة
للولايات المتحدة، وأن مصر أكثر الدول العربية سكانًا هي العاصمة الثقافية
لمنطقة الشرق الأوسط، وشهدت صراعًا على السلطة بين المحافظين والليبراليين
من شأنه أن يؤثر على الساحة السياسية والثقافة والعقيدة في المنطقة لعدة
عقود.


وأوضحت «رويترز» أن المعارضين استغلوا قضية باسم يوسف باعتبارها أحدث
مثال على تجاوز وتعصب جماعة الإخوان المسلمين، غير أن موطن الضعف السياسي
للجماعة، حسبما ذكرت الوكالة، يكمن في طريقة تعاملها مع الاقتصاد المصري
والانفلات الأمني المتزايد، بما في ذلك الاعتداءات الجنسية التي أثارت حالة
من الاستقطاب في البلاد.


وأكدت «رويترز» أنه رغم استمرار نهج الحقبة الماضية، لكن هناك بعض
الإيجابيات، فقضية «يوسف» على سبيل المثال تعد دليلًا على انتشار العولمة
والتكنولوجيا بشكل يتعذر إيقافه، هذا الطبيب الذي صار إعلاميًا ساخرًا أسس
نسخة مصرية ذات شعبية واسعة من برنامج «ديلي شو»، ينتقد فيها النخبة
السياسية في البلاد على شاشة واحدة من بين 30 قناة فضائية جديدة.


وقالت الوكالة، إنه ومنذ سقوط الرئيس السابق حسني مبارك عام 2011 شاع
انتقاد السلطات في المجتمع المصري، وهو اتجاه تسعى جماعة الإخوان المسلمين
للحد منه بطريقة «تفتقر إلى البراعة والإتقان»، وقضية «يوسف» ليست سوى
واحدة من بين 33 دعوى قضائية مقامة ضد إعلاميين ساخرين ونشطاء وسياسيين
ومدونين في الأسبوعين المنصرمين فقط.


وأشارت «رويترز» إلى أن رد إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما كان
مرتبكًا مثلما كان رد فعلها في بداية الثورة المصرية، إذ قامت السفارة
الأمريكية في القاهرة في بادئ الأمر بنشر رابط لـ«ستيورات» على موقع
«تويتر».


ونقلت «رويترز» عن الصحفي الأمريكي، لورين بون، قوله: إن رد فعل واشنطن
المشوش أربك المصريين، وفي مقابلات أجريت الأسبوع الماضي، قال عدد من
المصريين إنهم لا يعرفون ما تريده واشنطن، كما أنه من ناحية أخرى تعهد بعض
كبار الأعضاء في جماعة الإخوان المسلمين بالمضي قدمًا، وفي قضية «يوسف»
أقام أعضاء بالجماعة دعاوى قضائية رسمية يتهمون فيها الإعلامي الساخر
بانتهاك قوانين قديمة تجرم إهانة الإسلام أو رئيس الدولة.


وأشار بيتر هيسلر في مجلة «نيويوركر»، الخميس، إلى أن جماعة الإخوان
المسلمين قد تكون على حق، ووصف «هيسلر» وجهة نظر مدرسه للغة العربية في هذا
الخلاف، فعلى الرغم من غضب المدرس من الوصف غير اللائق لفيديو «ستيوارت»
في إحدى الصحف المصرية إلا أنه يرى أن الإعلامي الأمريكي الساخر جزء من
مؤامرة يهودية، وسأل المدرس «هيسلر» قائلا: «هل تعلم من هو جون ستيوارت..
إنه يهودي أليس كذلك؟»، ورغم ذلك قال المعلم أيضًا: إن جماعة الإخوان
المسلمين تستغل القضية المقامة على «يوسف» لصرف أنظار المصريين عن الوضع
الاقتصادي المزري في البلاد.


وأوضحت «رويترز» أنه ليس من الواضح حاليًا ما إذا كانت الجماعة تفقد
شعبيتها الواسعة التي سمحت لها بتحقيق فوز ساحق في الانتخابات التي أعقبت
الثورة، وتظهر استطلاعات الرأي أن مرسي يفقد شعبيته في المناطق الحضرية
وبين الشباب، لكنه يحتفظ بشعبية قوية في المناطق الريفية الفقيرة.


وقال «براون»، الأستاذ بجامعة جورج واشنطن، إن جماعة الإخوان المسلمين
ضعيفة سياسيًّا، وحث «براون» جماعات المعارضة على رفض الدعوة إلى مقاطعة
الانتخابات البرلمانية وتوحيد صفوفها، وأضاف: «المعارضة لها فرصة هنا، لن
تفوز في الانتخابات المقبلة، لكنها قد تفوز في الانتخابات التي تُجرى بعد
ذلك».


واختتمت «رويترز» تقريرها بأن مصر غارقة في حالة من التآمر وانعدام
الثقة واليأس، ومرسي لا يزال يخطئ في حساباته وتقديراته وكذلك معارضوه، وأن
أفضل أمل لمصر هو حل خلافاتهم عبر صناديق الاقتراع، لا في المحاكم
والشوارع.




توقيع العضو : EagleEye







شارك الموضوع على : Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking



«رويترز» عن «باسم يوسف»: «الإخوان» تسعى لمنع انتقاد السلطة بطريقة تفتقر للإتقان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
2013-04-07, 1:32 pm
الكاتب:
اللقب:
عضو ممتاز
الرتبه:
عضو ممتاز
المشاركات : 3105
الجـــنـــس : ذكر
علم دولتى : مصر
أوسمتك يا KaMaL3aTeF

الأوسـمـة & الرصيد
 : وسام العطاء
الحالة:
وسائل الإتصال:
مُساهمةموضوع: رد: «رويترز» عن «باسم يوسف»: «الإخوان» تسعى لمنع انتقاد السلطة بطريقة تفتقر للإتقان 2013-04-07, 1:32 pm

يغلق بعد انتهاء مهلة الردود

تحياتى


توقيع العضو : KaMaL3aTeF




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

«رويترز» عن «باسم يوسف»: «الإخوان» تسعى لمنع انتقاد السلطة بطريقة تفتقر للإتقان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

« الموضوع السابق|الموضوع التالي »

الـــرد الســـريـــع

((ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد))

المتواجدون حاليا فى هذا القسم
عدد المتصفحين الحاليين للمنتدى: لا أحد
تعليمات المشاركة
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB Code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2016 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى المصري