المنتدىالمجلةإتصل بنامركز المصري
الأوسمةالرصيدالمكافأت الشهريةشرح المنتدى

المخـــــدرات‏..‏ علي الرصيف‏!‏ قرص الترامادول بجنيهين ‏..‏ و‏50 %‏ من حالات التسمم بسبب تعاطيه

حفظ البيانات؟
أهلاً و سهلاً بك فى منتدى المصري.
أهلاً وسهلاً بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه



إحصائيات المنتدى
أفضل الأعضاء فى هذا الشهر
أخر المشاركات
9 عدد المساهمات
6 عدد المساهمات
3 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
1 مُساهمة
1 مُساهمة
1 مُساهمة
1 مُساهمة
1 مُساهمة
1 مُساهمة
إحصائيات سريعة
هذا المنتدى يتوفر على 36031 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو Hooba20166Only فمرحباً به.
أعضاؤنا قدموا 396982 مساهمة في هذا المنتدى , في 49381 موضوع

شاطر  |  



كاتب الموضوع
عضو فعال
عضو فعال
وسائل الإتصال
facebook

البيانات
المشاركات : 1851
الجـــنـــس : ذكر
علم دولتى : مصر
عدد التقييمات
عدد التقييمات لكاتب الموضوع :
أوسمتك يا Ahmed Nsr

الأوسـمـة & الرصيد
 :
21032013
مُساهمةموضوع: المخـــــدرات‏..‏ علي الرصيف‏!‏ قرص الترامادول بجنيهين ‏..‏ و‏50 %‏ من حالات التسمم بسبب تعاطيه



مؤشرات خطيرة كشف عنها أحدث تقرير للمجلس القومي لمكافحة الإدمان حول واقع المخدرات الآن‏..‏ منها انخفاض سن التعاطي من‏30‏ سنة إلي‏9‏ سنوات‏,‏ وغياب الدور الحقيقي للأسرة في منع الإدمان حيث يعيش‏58%‏ من المدمنين مع أسرهم‏,‏ وبيع المخدرات علنا وبأسعار في متناول الجميع‏.
فالترامادول يباع القرص منه بجنيهين, وتعددت أنواعه ومنها الصيني والهندي, وآثاره الجانبية صارت أخطر وأشد تدميرا, ويكفي أن50% من حالات التسمم التي يستقبلها مركز السموم سببها تعاطي الترامادول.
هذه المؤشرات زادت من أهمية الخطة القومية التنفيذية لمكافحة الإدمان التي بدأ تنفيذها في مارس الحالي حيث قام الدكتور هشام قنديل رئيس الوزراء بعمل التكليفات المهمة لأربع عشرة وزارة مشاركة في المشروع القومي ولبدء الخطوات التنفيذية, وأوضحت الدكتورة نجوي خليل وزيرة الشئون الاجتماعية والتأمينات ورئيس المجلس القومي لمكافحة الإدمان أن المجلس وصندوق مكافحة الإدمان سيقومان بمتابعة تنفيذ خطوات المشروع ومساعدة الوزارات في تفعيل دورها لانجاحها وقد بدأت بعمل بروتوكول تعاون بين المجلس القومي ووزارة الأوقاف لدمج مكون تعليمي عن الإدمان خاص بالوزارة, وتخصيص خطبة الجمعة لتوعية الشباب بشكل غير تقليدي أيضا, وهناك تكليفات وصلت إلي وزارة الإعلام من رئيس مجلس الوزراء لوضع خطة إعلام تنويري ووضع رقم الخط الساخن16023 عن طريق شريط الأخبار لمساعدة طالبي العلاج وزيادة معدل البرامج لتوضيح دور المجلس والصندوق في مكافحة المخدرات, وأضافت أن برامج علاج الإدمان تحولت من المركزية إلي اللامركزية بالتعاون المباشر مع المحافظات, وقد بدأت بمحافظة القليوبية.
وأوضح د.عمرو عثمان, مدير صندوق مكافحة المخدرات, أنه مع ثورة25 يناير كانت هناك مؤشرات رائعة بانخفاض نسبة التعاطي بعد أن كان الشباب يري المستقبل بشكل أفضل ويسهم في بناء مستقبل الوطن ويعبر عن نفسه من خلال آرائه السياسية ومشاركته في تطور الأحداث, وقد استمر ذلك ثلاثة اشهر ثم أخذ المؤشر في التراجع خاصة بعد أن انتشرت تجارة المخدرات وبيعها علي الأرصفة بأسعار زهيدة مع غياب واضح للأمن والرقابة مما أدي الي دخول شرائح جديدة من الفتيات وربات البيوت بسبب ضغوط الأحداث اليومية التي لاتنتهي وللأسف فإن الاكتشاف المبكر للإدمان غير موجود في مصر, مشيرا إلي أن50% من حالات التسمم في مركز السموم من تعاطي الترامادول.
كما تبين للأسف أن29.5% من الشباب لا يوجد لديهم مانع من التجربة ودخول دائرة الإدمان و378% يعتقدون أن التجربة لن تسبب ضررا كما أن33% من الشباب لايمانع أن يكون له صديق مدمن وتشير تقارير وزارة الصحة والسكان إلي ارتفاع نسبه التعاطي في القاهرة لتصل7% بما يمثل نصف مليون متعاط, وقد تصاعدت نسب تناول المخدرات في مصر خلال الخمس سنوات الأخيرة بشكل مطرد حيث قفز مؤشر استخدام المخدر مرة واحدة في الفئة العمرية فوق15 سنة من6.4% الي30% وفيما يتعلق بالإحصائيات وماتم ضبطة من قضايا ومتهمين ومواد مخدرة ومؤثرات علي الحالة النفسية في مصر مثلا خلال الفترة من2012/1/1 الي2012/5/26 بين مخدرات البانجو والقنب والخشخاش والقات والحشيش والأفيون والهيروين والكوكايين فتتمثل في10295 قضية و11448متهما كما تم ضبط250 مليون قرص و2537 شجرة قنب و7740كيلو حشيش و35 كيلو أفيون و32 كيلو هيروين و40681 كيلو بانجو ووفقا لتقارير الأمم المتحده الصادر في2012 يقدر عدد الأشخاص البالغين الذين تناولوا مخدرآ من المخدرات غير المشروعة مرة واحدة علي الأقل بـ230مليون شخص أي بنسبة5% من مجموع عدد سكان العالم كما يبلغ عدد المتعاطين للإدمان27 مليون شخص أي بنسبة0.6% من عدد سكان العالم البالغين ويقتل الهيروين والكوكايين وبعض المخدرات الأخري مايقرب من0.2% مليون شخص في كل سنة كما تتسبب في تداعيات اجتماعية خطيرة.
وأوضح الدكتور عمرو عثمان أنه في حادث قطار البدرشين فوجيء مركز التبرع بالدم أن40% من دماء الشباب المتبرعين من المدمنين كما أن ظاهرة أخري أيضا ظهرت أخيرا قد تم رصدها وهي دخول شريحة جديدة للإدمان وهي سيدات المنازل حيث يقمن بعمل التداوي الذاتي الذي يؤدي الي الاعتماد النفسي علي الأدوية ومنها الأدوية المؤثرة علي الحالة النفسية وهذا ظهر واضحا في مؤشرات الخط الساخن, ويطالب د.عمرو بتحديث قانون مزاولة مهنة الصيدلة الذي وضع منذ عام1955 للمحاسبة الشديدة للصيدليات التي تتاجر في الأدوية المخدرة وعادة ما تكون الباب الخلفي للإدمان, ولكن يحتاج الي متابعة وإعادة التأهيل النفسي وكان للخط الساخن دور كبير في رصد الحالة داخل المجتمع وتقديم المشورة ومساعدة العلاج للآلاف من الضحايا, حيث حقق الخط الساخن النجاح في تحقيق الدور التأهيلي والإرشاد للعلاج وأثناء تلقي الخدمة العلاجية مع المتابعة المستمرة والمتواصلة مع المدمن حيث يؤدي هذه الخدمة أخصائيون للعلاج وقد أدت هذه الاتصالات الي التفاعل الايجابي مع المدمن والخط الساخن وقد اتسع نطاق تقديم خدماته وأصبح معروفا لقطاع عريض من المرضي وذويهم حيث يتم الاتصال بالخط الساخن(16023) من الأم التي تصدم بأن ابنها مدمن أو اتصال من المدمن نفسه مع توافر السرية الكاملة أو اتصالات للتعرف علي كيفية الاكتشاف المبكر وكيفية التعامل ورفع الوعي بخطورة المخدرات وتوضيح جوانب الخطأ والمفاهيم المغلوطة وتفنيدها ولذلك تم التوسع في افتتاح المراكز العلاجية وضمها لنشاط الخط الساخن لمد خدماته لتشمل كافة المحافظات وافتتاح اقسام علاج للأطفال والإناث وقد ورد للخط الساخن خلال الفترة من يناير حتي نهاية ديسمبر الماضي(27021) مكالمة هاتفية منها(21190) مكالمة هاتفية للاستقبال المرضي أو ذويهم وعدد(4961) متابعه من قبل المريض والأخصائي وعدد(870) مشورة وقد استقبل الخط الساخن(40403) منهم(10216) مرضا جديدا و(30187) مريضا سبق علاجه ويتردد علي المستشفي خلال2012 ويمثل هذا العدد رقما غير مسبوق يدعو الي ضروره الاستمرار في التوسع في المراكز العلاجيه الشريكه ولأول مرة تقدم خدمة العلاج المجاني داخل مستشفيات القوات المسلحه ومستشفي المطار ومستشفيات القصر العيني كما ان هناك العديد من الجمعيات الأهلية تشارك معنا في حل مشكلة المتعاطي. ومازالت مصر حتي الآن لاتقدم الدعم الكافي لمواجهة هذه الظواهر الخطيرة للمخدرات في حين نري أن امريكا حققت خفض الطلب علي المخدرات لأن شئون المخدرات يتبع البيت الأبيض مباشرة وهذا من أولوياتها الأساسية والعالم كله يدخل المخدرات في المنظومة التنموية لأن المخدرات عادة مرتبطة بالعشوائيات والبطالة والاحباطات فمثلا طفل الشارع الذي يعيش في العراء لايمكن أن نطلب منه ان يبتعد عن المخدرات فقبل أن نطلب منه ذلك لابد أن أعطيه الحق في البقاء والنماء والحماية ثم أطلب منه المشاركة ولكن هناك أسبابا اخري كثيرة تؤدي الي انتشار الظاهرة فالدراما المصرية لها دور كبير في ارتفاع نسبة تعاطي المخدرات وقد لاحظنا ذلك في جميع الأعمال الدرامية وقد تم التواصل مع كتاب السيناريو لمنع السلبيات وتنقية المشاهد التلفزيونية من مشاهد المخدرات والتعاطي وإظهار المدمن بأنه وجد في الإدمان الحل السهل والسريع لكل مشاكله كما لايوضح العمل التأثيرات السلبيه للتعاطي وقد أنكر جميع السيناريست هذا الاتهام مما دفعنا إلي القيام برصد الأعمال الدرامية في رمضان عام2010 وجدنا أن هناك54 ساعة خلال شهر واحد و75ساعة رمضان2012 تتضمن وتحمل مشاهد تدخين ومخدرات مما أدي الي انتشار مفاهيم سلبية وخاصة أن البطل القائم بالعمل يدخل في التدخين والمخدرات إثر حالات الفرح والحزن والصدمة والمشاكل والعلاقات العاطفية والجنسية وكأنها نمط حياة طبيعي يجب أن يلجأ اليه الإنسان في جميع الحالات. ويؤكد د.عمرو عثمان أن للأسرة دورا كبيرا في التوعية والوقايه الأوليه والاكتشاف المبكر والتوعية العمالية لانتشار المخدرات بين العمال ونعمل الآن علي تعديل التشريعات الخاصه بالمخدرات سيعرض بعد الانتهاء منها علي مجلس الشعب القادم للموافقه عليه ومشروع قومي لمواجهة المخدرات الذي تشارك فيه14 وزارة وضعت كل وزارة خطتها وما تحتاجه للتنفيذ والكوادر المطلوبة للإنجاح المشروع والأنشطه للإطار الزمني ويتم تنفيذها فورا بعد اعتمادها من مجلس الوزراء ولوزارة التربية والتعليم دور أساسي في هذا المشروع حيث ستتم تغذية المناهج الدراسية بالمعلومات التي توضح مدي خطر المخدرات.
المتغيرات السياسية
ويوضح اللواء مصطفي عامر مساعد وزير الداخليه مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات( السابق) أن انتشار ظاهرة المخدرات هي جزء لايتجزأ من الصورة الكاملة التي نمر بها من الانفلات الأمني وتجرؤ المجرمين لجلب المزيد من المخدرات حيث وصلت المخدرات المضبوطة لأرقام خرافية في الضبطية الواحدة بما يزيد بمعدل عشرة أضعاف ما كان يضبط قبل الثوره فلا تظلموا رجال أجهزة المكافحة لأنهم رجال أكفاء ولكن المتغيرات السياسية سبب في هذه الظواهر وأعطي كمثال أن التعاون بين مصر وليبيا كان حاجزا قويا لمرور وتهريب المخدرات, ولكن بعد الثورة أصبحت المنافذ أكثر رخاوة لدخول الكثير من المخدرات الي مصر وأعتقد أنه بعد الاستقرار السياسي والأمني سيتحسن الوضع الخاص بالمخدرات, ولكن المهم قبل كل ذلك أن تقدم الامكانات وتقدم أيضا الكوادر للأجهزة الرقابية لكي تقوم بدورها في ظل الهجوم الشرس لجميع أنواع المخدرات المعروف منها وغيرالمعروف والتي تحقق مكاسب هائله للتجار كما يجب تطوير أجهزة الكشف عن المخدرات ودراسة كل ظاهرة جديدة أو كل مخدر جديد يظهر في الأسواق كما يجب أن تقوم الجمعيات الأهلية ووسائل الإعلام والأسرة والمدرسة كل بدوره حتي نسهم جميعا في حماية أبنائنا من الوقوع في دائرة الإدمان.
غياب الأمن
وتوضح د.إيناس الجعفراوي, أمين المجلس القومي لعلاج الإدمان ورئيسة شعبة البحوث الكيميائية والبيولوجية, أن مشكلة الإدمان بدأت في التفاقم في الفترة الأخيرة خاصة بعد الأحداث التي مرت بها مصر وغياب الأمن ووجود الإنفلات الأمني واستغلال البعض لهذه الظروف في دفع كميات كبيرة من المخدرات ومنها الجديد علي الشعب المصري الذي لم يستخدم من قبل وظهر ذلك واضحا في المؤشرات خلال المسح الذي قمنا به علي مستوي الجمهورية متمثلا في اختيار عشر محافظات يمثل سكانها شرائح مختلفة من المجتمع وقد تم اختيار محافظتين حدوديتين وثلاث محافظات وجه قبلي وثلاث محافظات وجه بحري ومحافظتين حضريتين وقد تم الانتهاء من الغربية وكفر الشيخ والبحيرة وأسيوط وسوهاج والقاهره وللأسف لم نكمل في السويس وبورسعيد وشمال سيناء ومطروح للظروف الأمنية المتردية فيها وهذه الأبحاث أوضحت لنا المتغيرات في ظاهرة الإدمان والمسح الأخير اظهر العديد من المؤشرات أهمها زيادة غير مسبوقة في حجم المضبوطات وصل الي440 مليون قرص خلال2012 ايضا ظهر من المسح انخفاض سن التعاطي إلي9 سنوات للتدخين و11 سنة للمخدرات كما أن58% من الأطفال المدمنين خارج الأسرة.
وتوضح د.سمر فؤاد ماجيستير أمراض نفسية وعصبية ومتخصصة في علاج الإدمان أن هناك زيادة كبيرة وملحوظة في أعداد المتقدمين للعلاج بعد زيادة حالات الإصابة لوجود الاختلال الأمني واستغلال التجار هذه الحالة لتوزيع كمية كبيرة من أنواع المخدرات المختلفة ويعد الترامادول الصيني والهندي من أكثر المخدرات المنتشرة الآن وهو يمثل خطورة شديدة لاحتوائه علي نسبة كبيرة من الأمفتمن الذي يدمر العقل وهو يختلف اختلافا كبيرا عن النوع المصري الذي يستعمل كمسكن للآلام وهو يشبه تركيبة الهيرويين هذا بالإضافة إلي وجود جميع أنواع المخدرات الأخري مثل الهيرويين ـ الحشيش ـ البانجو ـ الكوكايين ومن الظواهر الغريبة انتشار هذه الظاهرة بين صغار السن والفتيات والمشكلة أن المدمن لايشعر بخطورة وضعه و90% من المدمنين يحضرون إلي المستشفي عن طريق الأهل والغريب أن المخدرات, تباع علي الأرصفة مع السلاح.
وتضيف د.سمر أن أول العوارض السلبية للإدمان هي إلتهاب الكبد الوبائي بنسبة كبيرة جدا بين المدمنين والعجز الجنسي بعد الممارسات الخاطئة والتشنجات بعد اختفاء الأحاسيس الكاذبة مثل الإحساس بالسعادة ـ والقوة ـ والرجولة مما يؤدي الي محاولة اللجوء الي مخدرات أخري لرفع الآلام والوصول الي حالة أفضل وعادة مايكون الحشيش هو البوابة الذهبية لجميع أنواع الإدمان وهناك الكثير الذين أصبح كوكتيل المخدرات وليس نوعا واحدا الذي يرضيهم وعادة ماينتهي شهر العسل للمخدرات بعد الفترة الأولي من التعاطي ويرجع إرتفاع معدل الإصابة الي وجود احساس عام بالإحباط وعدم تحقيق الأحلام ورؤية سوداء للمستقبل, خاصة بعد الأحداث السياسية التي نمر بها يوميا وايضا تشارك وسائل الإعلام في زيادة المخدرات وارتباط الدراما المصريه أيضا ارتباطا كبيرا بالمخدرات والتصوير الخاطيء لمزايا المخدرات في الدراما العربيه والأجنبيه فالشخصية القابلة للإدمان تحاول التقليد في الوصول لهذه المتعه أما عن العلاج فلن ينجح العلاج الا برغبة المدمن وعادة ما يبدأ العلاج بسحب المخدر من الجسم في نحو مايقرب من يوم, يبدأ بعدها العلاج النفسي وفي هذه الحالة لكي ينجح العلاج لابد أن يغير المريض البيئة. أما بالنسبة للنصيحة التي يجب أن اوجهها الي كل شخص مقبل علي الإدمان: لا تجرب فالتجربة قد تكون فيها نهايتك, والعلاج في بداية الطريق أفضل مليون مرة من التأخر في العلاج.



توقيع العضو : Ahmed Nsr


انا بحبك يا زائر اه والله

ومتابعك مشاركاتك : 0 واخر مره سجلت دخولك فيها :

صدقت اني بحبك يا زائر






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]فريق إشراف منتدى المصري

شارك الموضوع على : Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking



المخـــــدرات‏..‏ علي الرصيف‏!‏ قرص الترامادول بجنيهين ‏..‏ و‏50 %‏ من حالات التسمم بسبب تعاطيه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
2013-03-22, 10:07 pm
الكاتب:
اللقب:
عضو فعال
الرتبه:
عضو فعال
المشاركات : 1851
الجـــنـــس : ذكر
علم دولتى : مصر
أوسمتك يا Ahmed Nsr

الأوسـمـة & الرصيد
 :
الحالة:
وسائل الإتصال:
مُساهمةموضوع: رد: المخـــــدرات‏..‏ علي الرصيف‏!‏ قرص الترامادول بجنيهين ‏..‏ و‏50 %‏ من حالات التسمم بسبب تعاطيه 2013-03-22, 10:07 pm

يغلق

توقيع العضو : Ahmed Nsr


انا بحبك يا زائر اه والله

ومتابعك مشاركاتك : 0 واخر مره سجلت دخولك فيها :

صدقت اني بحبك يا زائر






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]فريق إشراف منتدى المصري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

المخـــــدرات‏..‏ علي الرصيف‏!‏ قرص الترامادول بجنيهين ‏..‏ و‏50 %‏ من حالات التسمم بسبب تعاطيه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

« الموضوع السابق|الموضوع التالي »

الـــرد الســـريـــع

((ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد))

المتواجدون حاليا فى هذا القسم
عدد المتصفحين الحاليين للمنتدى: لا أحد
تعليمات المشاركة
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB Code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2016 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى المصري