المنتدىالمجلةإتصل بنامركز المصري
الأوسمةالرصيدالمكافأت الشهريةشرح المنتدى

طارق الشناوي يكتب: الدِّقة فى مواعيد الأذان!!

حفظ البيانات؟
أهلاً و سهلاً بك فى منتدى المصري.
أهلاً وسهلاً بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه



إحصائيات المنتدى
أفضل الأعضاء فى هذا الشهر
أخر المشاركات
6 عدد المساهمات
5 عدد المساهمات
3 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
1 مُساهمة
1 مُساهمة
1 مُساهمة
1 مُساهمة
1 مُساهمة
1 مُساهمة
إحصائيات سريعة
هذا المنتدى يتوفر على 36029 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو m.etoo فمرحباً به.
أعضاؤنا قدموا 396977 مساهمة في هذا المنتدى , في 49378 موضوع

شاطر  |  



كاتب الموضوع
عضو فعال
عضو فعال
وسائل الإتصال
facebook

البيانات
المشاركات : 1851
الجـــنـــس : ذكر
علم دولتى : مصر
عدد التقييمات
عدد التقييمات لكاتب الموضوع :
أوسمتك يا Ahmed Nsr

الأوسـمـة & الرصيد
 :
31012013
مُساهمةموضوع: طارق الشناوي يكتب: الدِّقة فى مواعيد الأذان!!



بينما يشعر مشاهدو ومستمعو ماسبيرو أن الإعلام الرسمى منحاز ويعلو الصوت الذى يؤكد أن الرقابة التى يمارسها وزير الإعلام على كل التفاصيل، يأتى قرار حاسم من قيادات ماسبيرو تسأل: لماذا لا يقدم الأذان فى مواعيده، حيث إن بضع ثوانٍ هنا أو هناك لم يتم ضبطها؟

جميلة بالطبع هذه الدقة ولا أحد يكره أو يعترض، ولكن أين هى رسالة الإعلام؟ من السهل جدا أن نستمع إلى الأذان فى موعده، وأن ينفذ الجميع هذه التعليمات والالتزام الحرفى بها ولكن بين كل ذلك أين الدقة فى ضبط مشاعر ومصالح وآلام وآمال الناس؟

كلنا نعرف ونردد هذا الحديث عن الرسول (عليه الصلاة والسلام) عندما وجد من يتعبّد فى الجبل ولا يفعل شيئا سوى الصلاة فسأله: من ينفق عليك؟ فأجابه بأن أخاه هو المسؤول عن إعاشته، فقال له: أخوك خير منك عند الله.

الإسلام دين حياة والعمل عبادة، نعم مواقيت الصلاة تنبغى مراعاتها، ولكن لماذا لم نقرأ أن مسؤولا مثلا تابع تغطية التليفزيون للأحداث الأخيرة؟ هل شاهدنا على الشاشة السخرية التى امتلأت بها الفضائيات وهى تردد شعارات أهالى مدن القناة «ليالى الحظر معدودة» أو «حظر إيه اللى إنت جاى تقول عليه» أو «الحظر ده تروح تطبقه عند...»؟ ثم هل يصبح دور المسؤول أن ينفى فقط وجود القوائم السوداء؟.. الغريب أن رئيس التليفزيون المخرج شكرى أبو عميرة الذى عرف ماسبيرو ودهاليزه منذ أن كان طفلا، حيث كان والده يعمل هناك وكان يدرس ويشارك فى العمل بالإخراج تحت يد كبار، أى أنه لديه خبرة تصل إلى أربعة عقود من الزمان ويعلم جيدا أن القوائم السوداء ليست قوائم فى العادة مكتوبة ولكنها متعارَف عليها وهى قابلة للتغيير فى كل وقت، وأن الثورة المصرية لم تمر حتى الآن على ماسبيرو.. ولن نضحك على أنفسنا لنقول إنه لا توجد تعليمات بالمنع وإن منهج الوزير الإخوانى هو الحرية للجميع وغيرها من الكلمات التى قيلت فى كل العهود، دائما هناك من يكذب ولكن الآن الكل لا يصدق.

إنها معركة ويجب أن نلاحظ أن القنوات الخاصة المصرية كانت جزءا من النظام القديم، نعم جزء لديه مساحة من الحرية ولكنها كانت تعلم أن الخط الأحمر يعنى ممنوع الاقتراب من الرئيس وزوجته وابنيه ووزارتى الداخلية والدفاع.. الجميع كان يطبق ذلك وظلت التمثيلية نراها دائما وحتى يوم 25 يناير فى الحوار السنوى الذى كان يجريه مفيد فوزى دفاعا عن الداخلية.

الدولة كانت تضمن انحياز الإعلام إليها ولهذا أرى أنها ما دامت تعيش فى نفس الزمن ولم تدرك أن هناك ثورة فسوف تعتبر أن كل ما نعيشه هو تكرار للماضى بل ستتمسك أكثر بما لديها، ولهذا فإن الإعلام الرسمى مجبَر على أن يجد نفسه فى معركة مع الإعلام الخاص، وإذا كان لا بد من إظهار الرأى الآخر بين الحين والآخر فهو يقدمه وعلى استحياء، الدولة لديها استشعار بأن الجمهور الذى يتابع القنوات الأرضية ولهذا من الممكن السيطرة عليه.

ماسبيرو هو خط الدفاع الأول على ماسبيرو، ومن يرد أن يلعب يشارك فى اللعبة. القاعدة لا يمكن اختراقها ومع الزمن من الممكن أن يتم الفرز، برامج الهواء من الممكن السيطرة عليها بمقدم البرامج وبعض الضيوف ولن يستمر فقط ماسبيرو يلعب فى تلك المساحة بمفرده، سنجد أن هناك مَن يشارك فى اللعب.. تابعوا ما كان يحدث من عدد كبير من مقدمى البرامج خارج حظيرة ماسبيرو كانوا جزءا من اللعبة الفاسدة والهامش محدود ومعروف، الأيام القادمة سوف تثبت أن هناك بالفعل مَن يستجيب الآن على استحياء، ولكنى لا أثق أن من باع نفسه أيام مبارك وكان يلعب دور المعارض الشرس لن يمارس اللعب فى عهد مرسى بنفس القانون.

النظام حتى الآن ليس لديه قدرة على الاستقطاب ولكنه سوف تزداد خبرته مع الزمن ليجدد الفرز والاختيار، الأمر ليس بعيدا.. وعدد من اللاعبين جاهز للمشاركة فى تلك المساحة فهم يعرفون بالضبط ما هو دورهم.. الدولة الآن ليس لديها قدرة على العثور على من يجيد اللعب معهم وهم ممن كانوا يلعبون فى الماضى مع النظام وسنكتشف أنه ما أشبه الليلة بالبارحة.. فقط الجديد هو أن التليفزيون الرسمى سوف يضبط مواعيد الأذان.


توقيع العضو : Ahmed Nsr


انا بحبك يا زائر اه والله

ومتابعك مشاركاتك : 0 واخر مره سجلت دخولك فيها :

صدقت اني بحبك يا زائر






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]فريق إشراف منتدى المصري

شارك الموضوع على : Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking



طارق الشناوي يكتب: الدِّقة فى مواعيد الأذان!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
لا يوجد حالياً أي تعليق

طارق الشناوي يكتب: الدِّقة فى مواعيد الأذان!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

« الموضوع السابق|الموضوع التالي »

الـــرد الســـريـــع

((ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد))

المتواجدون حاليا فى هذا القسم
عدد المتصفحين الحاليين للمنتدى: لا أحد
تعليمات المشاركة
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB Code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2016 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى المصري