المنتدىالمجلةإتصل بنامركز المصري
الأوسمةالرصيدالمكافأت الشهريةشرح المنتدى

جماعة الإخوان المسلمون : إلى أين؟ (محمود عيد موسى حسان)

حفظ البيانات؟
أهلاً و سهلاً بك فى منتدى المصري.
أهلاً وسهلاً بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه



إحصائيات المنتدى
أفضل الأعضاء فى هذا الشهر
أخر المشاركات
3 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
1 مُساهمة
1 مُساهمة
إحصائيات سريعة
هذا المنتدى يتوفر على 36025 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو megze فمرحباً به.
أعضاؤنا قدموا 396963 مساهمة في هذا المنتدى , في 49367 موضوع

شاطر  |  



كاتب الموضوع
عضو مستجد
عضو مستجد
وسائل الإتصال
facebook

البيانات
المشاركات : 12
الجـــنـــس : ذكر
علم دولتى : مصر
عدد التقييمات
عدد التقييمات لكاتب الموضوع :
أوسمتك يا ezat0
28012013
مُساهمةموضوع: جماعة الإخوان المسلمون : إلى أين؟ (محمود عيد موسى حسان)

كتب : محمود عيد موسى حسان

لم يكن الإخوان المسلمون يوماً حين تأسست الجماعة 1928 م حزباً سياسياً مشتغلاً بالسياسة على الإطلاق .. بل احتفظ لها الإمام حسن البنا رحمه الله بطابعها الدعوى والتربوى فكان فذاً وبارعا وكان بين أنصاره ومريديه مربيا فاضلا ومرشدا وهادياً لطريق الله وقد إكتملت له من روائع الصفات الحسنة والأخلاق الكريمة ما لم تكتمل لغيره بعد ميراث النبوة إلا قليل .. فأنشأ جماعة أبهرت العالم أجمع بنظامها وقوة بنيانها وبتضحياتها وقد كان لحسن البنا من الفنون القيادية والبراعة الخطابية ما يحشد الآلاف من الشباب والشيوخ من المقاهى والمحافل والمدارس والمصانع فاهتم بالطلاب وكتب لهم رسالة خاصة من رسائله كما اهتم بالشباب وكتب لهم رسالة خاصة أيضاً .



. وليقدم نموذجا فريدا من العطاء والبذل والتضحية والفداء ولقد كان لدعوة الإخوان المسلمون ومؤسسها حسن البنا بشهادة حق ما يجعلنا أن نذكرها بأنها أبرع ما أنتجته الحضارة الإسلامية من جماعات وتنظيمات للعمل الإسلامى .. وقد ذكر عمر التلمسانى وهو مرشدها الثالث وهو يذكر مفاضل الجماعة وأوجه تميزها وأنها اهتمت بالشأن العام دون أن تخلط بين العمل الدعوى والعمل السياسى بامتياز وعلى ذلك .. ظلت جماعة الإخوان المسلمون على مر التاريخ المصرى ذات التأثير الكبير والرائع على أوجه الدعوة الإسلامية فى مصر والعالم الإسلامى وما جعلها مقصداً لكل راغب فى الدعوة والإرشاد الدينى على مستوى العالم وما جعل منها محط أخطار الشرق والغرب وتناولت الضربات تلو الضربات والطعنات تلو الطعنات على مدار تاريخها لخطورة أهدافها ولدقة تنظيمها وبراعة لوائحها.



. لقد كانت لجنازة مرشدها الخامس مصطفى مشهور المهيبة والتى جعلت نظام مبارك ترتعد فرائصه من الأعداد الغفيرة والحشود المهيبة مما يجعل لدية الإصرار فى القضاء على شعبيتها .. ولكن كيف له بذلك وهى لها فضل فى كل نجع وقرية ومركز ومدينة من يعمل لنصرتها ليل نهار .. ويحافظ عليها وعلى سمعتها وشعبيتها بين الناس ويضحى من أجلها بالغالى والنفيس ؟؟ وإذا ما رأيت القيادات السياسية لجماعة الإخوان فى هذه الآونة يتضح لك أن الأجيال العظيمة الرائعة الفذة قد توارثتها أجيال متواضعة فى الإمكانات الدعوية بل والسياسية فلا هم حافظوا على الإتجاه الدعوى للجماعة والذى كان له بالغ الأثر فى انتشارها بين ربوع العالم كله .. ولا هم فى ميدان السياسة محنكون لهم من البراعة والقدرة الإقناعية على لم الشمل وتوحيد الصفوف وتوجيه دفة الأمور إلى مافيه خير البلاد والعباد .. ولقد كان لتأسيس الحزب وتكوينه من داخل صفوف الجماعة بالغ الآثر السئ على مصداقيتها وسمعتها فى الشأن العام المصرى .



لاختلاف جوهرى بين مفاهيم الجماعة فى والتربية والتكوين وبين عالم السياسة وفن الممكن .. لقد جائت الثورة المصرية لترفع الجماعة إلى سدة الحكم فى مشهد سياسى بالغ الإضطراب والسوء خسرت فيه وجهها الحسن بتاريخها البديع ورجالاتها الثقات من خلال عدة قرارات تأرجحت بين الدعوة والسياسة وبين عدة رجال تأرجحوا بين القيادة الدعوية وبريق العالم السياسى .. فخسرت الجماعة من عناصر شبابها ورجالها المبدعون وتأرجحت عناصر العمل والقوة فيها تأرجحاً ينذر بالمجهول



ولقد كان لحرصنا على الجماعة التى تركت مجال الدعوة ولهثت هذة الآونة وراء صندوق الإنتخابات ما يجعلنا قلقين بالغ القلق على تاريخ الجماعة المهيب .. فهذة الجماعة هى جزء من تكوين الشعب المصرى والتاريخ المصرى المعاصر ولها باع فى الحركة الوطنية المصرية وأذرع وإنتشار دولى كان كفيلاً بأن يحافظ عليها محط أنظار العالم دعوياً ودينياً وراعياً للدعوة والإرشاد الدينى دون الخلط بين طبيعة العمل الدعوى والعمل السياسى راجين لهم أن يحافظوا على تاريخ وقامة الجماعة دون أن تتلوث بويلات العمل السياسى وهى من قدمت للعالم عمالقة كالراحل سيد قطب ومصطفى مشهور والتلمسانى وأحمد ياسين والقرضاوى بأن ينحصر عنها أجيال تحيد بها عن جانبها الأساسى ودعوتها التى أضائت للبشرية فى القرن العشرين معالم على الطريق فى ضوء أنها دعوة دعاه لا قضاه.


توقيع العضو : ezat0

شارك الموضوع على : Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking



جماعة الإخوان المسلمون : إلى أين؟ (محمود عيد موسى حسان)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
لا يوجد حالياً أي تعليق

جماعة الإخوان المسلمون : إلى أين؟ (محمود عيد موسى حسان)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

« الموضوع السابق|الموضوع التالي »

الـــرد الســـريـــع

((ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد))

المتواجدون حاليا فى هذا القسم
عدد المتصفحين الحاليين للمنتدى: لا أحد
تعليمات المشاركة
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB Code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2016 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى المصري