المنتدىالمجلةإتصل بنامركز المصري
الأوسمةالرصيدالمكافأت الشهريةشرح المنتدى
أهلاً و سهلاً بك فى منتدى المصري.
أهلاً وسهلاً بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه



إحصائيات المنتدى
أفضل الأعضاء فى هذا الشهر
أخر المشاركات
3 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
2 عدد المساهمات
1 مُساهمة
1 مُساهمة
إحصائيات سريعة
هذا المنتدى يتوفر على 36026 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو turkisheslam فمرحباً به.
أعضاؤنا قدموا 396963 مساهمة في هذا المنتدى , في 49367 موضوع

شاطر  |  



كاتب الموضوع
عضو نشيط
عضو نشيط
وسائل الإتصال
facebook

البيانات
المشاركات : 385
الجـــنـــس : ذكر
علم دولتى : مصر
عدد التقييمات
عدد التقييمات لكاتب الموضوع :
أوسمتك يا عبدالناصر خليفه
17112012
مُساهمةموضوع: اسس العقيدة الاسلامية ؟



بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين، وعلى آله وصحبه والتابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.
نحن قوم أعزّنا الله بالإسلام ومهما ابتغينا العزّة بغيره أذلنا الله، اللهم استخدمنا ولا تستبدلنا يا رب العالمين، أما بعد:

الدين الإسلامي -كما سبق- عقيدة وشريعة، وقد أشرنا إلى شيء من شرائعه وذكرنا أركانه التي تعتبر أساسًا لشرائعه.

أما العقيدة الإسلامية فأسسها ستة وتسمى أركان الإيمان وهي:

1- الإيمان بالله.
2- الإيمان بالملائكة.
3- الإيمان بالكتب.
4- الإيمان بالرسل.
5- الإيمان باليوم الآخر.
6- الإيمان بالقدر خيره وشره.

وقد دل على هذه الأسس كتاب الله تعالى وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، ففي كتاب الله تعـالى يقول الله عز وجل: {لَّيْسَ
الْبِرَّ أَن تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ
وَلَـكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّـهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ
وَالْمَلَائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ} [البقرة: 177]، ويقول في القدر: {إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ* وَمَا أَمْرُنَا إِلَّا وَاحِدَةٌ كَلَمْحٍ بِالْبَصَرِ} [القمر: 49-50].

وعن عمر رضي الله عنه قال: «بينما
نحن جلوس عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم إذ طلع علينا رجل شديد
بياض الثياب شديد سواد الشعر لا يرى عليه أثر السفر ولا يعرفه منا أحد،
حتى جلس إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأسند ركبتيه إلى ركبتيه ووضع كفيه
على فخذيه، وقال: يا محمد أخبرني عن الإسلام؟ فقال رسول الله صلى الله عليه
وسلم: الإسلام أن تشهد أن لا اله إلا الله، وأن محمد رسول الله، وتقيم
الصلاة، وتؤتي الزكاة، وتصوم رمضان، وتحج البيت إن استطعت إليه سبيلًا.
قال: صدقت -فعجبنا له يسأله ويصدقه-.
قال: فأخبرني عن الإيمان؟ قال: أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر، وتؤمن بالقدر خيره وشره. قال: صدقت.
قال:
فأخبرني عن الإحسان؟ قال: أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه
يراك. قال: فأخبرني عن الساعة؟ قال: ما المسؤول عنها بأعلم من السائل.
قال:
فأخبرني عن أماراتها؟ قال: أن تلد الأمة ربتها وأن ترى الحفاة العراة
العالة رعاء الشاء يتطاولون في البنيان. ثم انطلق فلبث مليًا ثم قال لي: يا
عمر أتدري من السائل؟ فقلت: الله ورسوله أعلم
قال: فإنه جبريل أتاكم يعلمكم دينكم» [رواه مسلم].

وهذه
الأصول الستة قد اتفقت عليها الرسل و الشرائع، ونزلت بها الكتب، ولا يتم
إيمان المرء إلا باعتقادها ومن جحد واحد منها خرج من الإيمان إلى الكفر.


الإيـمان بالله

الإيمان
بالله: هو الإيمان والاعتقاد الجازم بأن الله رب كل شيء ومليكه وخالقه،
وأنه الذي يستحق وحده أن يفرد بالعبادة، وأنه المتصف بصفات الكمال المنزه
عن كل نقص وعيب، مع التزام ذلك والعمل به.

الإيمان بالله يتضمن أربعة أمور:

الأول: الإيمان بوجود الله تعالى، وقد دل على وجود الله تعالى ما يلي: الفطرة، والعقل، والشرع، والحس.

1-
دلالة الفطرة على وجود الله تعالى فإن كل مخلوق قد فطر على الإيمان بخالقه
من غير سبق تفكير أو تعليم، ولا ينصرف عن مقتضى هذه الفطرة إلا من طرأ على
قلبه ما يصرفه عنها، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: «ما من مولود إلا يولد على الفطرة، فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه» [رواه البخاري].

2-
دلالة العقل على وجود الله تعالى، فلأن هذه المخلوقات سابقها ولاحقها لا
بد لها من خالق أوجدها إذ لا يمكن أن توجد نفس بنفسها، ولا يمكن أن توجد
صدفة، فهم لم يخلقوا من غير شيء ولم يخلقوا أنفسهم، ويؤكد هذا الدليل
العقلي قول الله تعالى: {أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ الْخَالِقُونَ} [الطور: 35].

3-
دلالة الشرع على وجود الله تعالى فلأن الكتب السماوية كلها تنطق بذلك وما
جاءت به من الأحكام العادلة المتضمنة لمصالح الخلق دليل على أنها من رب
حكيم عليم بما يصلح خلقه، وما جاءت به من الأخبار الكونية التي شهد الواقع
بصدقها دليل على أنها من رب قادر على إيجاد ما أخبر به.

4- وأما دلالة الحس على وجود الله تعالى فمن وجهين:

الوجه
الأول: أننا نسمع ونشاهد من إجابة الداعين وغوث المكروبين ما يدل دلالة
قاطعة على وجوده تعالى ويدل لذلك القرآن والسنة كما في قوله تعالى: {وَنُوحًا إِذْ نَادَى مِن قَبْلُ فَاسْتَجَبْنَا لَهُ} [الأنبياء: 76].
ومن السنة قصة الأعرابي الذي دخل المسجد يوم الجمعة وسأل الرسول صلى الله عليه وسلم أن يستسقي لهم.

الوجه
الثاني: أن آيات الأنبياء التي تسمى (المعجزات) ويشاهدها الناس أو يسمعون
بها برهان قاطع على وجود مرسلهم وهو الله تعـالى لأنها أمور خارجة عن نطاق
البشر يجريها الله تعالى تأييدًا لرسله ونصرًا لهم.

ومن أمثلة ذلك: موسى عليه السلام ضرب البحر فانفلق.
عيسى عليه السلام يحيي الموتى.
محمد صلى الله عليه وسلم أشار إلى القمر فانفلق فرقتين.

الثاني: الإيمان بربوبيته، أي بأنه وحده الرب لا شريك له ولا معين (توحيد الربوبية).
والرب: من له الخلق والملك والأمر قال الله تعالى: {أَلَا لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْرُ } [الأعراف: 54].

الثالث: الإيمان بألوهيته، أي بأنه وحده الإله الحق المستحق للعبادة لا شريك له (توحيد الألوهية).
والإله: بمعنى المعبود حبًا وتعظيمًا قال تعالى: {وَإِلَـهُكُمْ إِلَـهٌ وَاحِدٌ لَّا إِلَـهَ إِلَّا هُوَ الرَّحْمَـنُ الرَّحِيمُ} [البقرة: 163].

الرابع:
الإيمان بأسمائه وصفاته، أي إثبات ما أثبته الله لنفسه في كتابه أو سنة
رسوله صلى الله عليه وسلم من الأسماء والصفات على الوجه اللائق به من غير
تحريف ولا تعطيل ولا تكييف ولا تمثيل. قال تعالى: {وَلِلَّـهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا } [الأعراف: 180]، وقال تعالى: {لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ} [الشورى: 11] (توحيد الأسماء والصفات).

والإيمان بالله تعالى يثمر للمؤمن ثمرات جليلة منها:

الأولى: تحقيق توحيد الله تعالى بحيث لا يتعلق بغيره رجاء ولا خوف ولا يعبد غيره.

الثانية: كمال محبة الله تعالى وتعظيمه بمقتضى أسمائه الحسنى وصفاته العليا.

الثالثة: تحقيق عبادته بفعل ما أمر به واجتناب ما نهى عنه.

الرابعة: السعادة في الدنيا والآخرة.


الإيمان بالملائكة

الإيمان
بالملائكة: وهو الاعتقاد الجازم بأن لله ملائكة خلقهم من نور، ووكلهم
بأعمال يقومون بها، ومنحهم الطاعة التامة لأمره والقوة على تنفيذه.

والملائكة
عالم غيبي مخلوقون عابدون لله تعالى، وليس لهم من خصائص الربوبية
والألوهية شيء، خلقهم الله تعالى من نور، ومنحهم الانقياد التام لأمره
والقوة على تنفيذه قال الله تعالى: {وَلَهُ مَن فِي
السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَنْ عِندَهُ لَا يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ
عِبَادَتِهِ وَلَا يَسْتَحْسِرُونَ* يُسَبِّحُونَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ
لَا يَفْتُرُونَ} [الأنبياء: 19-20].
وهم عدد كثير لا يحصيهم إلا
الله تعـالى، وقد ثبت في الصحيحين من حديـث أنس رضي الله عنه في قصة
المعراج أن النبي صلى الله عليه وسلم رفع له البيت المعمور في السماء يصلي
فيه كل يوم سبعون ألف ملك إذا خرجوا لم يعودوا إليه آخر ما عليهم.

والإيمان بالملائكة يتضمن أربعة أمور:

الأول: الإيمـان بوجودهم.

الثاني: الإيمـان بمن علمنا اسمه منهم باسمه كجبريل، ومن لم نعلم اسمه نؤمن بهم إجمالًا.

الثالث:
الإيمان بما علمنا من صفاتهم كصفة جبريل، فقد أخبر النبي صلى الله عليه
وسلم أنه رآه على صفته التي خلق عليها وله ستمائة جناح قد سد الأفق.
وقد
يتحول الملك بأمر الله تعالى إلى هيئة رجل، كما حصل لجبريل حين أرسله
تعالى إلى مريم فتمثل لها بشرًا سويًا، وحين جاء إلى النبي صلى الله عليه
وسلم وهو جالس في أصحابه جاءه بصفة رجل [رواه مسلم].
وكذلك الملائكة الذين أرسلهم الله تعالى إلى إبراهيم ولوط كانوا على صورة رجال.

الرابع: الإيمان بما علمنا من أعمالهم التي يقومون بها بأمر الله تعـالى كتسبيحه والتعبد له ليلا ونهارًا بدون ملل ولا فتور.
وقد يكون لبعضهم أعمال خاصة مثل (جبريل) الأمين على وحي الله تعالى يرسله الله به إلى الأنبياء والرسل.
ومثل (ميكائيل) الموكل بالقطر أي بالمطر والنبات.
ومثل (إسرافيل) الموكل بالنفخ في الصور عند قيام الساعة وبعث الخلق.
ومثل (ملك الموت) الموكل بقبض الأرواح عند الموت.
ومثل (مالك) الموكل بالنار وهو خازن النـار.
ومثل
الملائكة الموكلين بالأجنة في الأرحام، إذا تم للإنسان أربعة أشهر في بطن
أمه بعث الله إليه ملكًا وأمره بكتب رزقه وأجله وعمله وشقي أو سـعيد.
ومثل الملائكة الموكلين بحفظ بني آدم.
ومثل الملائكة الموكلين بحفـظ أعمال بني آدم وكتابتها لكل شخص، ملكان أحدهما عن اليمين والثاني عن الشمال.
ومثل الملائكة الموكلين بسؤال الميت إذا وضع في قبره يأتيه ملكان يسألانه عن ربه ودينه ونبيه.

والإيمان بالملائكة يثمر ثمرات جليلة منها:

الأولى: العلم بعظمة الله تعالى وقوته وسلطانه، فإن عظمة المخلوق تدل على عظمة الخالق.

الثانية: شكر الله تعالى على عنايته ببني آدم حيث وكل من هؤلاء الملائكة من يقوم بحفظهم وكتابة أعمالهم وغير ذلك من مصالحهم.

الثالثة: محبة الملائكة على ما قاموا به من عبادة الله تعالى.

وقد
أنكر قوم من الزائغين كون الملائكة أجسامًا وقالوا إنهم عبارة عن قوى
الخير الكامنة في المخلوقات وهذا تكذيب لكتاب الله تعالى وسنة رسوله صلى
الله عليه وسلم وإجماع المسلمين.
قال الله تعالى: {الْحَمْدُ
لِلَّـهِ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ جَاعِلِ الْمَلَائِكَةِ
رُسُلًا أُولِي أَجْنِحَةٍ مَّثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ } [فاطر: 1].


الجــن

الجن عالم غيبي خلقوا من نار، وكان خلقهم قبل خلق الإنس، كما قال تعالى: {وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ مِن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍ* وَالْجَانَّ خَلَقْنَاهُ مِن قَبْلُ مِن نَّارِ السَّمُومِ} [الحجر: 26-27].

وهم مكلفون يوجه إليهم أمر الله تعالى ونهيه، فمنهم المؤمن ومنهم الكافر، ومنهم المطيع، ومنهم العاصي، قال الله تعالى عنهم: {وَأَنَّا
مِنَّا الْمُسْلِمُونَ وَمِنَّا الْقَاسِطُونَ فَمَنْ أَسْلَمَ
فَأُولَـئِكَ تَحَرَّوْا رَشَدًا* وَأَمَّا الْقَاسِطُونَ فَكَانُوا
لِجَهَنَّمَ حَطَبًا} [الجن: 14-15]، وقال: {وَأَنَّا مِنَّا الصَّالِحُونَ وَمِنَّا دُونَ ذَلِكَ كُنَّا طَرَائِقَ قِدَدًا}
[الجن: 11]، أي جماعات متفرقة وأهواء، كما يكون ذلك في الإنس، فالكافر
منهم يدخل النار بالإجماع، والمؤمن يدخل الجنة كالإنس، قال تعالى: {وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ* فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ} [الرحمن: 46-47].

والظلم بينهم وبين الآدميين، لقوله تعالى في الحديث القدسي: «يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرمًا فلا تظالموا» [رواه مسلم]، ومع هذا فإنهم يعتدون على الإنس أحيانًا، كما يعتدي الإنس عليهم أحيانًا.

ومن عدوان الإنس عليهم:

أن يستجمر الإنسان بعظم أو روث، ففي صحيح مسلم عن ابن مسعود رضي الله عنه: أن الجن سألوا النبي صلى الله عليه وسلم الزاد فقال: «لكم كل عظم ذكر اسم الله عليه، يقع في أيديكم أوفر ما يكون لحمًا، وكل بعرة علف لدوابكم»، وقال النبي صلى الله عليه وسلم: «فلا تستنجوا بهما فإنهما طعام إخوانكم».

ومن عدوان الجن على الإنس:

1- يتسلطون عليهم بالوسوسة التي يلقونها في قلوبهم.

2- يخوفون الإنس ويلقون في قلوبهم الرعب خاصة عندما يلتجئ الإنسان إليهم قال تعالى: {وَأَنَّهُ كَانَ رِجَالٌ مِّنَ الْإِنسِ يَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مِّنَ الْجِنِّ فَزَادُوهُمْ رَهَقًا} [الجن: 6].

3- أن الجن يصرع الإنسي فيطرحه، وينقسم الصرع إلى نوعين:

أ- صرع من الجن.
ب- صرع من مرض عضوي.


الإيمـان بالكتب

الإيمان
بالكتب: هو التصديق الجازم بأن لله كتبًا أنزلها على أنبيائه ورسله،
والإيمان بالقرآن على أنه ناسخ لما قبله وأن الله خصه بمزايا عما سبقه من
الكتب وأن الله تكلم به حقيقة.

والكتب المراد بها هنا: الكتب التي أنزلها الله تعالى على رسله رحمة للخلق وهداية لهم ليصلوا بها إلى سعادتهم في الدنيا والآخرة.

والإيمان بالكتب يتضمن أربعة أمور:

الأول: الإيمان بأن نزولها من عند الله حقًا.

الثاني:
الإيمان بما علمنـا اسمه منها كالقرآن الذي نزل على محمد صلى الله عليه
وسلم، والتوراة التي أنزلت على موسى صلى الله عليه وسلم، والإنجيل الذي
أنزل على عيسى صلى الله عليه وسلم، والزبور الذي أوتيه داود صلى الله عليه
وسلم، وأما ما لم نعلم اسمه فنؤمن به إجمالًا.

الثالث: تصديق ما صح من أخبارها كأخبار القرآن وأخبار ما لم يبدل أو يحرف من الكتب السابقة.

الرابع:
العمل بأحكام ما لم ينسخ منها والرضا والتسليم به سواء فهمنا حكمته أم لم
نفهمها، وجميع الكتب السابقة منسوخة بالقرآن العظيم، قال الله تعالى: {وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ } [المائدة: 48]، أي حاكمًا عليـه.
وعلى هذا فلا يجوز العمل بـأي حكم من أحكام الكتب السابقة إلا ما صح منها وأقره القرآن.

والإيمان بالكتب يثمر ثمرات جليلة منها:

الأولى: العلم بعناية الله تعالى بعباده حيث أنزل لكل قوم كتابًا يهديهم به.

الثانية: العلم بحكمة الله تعالى في شرعه حيث شرع لكل قوم ما يناسب أحوالهم، كما قال الله تعالى: {لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا } [المائدة: 48].

الثالثة: شكر نعمة الله في ذلك.


الإيمـان بالرسـل

الإيمان
بالرسل: هو التصديق الجازم بأن الله تعالى بعث في كل أمة رسولًا يدعوهم
إلى عبادة الله وحده لا شريك له والكفر بما يعبد من دونه، وأن جميعهم
صادقون أتقياء أمناء وأنهم بلغوا البلاغ المبين وأقاموا حجة الله على
العالمين.
والرسل: جمع رسول بمعنى مرسل، أي مبعوث بإبلاغ شيء. والمراد هنا: من أوحي إليه من البشر بشرع وأمر بتبليغه.

وأول الرسل: نوح وآخرهم محمد صلى الله عليه وسلم، قال الله تعالى: {إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَى نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِن بَعْدِهِ } [النساء: 163].
وفي
صحيح البخاري عن أنس بن مالك رضي الله عنه في حديث الشفاعة: "أن النبي صلى
الله عليه وسلم ذكر أن الناس يـأتون إلى آدم ليشفع لهم فيعتذر إليهم
ويقول: ائتوا نوحًا أول رسول بعثه الله وذكر تمام الحديث".
وقال الله تعالى في محمد صلى الله عليه وسلم: {مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَـكِن رَّسُولَ اللَّـهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ } [الأحزاب: 40].

ولم تخل أمة من رسول يبعثه الله تعالى بشريعة مستقلة إلى قومه أو نبي يوحي إليه بشريعة من قبله ليجددها، قال الله تعالى: {وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولًا أَنِ اعْبُدُوا اللَّـهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ } [النحل: 36].

والرسل:
بشر مخلوقون ليس لهم من خصائـص الربوبية والألوهية شيء، قال الله تعـالى
عن نبيه محمد صلى الله عليه وسلم وهو سيد الرسل وأعظمهم جاهًا عند الله: {قُل
لَّا أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعًا وَلَا ضَرًّا إِلَّا مَا شَاءَ اللَّـهُ
وَلَوْ كُنتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لَاسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا
مَسَّنِيَ السُّوءُ إِنْ أَنَا إِلَّا نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ لِّقَوْمٍ
يُؤْمِنُونَ} [الأعراف: 188].

وتلحقهم خصائـص البشرية من
المرض والموت والحاجة إلى الطعام والشراب وغير ذلك، قال الله تعـالى عن
إبراهيم عليه الصلاة والسلام في وصفه لربه تعالى: {وَالَّذِي هُوَ يُطْعِمُنِي وَيَسْقِينِ* وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ* وَالَّذِي يُمِيتُنِي ثُمَّ يُحْيِينِ} [الشعراء: 79-81]، وقال النبي محمد صلى الله عليه وسلم: «إنمـا أنا بشر مثلكم أنسى كما تنسون فإذا نسيت فذكروني» [رواه البخاري].

وقد وصفهم الله تعـالى بالعبودية له في أعلى مقاماتهم وفي سياق الثناء عليهم، فقال تعالى في نوح صلى الله عليه وسلم: {إِنَّهُ كَانَ عَبْدًا شَكُورًا} [الإسراء: 3]، وقال في النبي محمد صلى الله عليه وسلم: {تَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَى عَبْدِهِ لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيرًا} [الفرقان: 1]، وكذا في بقية الأنبياء والرسل عليهم السلام.

والإيمان بالرسل يتضمن أربعة أمور:

الأول: الإيمان بـأن رسالتهم حق من الله تعالى فمن كفر برسالة واحد منهم فقد كفر بالجميع، كما قال الله تعالى: {كَذَّبَتْ قَوْمُ نُوحٍ الْمُرْسَلِينَ}
[الشعراء: 105]، فجعلهم الله مكذبين لجميع الرسل مع أنه لم يكن رسول غيره
حين كذبوه، وعلى هذا فالنصارى الذين كذبوا محمدًا صلى الله عليه وسلم ولم
يتبعوه هم مكذبون للمسيح بن مريم غير متبعين له أيضًا، لا سيما وأنه قد
بشرهم بمحمد صلى الله عليه وسلم، ولا معنى لبشارتهم به إلا أنه رسول إليهم
ينقذهم الله به من الضلالة ويهديهم إلى صراط مستقيم.

الثاني:
الإيمان بمن علمنا اسمه منهم مثل: (محمد وإبراهيم وموسى وعيسى ونوح) عليهم
الصلاة والسلام وهؤلاء الخمسة هم أولوا العزم من الرسل، قال تعالى: {وَإِذْ أَخَذْنَا مِنَ النَّبِيِّينَ مِيثَاقَهُمْ وَمِنكَ وَمِن نُّوحٍ وَإِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ } [الأحزاب: 7].

وأما من لم نعلم اسمه منهم فنؤمن به إجمالًا قال الله تعـالى: {وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلًا مِّن قَبْلِكَ مِنْهُم مَّن قَصَصْنَا عَلَيْكَ وَمِنْهُم مَّن لَّمْ نَقْصُصْ عَلَيْكَ } [غافر: 78]

الثالث: تصديق ما صح عنهم من أخبارهم.

الرابع: العمل بشريعة من أرسل إلينا منهم وهو خاتمهم محمد صلى الله عليه وسلم المرسل إلى جميع الناس قال الله تعـالى: {فَلَا
وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ
ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِّمَّا قَضَيْتَ
وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا} [النساء: 65].

وللإيمان بالرسل ثمرات جليلة منها:

الأولى:
العلم برحمة الله تعالى وعنايته بعباده حيث أرسل إليهم الرسل ليهدوهم إلى
صراط الله تعالى ويبينوا لهم كيف يعبدون الله، لأن العقل البشري لا يستقل
بمعرفة ذلك.

الثانية: شكره تعالى على هذه النعمة الكبرى.

الثالثة:
محبة الرسل عليهم الصلاة والسلام وتعظيمهم والثناء عليهم بما يليق بهم،
لأنهم رسل الله تعالى، ولأنهم قاموا بعبادته وتبليغ رسالته والنصح لعباده.

وقد كذب المعاندون رسلهم زاعمين أن رسل الله تعالى لا يكونون من البشر، وقد ذكر الله تعالى هذا الزعم وأبطله بقوله: {وَمَا
مَنَعَ النَّاسَ أَن يُؤْمِنُوا إِذْ جَاءَهُمُ الْهُدَى إِلَّا أَن
قَالُوا أَبَعَثَ اللَّـهُ بَشَرًا رَّسُولًا* قُل لَّوْ كَانَ فِي
الْأَرْضِ مَلَائِكَةٌ يَمْشُونَ مُطْمَئِنِّينَ لَنَزَّلْنَا عَلَيْهِم
مِّنَ السَّمَاءِ مَلَكًا رَّسُولًا} [الإسراء: 94-95].


الإيمـان باليوم الآخر

الإيمان
باليوم الآخر: هو التصديق الجازم بكل ما أخبر به الله تعالى في كتابه،
وأخبر به رسوله صلى الله عليه وسلم في سنته مما يكون بعد الموت من فتنة
القبر، وعذابه ونعيمه والبعث والحشر والصحف والحساب والميزان والحوض
والصراط والشفاعة والجنة والنار وما أعد الله تعالى لأهلها جميعًا وما يكون
بين يدي الساعة من علامات صغرى وكبرى.

واليوم الآخر: يوم القيامة
الذي يبعث الناس فيه للحساب والجزاء وسمي بذلك لأنه لا يوم بعده، حيث يستقر
أهل الجنة في منازلهم وأهل النار في منازلهم.

والإيمان باليوم الآخر يتضمن ثلاثة أمور:

الأول:
الإيمان بالبعث وهو إحياء الموتى حين ينفخ في الصور النفخة الثانية، فيقوم
الناس لرب العالمين حفاة غير منتعلين، عراة غير مستترين، غرلا غير
مختتنين، قال الله تعالى: {كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُّعِيدُهُ وَعْدًا عَلَيْنَا إِنَّا كُنَّا فَاعِلِينَ} [الأنبياء: 104].
والبعث حق ثابت دل عليه الكتاب والسنة وإجمـاع المسلمين، قال تعالى: {ثُمَّ إِنَّكُم بَعْدَ ذَلِكَ لَمَيِّتُونَ* ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ تُبْعَثُونَ} [المؤمنون: 15-16]، وقال النبي صلى الله عليه وسلم: «يحشر الناس يوم القيامة حفاة عراة غرلا» [متفق عليه].
وأجمع
المسلمون على ثبوته، وهو مقتضى الحكمة حيث تقتضي أن يجعل الله تعالى لهذه
الخليقة معادًا يجازيهم فيه على ما كلفهم به على ألسنة رسله، قال الله
تعالى: {أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ} [المؤمنون: 115]، وقال لنبيه صلى الله عليه وسلم: {إِنَّ الَّذِي فَرَضَ عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لَرَادُّكَ إِلَى مَعَادٍ } [القصص: 85].

الثاني:
الإيمان بالحساب والجزاء، يحاسب العبد على عمله ويجازى عليه، وقد دل على
ذلك الكتاب والسنة وإجمـاع المسلمين، قال الله تعالى: {إِنَّ إِلَيْنَا إِيَابَهُمْ* ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا حِسَابَهُم} [الغاشية: 25-26].
وعن ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إن
الله يدني المؤمن فيضع عليه كنفه -أي ستره- ويستره، فيقول: أتعرف ذنب كذا
أتعرف ذنب كذا؟ فيقول نعم أي رب، حتى إذا قرره بذنوبه ورأى أنه قد هلك،
قال: قد سترتها عليك في الدنيا وأنا أغفرها لك اليوم، فيعطى كتاب حسناته،
وأما الكافر والمنافق فيقول الأشهاد: {هَـؤُلَاءِ الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَى رَبِّهِمْ أَلَا لَعْنَةُ اللَّـهِ عَلَى الظَّالِمِينَ} [هود: 18]» [متفق عليه].
وقد أجمع المسلمون على إثبات الحساب والجزاء على الأعمال وهو مقتضى الحكمة.

الثالث: الإيمان بالجنة والنار وأنهما المآل الأبدي للخلق.
فالجنة
دار النعيم الـتي أعدها الله تعالى للمؤمنين المتقين الذين آمنوا بما أوجب
الله عليهم الإيمان به، وقاموا بطاعة الله ورسوله مخلصين لله متبعين
لرسوله، فيها من أنواع النعيم ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب
بشر، قال الله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا
وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَـئِكَ هُمْ خَيْرُ الْبَرِيَّةِ*
جَزَاؤُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا
الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا رَّضِيَ اللَّـهُ عَنْهُمْ
وَرَضُوا عَنْهُ ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ رَبَّهُ} [البينة: 7-8]، وقال تعالى: {فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَّا أُخْفِيَ لَهُم مِّن قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ} [السجدة: 17].
وأما
النار فهي دار العذاب التي أعدها الله تعالى للكافرين الظالمين الذين
كفروا به وعصوا رسله، فيها من أنواع العذاب والنكال ما لا يخطر على البال،
قال الله تعالى: {وَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِي أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ} [آل عمران: 131]، وقال: {إِنَّا
أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِن
يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ
الشَّرَابُ وَسَاءَتْ مُرْتَفَقًا} [الكهف: 29].

وللإيمان باليوم الآخر ثمرات جليلة منها:

الأول: الرغبة في فعل الطاعة والحرص عليها رجاءً لثواب ذلك اليوم.

الثانية: الرهبة من فعل المعصية ومن الرضى بها خوفًا من عقاب ذلك اليوم.

الثالثة: تسلية المؤمن عما يفوته من الدنيا بما يرجوه من نعيم الآخرة وثوابها.

وقد أنكر الكافرون البعث بعد الموت زاعمين أن ذلك غير ممكن وهذا الزعم باطل دل على بطلانه الشرع والحس والعقـل.

أما الشرع فقد قال الله تعالى: {زَعَمَ
الَّذِينَ كَفَرُوا أَن لَّن يُبْعَثُوا قُلْ بَلَى وَرَبِّي
لَتُبْعَثُنَّ ثُمَّ لَتُنَبَّؤُنَّ بِمَا عَمِلْتُمْ وَذَلِكَ عَلَى
اللَّـهِ يَسِيرٌ} [التغابن: 7]، وقد اتفقت جميع الكتب السماوية عليه.

وأما الحس فقد أرى الله عباده إحياء الموتى في هذه الدنيا، وفي سورة البقرة خمسة أمثلة على ذلك ومنها:

المثال
الأول: قوم موسى حين قالوا له لن نؤمن لك حتى نرى الله جهرة فأماتهم الله
تعالى ثم أحياهم، وفي ذلك يقول الله تعالى مخاطبًا بني إسرائيل: {وَإِذْ
قُلْتُمْ يَا مُوسَى لَن نُّؤْمِنَ لَكَ حَتَّى نَرَى اللَّـهَ جَهْرَةً
فَأَخَذَتْكُمُ الصَّاعِقَةُ وَأَنتُمْ تَنظُرُونَ* ثُمَّ بَعَثْنَاكُم
مِّن بَعْدِ مَوْتِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ} [البقرة: 55-56].

المثال الثاني: في قصة القتيل الذي اختصم فيه بنو إسرائيل. [البقرة: 73].

المثال الثالث: في قصة الذين خرجوا من ديارهم فرارًا من الموت وهم ألوف فأماتهم الله تعالى ثم أحياهم. [البقرة: 243].

المثال الرابع: في قصة الذي مر على قرية ميتة فاستبعد أن يحييها الله تعالى فأماته الله تعالى مئة سنة ثم أحياه. [البقرة: 259].

المثال الخامس: في قصة إبراهيم الخليل حين سأل الله تعالى أن يريه كيف يحيي الموتى. [البقرة: 260].

فهذه
أمثلة حسية واقعة تدل على إمكان إحياء الموتى، وقد سبقت الإشارة إلى ما
جعله الله تعالى من آيات عيسى بن مريم في إحياء الموتى وإخراجهم من قبورهم
بإذن الله تعالى.

وأما دلالة العقل على إمكان البعث فمن وجهين:

الأول: أن الله تعالى فاطر السماوات والأرض وما فيهما خالقهما ابتداء والقادر على ابتداء الخلق لا يعجز عن إعادته، قال الله تعالى: {وَهُوَ الَّذِي يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ وَهُوَ أَهْوَنُ عَلَيْهِ } [الروم: 27].

الثاني:
أن الأرض تكون ميتة هامدة ليس فيها شجرة خضراء فينزل عليها المطر فتهتز
خضراء حية فيها من كل زوج بهيج والقادر على إحيائها بعد موتها قادر على
إحياء الأموات، قال الله تعالى: {وَمِنْ آيَاتِهِ
أَنَّكَ تَرَى الْأَرْضَ خَاشِعَةً فَإِذَا أَنزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاءَ
اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ إِنَّ الَّذِي أَحْيَاهَا لَمُحْيِي الْمَوْتَى
إِنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} [فصلت: 39].

ويلتحق بالإيمان باليوم الآخر: الإيمان بكل ما يكون بعد الموت مثل:

(أ) فتنة القـبر:

وهي
سؤال الميت بعد دفنه، عن ربه ودينه ونبيه، فيثبت الله الذين آمنوا بالقول
الثابت فيقول المؤمن ربي الله وديني الإسلام ونبي محمد صلى الله عليه وسلم،
ويضل الله الـظالمين فيقول الكافر هاه هاه لا أدري. ويقول المنافق أو
المرتاب -أو للشك من الراوي كما في الصحيحين- لا أدري سمعت الناس يقولون
شيئًا فقلته.

(ب) عذاب القبر ونعيمه:

فأما عذاب القبر فيكون للظالميـن من المنافقين والكافرين، قال الله تعالى: {وَلَوْ
تَرَى إِذِ الظَّالِمُونَ فِي غَمَرَاتِ الْمَوْتِ وَالْمَلَائِكَةُ
بَاسِطُو أَيْدِيهِمْ أَخْرِجُوا أَنفُسَكُمُ الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ
عَذَابَ الْهُونِ بِمَا كُنتُمْ تَقُولُونَ عَلَى اللَّـهِ غَيْرَ الْحَقِّ
وَكُنتُمْ عَنْ آيَاتِهِ تَسْتَكْبِرُونَ} [الأنعام: 93]، وقال تعالى في آل فرعون: {النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوًّا وَعَشِيًّا وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ} [غافر: 46].
وفي صحيح مسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «تعوذوا بالله من عذاب القبر».

وأما نعيم القبر فللمؤمنين الصادقين قال الله تعالى: {إِنَّ
الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّـهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ
عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا
بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ} [فصلت: 30].
وعن البراء بن عازب رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال في المؤمن إذا أجاب الملكين في قبره: «ينادي
مناد من السماء أن صدق عبدي فأفرشوه من الجنة وألبسوه من الجنة وافتحوا له
بابًا إلى الجنة، قال فيأتيه من روحها وطيبها ويفسح له في قبره مد بصره» [رواه أحمد وأبو داود في حديث طويل].

وقد
ضل قوم من أهل الزيغ أنكروا عذاب القبر ونعيمه زاعمين أن ذلك غير ممكن
لمخالفته الواقع، قالوا فإنه لو كشف عن الميت في قبره لوجد كما كان عليه
والقبر لم يتغير بسعة ولا ضيق، وهذا الزعم باطل بالشرع والحس والعقل:

أما
الشرع فقد سبقت النصوص الدالة على ثبوت عذاب القبر ونعيمه، وفي صحيح
البخاري من حديث ابن عباس رضي الله عنهما قال: "خرج النبي صلى الله عليه
وسلم من بعض حيطان المدينة فسمع صوت إنسانين يعذبان في قبورهما وذكر الحديث
وفيه: «أن أحدهما كان لا يستتر من البول وأن الآخر كان يمشي بالنميمة»".

وأما
الحس فإن النائم يرى في منامه أنه كان في مكان فسيح بهيج يتنعم فيه، أو
أنه كان في مكان ضيق موحش يتـألم منه، وربما يستيقـظ أحيانًا مما رأى و مع
ذلك فهـو على فراشه في حجرته على ما هو عليه، والنوم أخو الموت، ولهذا سماه
الله تعالى وفاة، قال الله تعالى: {اللَّـهُ
يَتَوَفَّى الْأَنفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي
مَنَامِهَا فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَى عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ
الْأُخْرَى إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى } [الزمر: 42].

وأما
العقل فإن النائم في منامه يرى الرؤيا الحق المطابقة للواقع وربما رأى
النبي صلى الله عليه وسلم على صفته ومن رآه على صفته فقد رآه حقًا، ومع ذلك
فالنائم في حجرته على فراشه بعيدًا عما رأى فإذا كان هذا ممكنًا في أحوال
الدنيا أفلا يكون ممكنًا في أحوال الآخرة؟!


الإيمـان بالقدر

الإيمان
بالقدر: هو الاعتقاد الجازم بأن الله خالق كل شيء وربه ومليكه، وأنه تعالى
قدر المقادير خيرها وشرها، حلوها ومرها، وهو الذي خلق الضلالة والهداية،
والشقاوة والسعادة وأن الآجال والأرزاق بيده سبحانه وتعالى.

والقدر بفتح الدال: تقدير الله تعالى للكائنات حسبما سبق به علمه واقتضته حكمته.

والإيمان بالقدر يتضمن أربعة أمور:

الأول: الإيمان بأن الله تعالى عالم بكل شيء جملة و تفصيلا، أزلًا وأبدًا، سواء كان ذلك مما يتعلق بأفعاله أو بأفعال عباده.

الثاني: الإيمان بأن الله كتب ذلك في اللوح المحفوظ، وفي هذين الأمرين يقول الله تعالى: {أَلَمْ
تَعْلَمْ أَنَّ اللَّـهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ إِنَّ
ذَلِكَ فِي كِتَابٍ إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّـهِ يَسِيرٌ} [الحج: 70].

الثالث:
الإيمان بأن جميع الكائنات لا تكون إلا بمشيئة الله تعالى، سواء كانت مما
يتعلق بفعله، أم مما يتعلق بفعل المخلوقين، قال الله تعالى فيما يتعلق
بفعله: {وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ} [القصص: 68]، وقال تعالى فيما
يتعلق بفعل المخلوقين: {وَلَوْ شَاءَ اللَّـهُ لَسَلَّطَهُمْ عَلَيْكُمْ فَلَقَاتَلُوكُمْ } [النساء: 90].

الرابع: الإيمان بأن جميع الكائنات مخلوقة لله تعالى بذواتها وصفاتها وحركاتها، قال تعالى: {اللَّـهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ}
[الزمر: 62]، وقال: {وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ فَقَدَّرَهُ تَقْدِيرًا}
[الفرقان: 2]، وقال عن نبيه إبراهيم عليه الصلاة والسلام أنه قال لقومه: {وَاللَّـهُ خَلَقَكُمْ وَمَا تَعْمَلُونَ} [الصافات: 96].

والإيمان
بالقدر على ما وصفنا لا ينافي أن يكون للعبد مشيئة في أفعاله الاختيارية
وقدره عليها، لأن الشرع والواقع دالان على إثبات ذلك له.

أما الشرع: فقد قال الله تعالى في المشيئة: {فَمَن شَاءَ اتَّخَذَ إِلَى رَبِّهِ مَآبًا} [النبأ: 39]، وقال: {فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ } [البقرة: 223]، وقال في القدرة: {فَاتَّقُوا اللَّـهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ وَاسْمَعُوا وَأَطِيعُوا} [التغابن: 16]، وقال: {لَا يُكَلِّفُ اللَّـهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ } [البقرة: 286].

وأما
الواقع: فإن كل إنسان يعلم أن له مشيئة وقدرة بهما يفعل وبهما يترك، ويفرق
بين ما يقع بإرادته كالمشي، وما يقع بغير إرادته كالارتعاش، لكن مشيئة
العبد وقدرته واقعتان بمشيئة الله تعالى وقدرته، لقوله تعالى: {لِمَن شَاءَ مِنكُمْ أَن يَسْتَقِيمَ* وَمَا تَشَاءُونَ إِلَّا أَن يَشَاءَ اللَّـهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ} [التكوير: 28-29]، ولأن الكون كله ملك لله تعالى فلا يكون في ملكه شيء بدون علمه ومشيئته.

والإيمان بالقدر على ما وصفنا لا يمنح العبد حجة على ترك الواجبات، أو فعل من المعاصي، وعلى هذا فاحتجاجه باطل من وجوه:

الأول: قوله تعالى: {سَيَقُولُ
الَّذِينَ أَشْرَكُوا لَوْ شَاءَ اللَّـهُ مَا أَشْرَكْنَا وَلَا
آبَاؤُنَا وَلَا حَرَّمْنَا مِن شَيْءٍ كَذَلِكَ كَذَّبَ الَّذِينَ مِن
قَبْلِهِمْ حَتَّى ذَاقُوا بَأْسَنَا قُلْ هَلْ عِندَكُم مِّنْ عِلْمٍ
فَتُخْرِجُوهُ لَنَا إِن تَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنْ أَنتُمْ
إِلَّا تَخْرُصُونَ} [الأنعام: 148]، ولوكان لهم حجة بالقدر ما أذاقهم الله بأسه.

الثاني: قوله تعالى: {رُّسُلًا
مُّبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّـهِ
حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ وَكَانَ اللَّـهُ عَزِيزًا حَكِيمًا} [النساء: 165]، ولو كان القدرة حجة للمخالفين لم تنتف بإرسال الرسل لأن المخالفة بعد إرسالهم واقعة بقدرة الله تعالى.

وللإيمان بالقدر ثمرات جليلة منها:

الأولى: الاعتماد على الله تعالى عند فعل الأسباب بحيث لا يعتمد على السبب نفسه لأن كل شيء بقدر الله تعالى.

الثانية:
أن لا يعجب المرء بنفسه عند حصول مراده، لان حصوله نعمة من الله تعالى بما
قدره من أسباب الخير والنجاح وإعجابه بنفسه ينسيه شكر هذه النعمة.

الثالثة:
الطمأنينة والراحة النفسية بما يجري عليه من أقدار الله تعالى، فلا يقلق
بفوات محبوب أو حصول مكروه، لأن ذلك بقدر الله الذي له ملك السماوات والأرض
وهو كائن لا محالة، وفي ذلك يقول الله تعالى: {مَا
أَصَابَ مِن مُّصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنفُسِكُمْ إِلَّا فِي
كِتَابٍ مِّن قَبْلِ أَن نَّبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّـهِ
يَسِيرٌ* لِّكَيْلَا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلَا تَفْرَحُوا
بِمَا آتَاكُمْ وَاللَّـهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ} [الحديد: 22-23].
ويقول النبي بالقدر: «عجبًا
لأمر المؤمن إن أمره كله خير، وليس ذاك لأحد إلا للمؤمن إن أصابته سراء
شكر فكان خيرًا له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيرًا له» [رواه مسلم].

وقد ضل في القدر طائفتان:

الأولى: الجبرية الذين قالوا إن العبد مجبر على عمله وليس له فيه إرادة ولا قدرة.

الثانية: القدرية الذين قالوا إن العبد مستقل بعمله في الإرادة والقدرة وليس لمشيئة الله تعالى وقدرته فيه أثر.

والرد على الطائفة الأولى (الجبرية) بالشرع والواقع:

أما الشرع فإن الله تعالى أثبت للعبـد إرادة ومشيئة وأضاف العمل إليـه قال الله تعالى: {مِنكُم مَّن يُرِيدُ الدُّنْيَا وَمِنكُم مَّن يُرِيدُ الْآخِرَةَ } [آل عمران: 152].

وأما
الواقع فإن كل إنسـان يعلم الفرق بين أفعـاله الاختيارية التي يفعلها
بإرادته كالأكل والشرب والبيع والشراء، وبين ما يقع عليه بغير إرادته
كالارتعاش من الحمى والسقوط من السطح، فهو في الأول فاعل مختار بإرادته من
غير جبر، وفي الثاني غير مختار ولا مريد لما وقع عليه.

والرد على الطائفة الثانية (القدرية) بالشرع والعقل:

أما الشرع فإن الله تعالى خالق كل شيء وكل شيء كائن بمشيئته، وقد بين الله تعالى في كتابه أن أفعال العباد تقع بمشيئته فقال تعالى: {وَلَوْ
شَاءَ اللَّـهُ مَا اقْتَتَلَ الَّذِينَ مِن بَعْدِهِم مِّن بَعْدِ مَا
جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَلَـكِنِ اخْتَلَفُوا فَمِنْهُم مَّنْ آمَنَ
وَمِنْهُم مَّن كَفَرَ وَلَوْ شَاءَ اللَّـهُ مَا اقْتَتَلُوا
وَلَـكِنَّ اللَّـهَ يَفْعَلُ مَا يُرِيدُ} [البقرة: 253]، وقال تعالى: {وَلَوْ
شِئْنَا لَآتَيْنَا كُلَّ نَفْسٍ هُدَاهَا وَلَـكِنْ حَقَّ الْقَوْلُ
مِنِّي لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ} [السجدة: 13].

وأما
العقل فإن الكون كله مملوك لله تعالى والإنسان من هذا الكون فهو مملوك
لله، ولا يمكن للمملوك أن يتصرف في ملك المالك إلا بإذنه ومشيئته.


إعداد: معهد الإمام البخاري للشريعة الإسلامية
المرجع: كتاب نبذة في العقيدة الإسلامية للشيخ محمد بن صالح العثيمي
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاتة


توقيع العضو : عبدالناصر خليفه

شارك الموضوع على : Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking



اسس العقيدة الاسلامية ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
لا يوجد حالياً أي تعليق

اسس العقيدة الاسلامية ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

« الموضوع السابق|الموضوع التالي »

الـــرد الســـريـــع

((ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد))

المتواجدون حاليا فى هذا القسم
عدد المتصفحين الحاليين للمنتدى: لا أحد
تعليمات المشاركة
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB Code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2016 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى المصري